• ابتسامة ما… قصة المبدع : رشاد ابو شاور

    ابتسامة ما… قصة المبدع : رشاد ابو شاور0

    القصة ….. قصة: رشاد أبوشاور – الاردن … لم أندفع مع المندفعين. مشيت متريثا متأملاً متصفحا الوجوه، متسائلاً: على من الدور اليوم؟ من سيقع شهيدا، أو شهيدة، جريحا، أو جريحة؟. بت حريصا على الانضمام للحشود، والسير في زحامها، وتنفس هواء تتنفسه، وإرسال نظرات بعيدة تخترق الأسلاك وتشمل الجنود الذين يتربصون ويسددون بنادقهم، وعلى رؤوسهم خوذهم،

    READ MORE
  • قصة قصيرة بقلم : ماجد عاطف0

    القصة …. قصة : ماجد عاطف … أغلق جوزيف بوابة المرآب، وصعد الدرج الداخلي المؤدي للمنزل. لم تكن هناك واحدة من فتاتيه اللتين كانتا في رحلة مدرسية. وكذلك كاثرين زوجته لم تعد، بعد، إلى المنزل رغم تجاوزها وقت انتهاء عملها بكثير. ألقى ميدالية المفاتيح على الطاولة. هرع وتناول شرابا حلوا يبلل به فمه الجاف، فأغناه

    READ MORE
  • شبح على النافذة –  قصة بقلم : سعاد الورفلي – كاتبة ليبية

    شبح على النافذة – قصة بقلم : سعاد الورفلي – كاتبة ليبية0

    القصة ….. الكاتبة : سعاد الورفلي – كاتبة ليبية الظلام يمتد بشكل متلولب يلف كل الأماكن كأنه إعصار يبتلع الكون؛صوت ما يشق تلك المجرة(وااااااوااااوااا..غاااق غاق) طير بجناح واحد يظهر مختفيا في نفس التوقيت تاركا ريشا يتناثر على التلال والمستنقعات، إحدى ريشاته تنبض ببطء يتفقص منها رأس غريب الملامح عينه تنظر في الظلام والخواء..نفسه بطيء شكله

    READ MORE
  • وديعة مثالية  لدى رئيس راعٍ ومحبّ – ترجمة ب حسيب شحادة

    وديعة مثالية لدى رئيس راعٍ ومحبّ – ترجمة ب حسيب شحادة0

    القصة …. ترجمة ب. حسيب شحادة – جامعة هلسنكي … في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي نشرتها الدورية السامرية عام 1990 ”احترام الذات في أوقات الفقر والعَوَز عندما كنّا نسكن في حيّ فقير في تل أبيب اختبرنا الجوع والحرمان في كلّ يوم. سنوات ثلاثينات القرن العشرين الأولى كانت عصيبة بنحو خاصّ، وبعد ذلك

    READ MORE
  • قصتان :  ” الأفعى المرقطة والحلوى” قصة : بكر السباتين

    قصتان : ” الأفعى المرقطة والحلوى” قصة : بكر السباتين0

    القصة …. بقلم : بكر السباتين – الاردن \ فلسطين .. (1) ” الأفعى المرقطة والحلوى” أدرك حمدان النوري بأن الخبر الذي باغته للتو صحيح.. فقد كانت مائدة الطعام تجمعه بأسرته في أجواء حميمية نادرة الحدوث.. فبدا متعباً كأنه قادم من سفر بعيد.. تتخاطف ألسنتهم شتى الأحاديث.. حتى زلًّ أصغر أبنائه بتفاصيل خبر لم يدرك

    READ MORE
  • تلاق – قصة رانيا مسعود0

    القصة …. بقلم : رانيا مسعود – مصر… بعد غيابٍ قرر العودة ليراها مجددًا. تُراها قد نسيته؟! يفتحُ باب السيارة الأجرة التي أقلته من المطار إلى حيثُ غيَّرَ عنوانه. تلمحُهُ وتُحدِّقُ فيهِ من بعيدٍ وهي تنادي: تاكسي.. تاكسي.. نظر إليها محاولًا استدراك ما فاته أثناء سنوات الغياب. وصلت إلى التاكسي وتظاهرت بلا مبالاة مصطنعة. حاول

    READ MORE