المناضلة تريزا هلسة في ذمة الله..بقلم : بكر السباتين

فضاءات عربية ….
بقلم : بكر السباتين – الاردن ….
انتقلت إلى رحمة الله تعالى صباح اليوم السبت الموافق 28 مارس 2020 المناضلة الكبيرة والأسيرة السابقة تريزا هلسة عن عمر ناهز ال “٦٦” عاماً بعد معاناة طويلة مع المرض.. فعلى روحها السلام، وقد ارتقت إلى باريها كالطيور الخضر.. تختال مع أرواح الشهداء إلى الفردوس الأعلى، بعد أن أدت رسالتها الوطنية على أكمل وجه، ودخلت التاريخ النضالي من بابه الأوسع إلى جانب رفاقها في الدرب، غسان كنفاني ووديع حداد.. وغيرهم ممن قضوا نحبهم في مسيرة النضال التي لا تنتهي في كل محطات النضال الفلسطيني منذ عام النكبة.
تريز هلسة هي فدائية فلسطينية من أصول مسيحية أردنية، ولدت عام 1954م في البلدة القديمة في مدينة عكا شمال فلسطين.
قررت هلسة ان تنضم إلى الكفاح المسلح في صفوف منظمة التحرير الفلسطينية (فتح).. شاركت في اختطاف طائرة سابينا البلجيكية إلى مطار اللد فيما يسمى إسرائيل عام 1972، والتي خطط لها علي حسن سلامة.. كان الهدف من وراء هذه العملية هو مبادلة الرهائن بأسرى أردنيين وفلسطينيين، فشلت العملية واستولى جيش الاحتلال الإسرائيلي على الطائرة في مطار اللد، وانتهى بإصابتها واعتقالها مع زميلتها ريما عيسى واستشهاد الفدائيين الآخرين علي طه وزكريا الاطرش.. قُدمت للمحاكمة في الكيان الإسرائيلي وحكم عليها بالسجن المؤبد مرتين، قضت منها 10 سنوات في السجن إلى أن انتهت بالنفي بعد الافراج عنها بصفقة التبادل عام 1983.
وقد شاركتنا الراحلة الكبيرة منتصف العام الماضي ندوة ثقافية نظمتها دار الندوة تحت التأسيس بالتنسيق مع دارة آل أبو بكر تحت عنوان “راية المقاومة من جيل إلى جيل” بإدارة د سمير أيوب في مقر الدارة الكائن في الجاردنز، بمشاركة نخبة من المناضلات والمناضلين منهم الأسرى السابقين: نواف الزرو وليلى خالد ورسمية أبو عودة، وكانت لي مشاركة بالإضافة للدكتور محمد سمحان.
رحم الله فقيدة القضية الفلسطينية تريزا هلسة، ولروحها السلام، وألهم أهلها الصبر والسلوان

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة