• كورونا – قصة : حسين مهنا

    كورونا – قصة : حسين مهنا0

    القصة ….. قصة : حسين مهنا – فلسطين المحتلة … استيقظَ السَّيّد فرج من دونِ ساعةِ مُنبّه.. فمنذُ أَن خرجَ الى التَّقاعدِ لم يعدْ بحاجةٍ الى ساعةٍ آليَّة.. خاصَّةً وقد نَمّى بداخِلِهِ ساعتَهُ البيولوجيّةَ.. يقولُ أَهلُ المعرفةِ إِنَّ بداخلِ كُلِّ إِنسانٍ ساعةً بيولوجيَّةً تنظِّمُ لهُ عاداتِهِ اليومِيَّةَ بِأَوقاتِها كالاستيقاظِ وساعةِ القيلولةِ والجلوسِ الى الطّاولةِ وقتَ

    READ MORE
  • قصتان قصيرتان: -الفاجرة والأوغاد- أقدام العابرين – بقلم : بكر السباتين

    قصتان قصيرتان: -الفاجرة والأوغاد- أقدام العابرين – بقلم : بكر السباتين0

    القصة …. بقلم: بكر السباتين – الاردن – فلسطين … (1) أقدام العابرين بدا الجو قائظاً، وكان الطفل غانم ابن الثامنة من عمره، يعاون أخاه في جر عربة الخردوات القذرة وسط البلد وفي زحام المدينة وضجيجها وقد تلوثت ملابسه المرقعة بالقذارة والسّخام، فانبعثت منه روائح النتانة وأكسدة المعادن.. وكانت عيونهما تنقبان عن علب المشروبات الغازية

    READ MORE
  • طبيب عراقي يجري عمليةمعقدة ونادرة لشابة فقدت صوتها فاعاده لها – بقلم : ابراهيم المحجوب0

    ابداعات عربية ….. بقلم إبراهيم المحجوب – العراق … يوما بعد تعود الحياة لمحافظة نينوى ومع عودتها يعود علماء الموصل للتفكير والتطوير كلا حسب اختصاصه ليرتقون بذلك المرحلة الاولى ولايقبلون دون ذلك ابدا… يوميا تتفاجئ المجلات العلمية ببحث علمي طبي او هندسي اوفي مجالات علمية اخرى من جامعة الموصل هذه الجامعة التي تخرج منها كفاءات

    READ MORE
  • .. “الجرذان وعابر الطريق” قصة بكر السباتين

    .. “الجرذان وعابر الطريق” قصة بكر السباتين0

    القصة ….. قصة بقلم : بك السباتين – الاردن – فلسطين … ألقم عبد الله فمه بلفافة تبغ وراح يستعرض فشله اليومي في البحث عن عمل.. تخيل نفسه كقطة منبوذة لا تجد قراها إلا في مكبّ النفايات خلف المطاعم وفي الأزقة المتوارية خلف البيوت. يزحف إلى قوت يومه كالجرذ الذي تطوقه عيون القطط الجائعة والمكشرة

    READ MORE
  • الحَكيـــم والقَنـــدول قصة : د . جودت عيد0

    القصة ….. قصة : د. جـــودت عيـــد …. راحت الشّوارع في غيبوبة قسريّة وصمت كلّ شيء! لم يعد هناك أيّ أحد لينتهك سكون الكون، لم تعد هناك دوائر صخب ولا معارك لهاث مسروق من زمن يتهالك دون تريّث، لم تعد هناك قبلات تحترق في أفياء العتمة، ولا منصّات للتّرف أو للتّطرف وللغضب ولا منصّات للتّعالي

    READ MORE
  • بصل – قصة : راوية وادي0

    القصة … قصة : راوية وادي : كاتبة وفننانة فلسطينية تقيم في كندا كانَ الصغيرُ يرتجفُ خوفاً كعصفورٍ بلّلهُ المطر، أمسكَ الأبُ بيدِ الصغير، وضغطَ بإصبعهِ بقوةٍ على الجرحِ الذي إحمرَ لونهُ و لا زالَ الدمُ ينزفُ منه، و أسرعَ به الى العيادةِ الصحيةِ القريبةِ من البيت. لصقَ الطبيبُ الجرحَ الذي لمْ يعدْ الصغيرُ يحسُ

    READ MORE