• المفــــــــارقة.. قصة : نبيل عودة – الناصرة

    المفــــــــارقة.. قصة : نبيل عودة – الناصرة0

    القصة …. قصة: نبيل عودة – الناصرة …. تجمدت عقارب الساعة واستطال ذهوله لوقت من الصعب تعريفه وتحديده بمعايير الزمن المتداولة. تاه في رحلة بلا معالم. بحث عن صوته ليطلق صرخة ذهول.. فتلاشى الصوت. كان الالم يعيث فيه تمزيقا. يبعثر اشلاءه. لم يصب بأذى ويا ليته اصيب. كان ذهوله وحشيا. تداخلت افكاره عليه. فقد القدرة

    READ MORE
  • جنــــــازة – بقلم : نبيل عودة0

    القصة ….. بقلم : نبيل عودة – الناصرة …. لأول مرة لا نختلف على ان صيف هذه السنة كان صعباً، ولأول مرة نتبادل في سرنا ان المرحوم اختار توقيتاً سيئاً لجنازته، وسيجعلنا نتذكر يوم موته أكثر من كل ايام حياته. قلت لصديقي الجالس قربي، لا أدري كيف ستتدبر النساء امرهن في هذا الحر وداخل غرفة

    READ MORE
  • الكتاب – قصة إيفان بونين- ترجمها عن النص الروسي : جودت هوشيار0

    القصة …… جودت هوشيار – العراق …. مضى عليًّ وقت طويل وانا أقرأ مستلقيا على كومة من التبن في البيدر . وعلى حين غرة تملكتني موجة من السخط على نفسي . ها أنا أقرأ مرة اخرى منذ الصباح الباكر . مرة اخرى الكتاب لا يفارق يدي . وهكذا يوماً بعد يوم منذ طفولتي . أمضيت

    READ MORE
  • دعينا نفكر – بقلم : د . احمد محمد كنعان0

    القصة …. د.أحمد محمد كنعان – كاتب سوري مقيم في الولايات المتحدة … كان اسمها .. أمل .. وكان اسمه .. جهاد .. تخرجا من نفس الجامعة في باريس في شهر واحد أصبحت طبيبة وأصبح مهندساً كانت فتاة عذبة، تحب الحياة، وتعشق البحر والسباحة إلى حد الجنون ، كأن جدها كان حوتاً وكان مثلها شاباً

    READ MORE
  • القمل : قصة : وليد رباح ( نشرت في الاداب اللبنانية سنة 1972)

    القمل : قصة : وليد رباح ( نشرت في الاداب اللبنانية سنة 1972)0

    القصة : الجالية العربية … قصة : وليد رباح موزونة كاتب خطاه .. كتلة الشحم عند الكاحل كالخف طراوة .. ( لا شىء كالحفاء ) .. الصوت والصمت يذوبان عبر شقوق الجدران المهترئة .. ودبيب القمل النابع من اجساد الكتل المرصوفة كحفيف جناحي طائر في قفص ضيق .. هوذا جاء .. ضيف من اعماق التاريخ

    READ MORE
  • الجريمة…والرجيمة – بقلم : جورج سلوم0

    القصة …… بقلم : جورج سلوم …. ( الأمسُ  صفحة  طُويَت وما فات َ مات ). خسئ من قال ذلك …فما فات لم يمُتْ بعد…والصفحة التي قُلِبَت امتدّت ذيولها إلى صفحة جديدة كأذرع الأخطبوط الهلامية تحاصرك وتخنقك .. أو  كصفحات الديون المستحقّة مهما تقلّبت أو دُفِنَت في الأدراج ، فمستوجبٌ سَدادُها مع فوائدها وتراكماتها ..والحكاية

    READ MORE