• حواء تشرب الخمر مع ذي القرنين – قصة : وليد رباح0

    القصة …… وليد رباح – امريكا قصة :  –  الولايات المتحدة الأمريكية – نيوجرسي إلى صديقي الشهيد أ .ط  الذي اقترح عنوانا لقصة سوف اكتبها .. ولم يكن يعلم ان الخنجر غائص في ظهره حتى النصل .. النبتة : عب من زمزميته حتى ارتوى ..ثم التفت إلى نبتة شقت صخرة فأعطى جذرها بعض القطرات ..

    READ MORE
  • قصة وجدانية قصيرة.. “صدر عشتار وحقل السنابل” بقلم : بكر السباتين

    قصة وجدانية قصيرة.. “صدر عشتار وحقل السنابل” بقلم : بكر السباتين0

    القصة ….. بقلم : بكر السباتين – الاردن – فلسطين … صادفها في مناسبة ثقافية.. أخذتهما التفاصيل إلى عدة لقاءات وحوارات هاتفية حتى اختتام الفعالية بنجاح.. ثم افترقا. لكن صورة كل واحد منهما ظلت تتجاوب في رأس الآخر إلى حدود العربدة المفتوحة على المتخيل المحظور.. ولأنه شاعر وقاص فقد أخذها معه كأنها عشتار، ولاذ بها

    READ MORE
  • تــــصـــادف أنــنـــى.- قصة د : أحمد الخميسي . – مصر …0

    القصة ….. قصة د . أحمد الخميسي – مصر …. تصادف أنني رأيت عينين واسعتين ، لا تنكسران من أنوثة قدر ما تغدقان علي الجالس إليهما شعورا حادا بالقوة والوضوح ، كأنهما حقيقة ظهرت فجأة لا تقبل الجدل أو الشك . عن هاتين العينين كتب شاعر في مقتبل العمر على كرسي بمقهى في الثانية فجرا

    READ MORE
  • قنبلة ذريّة في.(*****) قصة المبدع : رشاد ابو شاور

    قنبلة ذريّة في.(*****) قصة المبدع : رشاد ابو شاور0

    القصة …… قصة: رشاد أبوشاور – الاردن …. نهضت مع آذان الفجر. تثاءبت كثيرا، ثم أصغيت للمؤذن وهو يقيم الصلاة. بيتي غير بعيد عن المسجد الأقصى. نظرت من النافذة وتأملت حجارة الأقصى بينما كان الضوء ينيرها مع تبدد خيوط العتمة. رحم الله والدي. تأملت صورته المعلقة على الجدار بعقاله المائل، وكوفيته المرقطة. والدي خليلي أصلي

    READ MORE
  • شــجـــن  – قصة قصيرة – بقلم : د . أحمد الخميسي

    شــجـــن – قصة قصيرة – بقلم : د . أحمد الخميسي0

    القصة …. د. أحمد الخميسي – مصر …. كنت أمضي في الشارع لا أذكر إلى أين، حين سمعت عن يميني صوتا بدا أنه صوت أحد الأصدقاء، لم أر وجهه، لكني سمعت الصوت يقول لي: أخوك اسحق توفي . الله يرحمه. والتفت إلى اليمين فرأيت على قارعة الرصيف صفين من الكراسي، وفي القلب منها حلقة كراسي

    READ MORE
  • * رصاصة في صدر الأمومة* بقلم : عبد السلام العابد0

    القصة ….. بقلم : عبد السلام العابد …. بعيْد انتصاف الليل ، وذهاب الجيران والأقارب والأحبة إلى بيوتهم ،تأمّلت حفيديْها اللذيْن يغطّان في نوم عميق هاديء ، وجففت بمنديلها دموعا منهمرة من عينيها المحمرتين، وراحت تحدث نفسها : في مثل هذا الوقت من الليلة الماضية ، كنتما، أيها الطفلان البريئان نائميْن في سريريْكما، وعينا أمكما

    READ MORE