الفنان الدكتور : رضا عبد الرحمن يقيم معرضا فنيا في ستيتن ايلاند – نيويورك يستمر لسنة كاملة

فن وثقافة ……
يقيم الفنان التشكيلى د. رضا عبد الرحمن معرضًا خاصًا بجاليرى البيت الجديد بجزيرة ستيتن ايلاند بولاية نيويورك ، والذى يفتتح يوم ٢٩ فبراير القادم ويستمر حتى نهاية العام الحالى ٢٠٢٠ فى العرض بهذه القاعة الشهيرة والتابعة لمركز سنج هابر الثقافى ومتحف ستيتن إيلاند وبرعاية ادارة الثقافة بمدينة نيويورك وبعض رجال الاعمال والبنوك والجمعيات الأهلية ،ويفتتح المعرض أعضاء من الكونجرس الامريكى ولفيف من المثقفين العرب والأمريكان ، ويأتى المعرض تحت عنوان انا كل الناس وهو يضم اكثر من مائتي عمل فني انجز معظمها خلال السنوات الخمس الاخيرة وتم انجازها مابين القاهرة ونيويورك والباقى يعود الى حقبة ما بعد ثورة يناير ،
يقول الفنان د . رضا عبد الرحمن فى تقديمه للمعرض استفدت في اعمالى على مدار السنوات العشر الاخيرة من استلهام التاريخ المصرى القديم وتأثير هذا التاريخ على ثقافتنا المعاصرة وعلى رؤيتى لماحولى من مظاهر ،هذا بالرغم من ان البعض يعتقد ان التاريخ ليس له ارتباط بالحاضر ،
اجدنى اعود دوما للتاريخ حتى لو كان فقط على مستوى الشكل واللغة البصرية، ان مشروعى الفنى الحالى فى هذا المعرض (انا كل الناس) يأخذ ابعادا مختلفة تجتمع بها اعمال ومشروعات بدأتها خلال الخمس سنوات التى سبقت وصولى للإقامة بنيويورك والبعض الآخر تم انجازه خلال الخمس سنوات الماضية وجميعها اهتم فيها بقضايا إنسانية ووجودية شديدة الخصوصية ومرتبطة بشكل كبير بافكارى ورؤيتى للعالم المعاصر من حولى بكل مايشمله من عناصر اعتبرها ملهمة لى فى كثير من الأحيان ومحفزة على اعمالى سواء اكتملت كمشاريع متكاملة او اصبحت جزءا من بداية لفكرة مغايرة تغذى شعورى كفنان يحمل الكثير من الرغبة فى التغيير ،وتظل هناك مسافة كبيرة بين تفكيرى وما اقوم به من اعمال فنية فالعمل الفنى يتشكل وفقا لسره الداخلى ولهذا اترك نفسى للعمل الفنى يقودنى طالما همست له بفكرتى او بمشكلتى أيًا كانت ،لذا فاننى استخدم وسائط متعددة بعضها تقليدي يعود الى آلاف السنين والآخر معاصر جدا ، ليس لدى اوهام بان الفن سوف يمنع الحروب او يجعل العالم اكثر استقرارًا ،لكننى اثق انه بالفن يمكن ان نشيد ذلك الجسر من التفاهم بين الناس مهما اختلفت أعراقهم او خلفياتهم او جنسياتهم ،لذا فاننى استخدم العديد من الوسائط سواء كانت تقليدية او معاصرة للوصول الى المشاهد وبناء جسرً من التواصل والتفاهم ،
يأتى هذا المعرض لرضا عبد الرحمن تتويجًا لجهوده فى إقامة العديد من الفاعليات المشتركة بين الفنانين العرب والفنانين الأمريكيين من خلال مهرجان كارفان السنوي الذى تولى ادارته لأربع سنوات ثم من خلال المنظمة العربية الامريكية للثقافة التى دشنت مع مجموعة من المثقفين العرب والأمريكان منذ اكثر من عام ،ويعد هذا العرض الخاص للفنان هو الثالث والثلاثون على مدار رحلته الفنيه وهو اكبر عروضه بالولايات المتحدة ، والذى سوف يظل معروضا قرابه عام كامل تتخلله ورش ولقاءات ومحاضرات جماهيرية بشكل دورى.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة