• قِصص أبي جلال – خضوع وأجرُه بجانبه – بقلم : بروفيسور حسيب شحادة

    قِصص أبي جلال – خضوع وأجرُه بجانبه – بقلم : بروفيسور حسيب شحادة0

    القصة ….. ترجمة ب. حسيب شحادة جامعة هلسنكي … في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي رواها راضي بن الأمين صالح صدقة الصباحي [رتسون بن بنياميم تسدكه هصفري، سرِقة في الظُهْر قد سمعتَ قصّتين عن عَمّنا أبي جلال، وهما تشهَدان على فًطنته الفائقة، ففي القصّة الأولى تمكّن من إنقاذ نفسه من أيدي الذين أرادوا

    READ MORE
  • أتشتاق؟! قصة : د . نجوى غنيم

    أتشتاق؟! قصة : د . نجوى غنيم0

    القصة ….. قصة بقلم : د نجوى غنيم – فلسطين المحتلة …. “على دلعونا تحتِ الرُّمّانـــي يامـــــا حبيبِ القلب لاقانـــــي خوفي يا يما حبي ينسانــــي وسافر عالغربي وتركني هونا تحتِ الرُّمًاني تحتِ الرُّمّاني حبيبِ القلــب هيــــــو استنّاني دور عليّي، قلـــت هيّانــــي تعــــــــال لعندي يا بو لعيونــا حبيبي أهداني حبّة رمّـــانِ وقل لي يا مدلل بللّه

    READ MORE
  • قصّة أبي جلال الخاتَم – ترجمة ب. حسيب شحادة0

    القصة …. بقلم : بروفيسور حسيب شحادة -جامعة هلسنكي … في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي رواها يوسف بن عفيف بن فيّاض (زبولن) لطيف (ألطيف) الدنفي (١٩٤٠ – ، من مثقّفي سامريي جبل جريزيم، مُتقن لتلاوة التوراة، شاعر ومفسّر) بالعربية على مسامع الأمين (بنياميم) صدقة (١٩٤٤- )، ”أبو جلال التَّكْروري إسْمع، إنّي لم

    READ MORE
  • مسعد والبارودة – قصة : وليد رباح – الولايات المتحده الامريكية0

    القصة …. قصة : وليد رباح – الولايات المتحده الامريكية فجأة .. نبت من الفراغ .. لوى عنان فرسه واتجه نحو البيت .. طرق بعنف فلم يفتح له احد .. وعندما ولج الباب قسرا طالعه وجه امه محنطا مثل تمثال مرمري اخرس .. بكى على صدرها وشمه بعنف .. لكنها ظلت ممددة تنبع من حواف

    READ MORE
  • شهريار يرحل وحيدا… قصة المبدع : رشاد ابو شاور – فلسطين – الاردن

    شهريار يرحل وحيدا… قصة المبدع : رشاد ابو شاور – فلسطين – الاردن0

    القصة …. بقلم : رشاد أبو شاور – الاردن … لا أدري كم أمتد نومي على هذه الحالة. يدي تحت رأسي، وعنقي ملتو، وتنفسي مضطرب حتى لأكاد أختنق. لا يد تربت بحنان على رأسي، أو كتفي، أو تداعب خدي، لتنبهني بسلاسة إلى أن نومي سيء، وأنه يوجد من يهتم بي، وبراحتي. لم أجدها حيث ننام

    READ MORE
  • علام تلطم وجهها..؟بقلم : ايناس ثابت – اليمن

    علام تلطم وجهها..؟بقلم : ايناس ثابت – اليمن0

    القصة …. إيناس ثابت – اليمن … الذكرى تصيبها بالحزن والإحباط فتدفع فكرها بعيدا، بفعل أشواك نالت منها فأدمت قلبها، ولسعت أناملها ونكأت جراح ماضيها. فلم يعد القلم يستهوي أصابعها، وتحولت الكتابة إلى عبء ثقيل يؤلمها، بل صارت كابوسا نسجته يوما وهي عمياء القلب والعينين، من خيوط متشابكة يعسر حلها، لتحرك في أعماقها أشجان حاضرها

    READ MORE