• تبريد الرأس – قصة : ماهر طلبة0

    القصة …. قصة : ماهر طلبة – مصر … فتح اللص باب الثلاجة بعد ان أنهى عمله ليشرب بعض المياه، فتعجب حين وجد أن رأس صاحب الشقة فى الرف العلوى، كان قد قابل الجسد ملقى على السرير مغطى بملائة بيضاء تماما، كأنها ثياب عروس تزف الآن، لم يستطع أن يفتح الدولاب ولا أن يبحث فيه

    READ MORE
  • القبلة الزجاجية — قصة : شوقيه عروق منصور

    القبلة الزجاجية — قصة : شوقيه عروق منصور0

    القصة …. قصة قصيرة – شوقية عروق منصور – فلسطين المحتلة … لم تعرف طعم القبلة بين عاشقين ، رأتها في لقطات سينمائية وتلفزيونية ، أو صوراً في المجلات والصحف وأغلفة الكتب ، كانت تخجل عندما تحمل شاشة التلفزيون صورة للبطل وهو يقبل البطلة خاصة في نهاية الحكاية الغرامية ، كأن النهايات يجب أن تكون

    READ MORE
  • حِصارُ النَّقِ والدَّقْ .- بقلم : د . سمير محمد ايوب – الاردن

    حِصارُ النَّقِ والدَّقْ .- بقلم : د . سمير محمد ايوب – الاردن0

    القصة : …… بقلم : د . سمير ايوب – الاردن … ثرثرات في الحب – الثرثرة 42 مُبَكِّرا عَرَفتُه ، إلتقيتُه أوَّلَ مرَّةٍ في رحاب الجامعة ، كنتُ عُضوا زائرا في لجنةٍ ثُلاثية ، لمناقشةِ رسالته المقدمة لنيل درجة الدكتوراة ، حول معايير اليقين . تَمَكُّنُهُ مِما قدَّمَ ، وبراعتُه الأنيقةُ في الردود ،

    READ MORE
  • ثلاث كلمات حاسمة – بقلم : نبيل عودة – الناصرة …0

    القصة …. قصة فلسفية: نبيـل عـودة – الناصرة … – التراجع بلا نهاية يقود الانسان الى لا شيء. هكذا افتتح استاذ الفلسفة محاضرته. – هل تعني لكم هذه الجملة شيئا؟ لم يتوقع تعليقاً من طلابه، كعادته في استرساله وعدم انتظاره رد فعلهم. انما هدفه، كما أكد ذلك منذ درسه الأول، إثارة عقولهم الخاملة بعد عطلة

    READ MORE
  • السرّاق والرجُل البارّ  –  ترجمة : ب : حسيب شحادة

    السرّاق والرجُل البارّ – ترجمة : ب : حسيب شحادة0

    القصة ….. ترجمة ب. حسيب شحادة – جامعة هلسنكي …. في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي رواها راضي بن الأمين بن صالح صدقة الصباحي (رتسون بن بنياميم بن شلح تسدكه هصفري، ١٩٢٢-١٩٩٠، أبرز حكيم في الطائفة السامرية في القرن العشرين، ”السرّاق في مستهلّ القرن العشرين عاش في مدينة يافا شخص اسمه حسني السكسيك،

    READ MORE
  • رسائل الأمهات – قصة بقلم : ابراهيم أمين مؤمن -مصر0

    القصة …. قصة : بقلم : ابراهيم أمين مؤمن – مصر … تعالتْ صرخات أمه فاطمة بنت الحق ، أسرع إليها ولدها أحمد فتفجع لصراخها وارتعد رغم ارتفاع درجة حرارة الجو ، فوجدها تتألم كثيراً، فقال لها مالكِ يا أمى ؟، فقالتْ كادتْ أفعال الخلْق تشقُّ رأسي يا ولدى . وبمجرد أنْ انتهتْ من كلمتها

    READ MORE