• أماني – بقلم : راوية وادي

    أماني – بقلم : راوية وادي0

    القصة ….. راوية وادي – كندا … قالَ و صوتهِ الساخر و نبرة القهقهة التي تحملُ المرارةَ.. وصلت لصاحبهِ عبر الهاتف: أقولك شغلة مش عارف بتضحك و لا بتبكي، و استطرد: تعرف الواحد فينا لازم ينتبه لما يتمنى و يرغب بشدة .. علشان ما يندم بعدين و استطرد .. تعرف ستى كانت زمان تقول: أحسنوا

    READ MORE
  • قصة ساخرة ربما طبقت على الوضع الراهن : خنازير الانفلونــــــزا – بقلم : وليد رباح0

    القصة … مقدمة : نشرت هذه القصة سنة 2009  ونشرتها معظم المواقع باللغة العربية  ويبدو انني استشرفت المستقبل *** وليد رباح 20/06/2009 عن موقع النور : قراءات: 2440 مقدمة : جعير او خوار هو صوت الخنزير لا ادري .. وقد يكون خريرا لكنه يعلو قليلا عن الخرير .. فخرير القطة ناعم سلس يقودك حتما الى

    READ MORE
  • الهمس لأغصان الأشجار – قصة : المبدع رشاد ابو شاور – الاردن

    الهمس لأغصان الأشجار – قصة : المبدع رشاد ابو شاور – الاردن0

    القصة …… قصة رشاد أبوشاور – الاردن .. تيقنت أن مرضته هذه المرّة هي مرضة الموت، رغم أنها تتشبث بالأمل وتدعو الله أن يشفيه حتى لا تبقى وحيدة بعده. تراه يتلاشى تحت نظرها فيتفاقم حزنها عليه كثيرا، فمعاناته لم تنفع معها الأدوية المهدئة، وأنواع الأدوية التي يبتلعها يوميا، وحالته تردّت إلى حد اليأس من شفائه،

    READ MORE
  • ويكون إذ يصرُخ إليّ فأسمع – ترجمة : ب : حسيب شحادة

    ويكون إذ يصرُخ إليّ فأسمع – ترجمة : ب : حسيب شحادة0

    ملحوظة من الناشر : الطائفة السامرية تعيش في مدينة نابلس منذ عقود وقبل الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين .. *** القصة … ب. حسيب شحادة – جامعة هلسنكي في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي روتْها صُبحية بنت مصباح بن إبراهيم صدقة الصباحي (أوره بنت نور بن أبراهام تسدكه هصفري) [١٩٢٢-٢٠١٢، من مسنّات الطائفة الحولونية] بالعبرية

    READ MORE
  • انتقام امرأة…!! قصة : نبيل عودة

    انتقام امرأة…!! قصة : نبيل عودة0

    القصة ….. نقلم : بيل عودة – الناصرة .. كانت على فراش الموت، أعطوها شهرا واحدا كأقصى حد، فهمت ذلك رغم أن لا أحد يريد أن يعترف أمامها بما صار معروفا لديها من الهمس حولها. ما كان يقلقها حقا أن زوجها صار مرتبطا منذ أقعدها المرض قبل نصف سنة، بفتاة شقراء بجيل ابنه. لم ينتظر

    READ MORE
  • * اشتقنا لأبيكم الحبيب ..!!* بقلم : عبد السلام العابد0

    القصة …. قلم : عبد السلام العابد … جلست الجدة الحنون، إلى جانب المدفأة ، مع حفيداتها وأحفادها، وقالت لهم : اشتقت لأبيكم الحبيب .اشتقت لطلته، وهو يدخل البيت بلباس الشرطة الرسمي ، والابتسامة على وجهه، اشتقت لصوته وهو ينادي: يا أمي ، منذ أكثر من شهر غادر البيت إلى مكان عمله ، ولم يعد

    READ MORE