حكم تـرتدي ثـوب الشعـر وأخرى ثـوب النـثـر (2)بقلم : حسين حسن التلسيني – العراق

دراسات …..
بقلـم : حســين حســن التلســـيني – العراق …
(*) ذكريـــــــــــات ســـوط الجـلاد وحـش يـمـزق الذاكـرة ويُـذَكِّـرُ الـمـرء بجحيـــم الآخـرة 0
(*) مـنْ أذلَّ مـنْ كـرَّمـهُ اللـه فلـهُ من جحيمـه الحـرق والآه .
(*) كن حكيـمـاً في حيـاتـــك وحـذراً في خطــواتـــك فالأســد حيــن يســقط يصـبح أضحــوكــة بــل وليـمــة للثعـالـب والكــــلاب 0
(*) من عرف معنـى الاحتـراس سـلم من الافتراس
(*) ليس بـمـقــدور الحب أن يـنـســيـك حزنــك علـى جســدك الـمشـــلول بشــــظايـــا الحــــــــــرب .
(*) لـولا ضِعــافُ النفـــوسِ لـمـا دَبَّ الصــداعُ في الـرُّؤوس .
(*) بالتبـذيــــر تكســب أخُـوَّةَ الشـيـطان وتـخسـر محبـة
الـرحمــن 0
(*) التبـذيـرُ يفضـي إلـى الفقـر والفقــُر يفضـي إلـى
التسول والتسـولُ يفـضــي إلى الـذُّلِّ والـذُّلُّ رصـاصـة
تفـوقُ بفتـكهـا علـى فتـــك رصـــاصـــة القتـــل 0
(*) الـمنـافـق فـي الـدَّرك الأســفل مـن النـار مُعـاقـب
لأنـهُ كان بحـواســـهِ الخمـس يـلـدغ النـاس ويــراقـب 0
(*) إذا أحال الشــياطيـــن النســــاء الـعـاهــرات إلـى
جواسيــس فمـا عـلـى الشـعوب إلا بـإعـادة النـظــر فـي الـموازيـــن والـمقاييـــس 0
(*) إذا تحوَّل الفـاســدُ إلى رئيـس فـارجمـوهُ رجْـم الحـجَّـاج لإبليـــس .
(*) طغــــاة الداخل والخـارج وجهــان لـمزبلـــة
واحــدة 0
(*) من أبــدع لطغيـــان الســلاطيــن ضعــهُ في قائمــة الشـــــــياطيــن 0
(*) لولا جبـروت الســلاطيـــن لـمــا رأت الشعوب كلاب الشـــياطيــــن .
(*) من صـــفـق لظلــــم الســــلطان
هبـــط الـى مســـــتوى الشـــــيطان .
(*) ســـوط الجـلاد هو أفضــل مقيــاس يكشــف ويفـضــح مـدى وحشـــية حـكام البــــلاد .
(*) لـو ذبحت الأســــد مـن الوريـــد إلى الوريــــد لــــن يهبــط إلى مســـتوى العبيــــــد 0
(*) لاتـكـونــوا ضيــــــوف جبنــــاء بـلاأنــــــوف
ومشـــاجبـهــــم مـلأى بـالســــــيوف 0
(*) الصمـت ُ في غيــر مـوضعـه المناسـب
خسـارة لاتــدخـل في بـاب الـمـكـاســب .
(*) من كافــأ جميــل الآخريـــن بقبـــح الـردِّ
خســر مـافي قلوبهــم مـن الـــودِّ .
(*) إن وضـع الرجـل المناسـب في المـكان المنـاسـب كوضـع الخـالـق للشمــس فـي الســـماء لافـي الأرض .
(*) إذا نجـا الظالـم من لـدغـة الثعبــان المســموم
فلـن ينـجــو يــوم القيـامــة مـن دعـوة المظلـوم .
(*) مجنــون مســالـم بــلاعـقــل وتـفـكيــــر أفضـــل مـن مجنــون مفخــــخ بـالـذبـــــح والتكـفـيــــــــر.
(*) قتـلُ العزيمـة لايأتي إلا بعـد الخضـوع للهزيمــة .
(*) القلــوب (3) أصنــاف : صنـف يطـوف حـول عـرش الـرحمـن وصنــف يطـوف حـول شــباك الشــيطان وصنــف يحيــا حيــاة الـمــدِّ والجــزر بيـن نـــور الـرحمـــن وتنـــــور الشــــيطان .
(*) المــرأة الطـالحـة أفعـى تـلدغ فـريســتهــا ثــم إلى الهــرب تســـعى .
(*) الحبُّ في قلبك فإنْ رميتـهُ خلـف ظهـرك فلـن يسـلم أحد من شـــرك .
(*) الغــرورُ أفعـى فـاقتـلهـــا قبــل أن تســـــعى 0
(*) من طـرق بـاب الدعـاء بشــرهُ الله بـالعطاء 0
(*) كـرم الكــرمـاء صـفـعـــــة لبخـل البـخـــــلاء 0
(*) رفــعُ الجــدارِ بيــن الجـار والجـار غلــق لأبـواب الفـتـنـــة والشــــــجار .
(*) إذا لعبـت الـمـــرأة الـمتــزوجــة دور الحبيبـــــة
العــزبــــاء ســـاعـة فـانتــظـر قيــام الســـاعــــة.
(*) إذا تـخـلـت الـمـــرأة عـن الحـجـــــاب أصبحت كبـيــت بــلا ســـيـاج وبــــاب .
(*) مَـنْ سَــرَّهـــا بئــس الـمصيـرْ
فـلتـــرتــدِ الثـــوبَ القصيــــرْ
(*) الحُبُّ نــور الله لامـؤامـرةْ
لاخمـرة للسُّــكر والمســـامـرةْ
(*) من الإيمـان يبـقى الُحُبُّ شُعبــة
فـلاتـجْـعـلـهُ للكفيـــن لعبــــة
(*) أرى الحُبَّ للقلب خيــرَ غـذاء
فلاتـرمـهِ تحت كعْـبِ الـحذاء
(*) مـنْ يقـطـفْ مـن شُعَبِ الإيـمـان
مدحتــهُ مـلائكـة الـرحمــــــن
(*) إيقـــاد مصبــــاح النبــــــوة
فتــــــــح لأبـــواب الأخــوة
(*) إذا أصبحتَ للظمــآن كـوثــرْ
أحبَّــك خـالــق الـداريــن أكثــرْ
(*) مـن دس فـي كـأس الهــوى ســــمَّ الخيـانــة
فـقـد اشـــتـرى الشــيطان لانــــور الديــانــة
(*) إذا رمتـك يـدُ الأقـــدار في حُفـرة
فاجعل فؤادك في أعمـاقها زهـرة
(*) لـمْ يكتـئـبْ خشــب التـوابيـت
إلا بأجســــــاد الطـواغيــــــت
(*) مـن غــــاص فـي قـــــــاع النميـمـــــة
تبـــــق الجحيـــــــم لـــه غـنـيمــــــــــة
(*) لـطـمُ الـخــــدود بمـــــأتـــــــم
والخوض في شـــقِّ الجيــــوب
جهــــلٌ يلفـك بالعيـــــــــــوب
كفـرٌ يشـــلك بالـذنـــــــــــــوب
(*) من حـضَّ أمتـهُ على دفـع الـزكاة
أهـداهُ ربُّ النـاس أنـــــوار الحياة
(*) بَـلِّــغْ عـن الـمـاحـي ولـو آيــة
مادام هَـدْيــــهُ هــو الغـايـــــــــة
(*) كـنْ داعيــاً لكتـاب ربِّ الـعالـميــن
لتظل يــوم الحشـر مـن أهل الـيميـن
(*) مـن مـات يدعـو للهـدى فـوق الـمنـابـر
يسـعدهُ ربُّ النـاس في ليــل الـمقابــــر
(*) مَـنْ ســار خلـف حامـل الـمصبــاح
يـوم الحســـاب فـــــاض بالأربــاح
(*) مـاعـربـدَ الغـرابُ مـاضـاع البَـلدْ
لــولا السجـود للكــراسي للأبــدْ
(*) كُـن مثـل فـردوس المهيمـن مُثــمــــرا
لتظــل فـي يـــوم القيــامــة مُقمــــــرا
(*) من داس علـى ظهـــرِ الأعـمــى
في نــــــارِ اللهِ غـــــداً يُــــرمـى
(*) مَـنْ قـــاد الأعمـى فـي الــدربِ
يحـفـظـــهُ اللهِ مـن الـكـــربِ
(*) أكـرمْ فــمَ الســـــــفاح بالحـذاء
كـي لاتـمُــت غـداً بــلاغـــــذاء
(*) مـنْ حـارب ديــــــن مُـحـمَّـــدْ
بـالنــــــــار غــــداً يـتـغــمَّــــدْ
(*) إذا خـلـت الـرؤوس مـن العقـــول
غـزانــا الغــرب فـي كل الفصـــول
(*) أينـمــــا تــذبـــــــــح أخـاكْ
تــــرم فــي النـــــار خطــــاكْ
(*) من ســاق أخـــاهُ الـى الـذبــح
يـلقـى الـرحمــن بـلا ربـــــح
(*) إذا أصبحـت فـي دنيـــــــاك أفعـــى
فـأنت إلـى رصاص الشعـب تسـعى
(*) مـن مـات فـي كنـف الرذيـلــة
تـرك الحيـــــــاة بـلافضيـلــــة
(*) لاظـافــــراً ولاظفـــــــــرْ
إلا لـمـــن داس الحفــــــــرْ
(*) مـن هـبَّ لنـصــــرة أمتــــــه
رفـــع اللـــــــه مـن هـمـتــــــــــه
(*) إن الغـرور يظل أحقــر سـلعــة
مـادام يـبـقيـنــا بـأقـبـــح طلعـــــة
(*) كافــــح كفــــاح الأســـــدِ
ولاتعـــــش للحســــــــــــــــدِ
(*) افـتـحوا مجـرى الـمـاء للظمـــآن
لتـفــوزوا بكـوثــــــــر الـرحمــــــــــن
(*) مـن ذاق طعــم الإســتـقـامـة
مامسَّــهُ عـطــشُ القيـــــامــة
(*) تَـرَنَّــــمْ لــربِّــكَ دومــاً تَــرَنَّــمْ
لتَـنْـجُــوَ مـــنْ ظُلمــــــاتِ جَهَنَّــــــمْ
(*) لـن تهبطــوا يـومـاً علـى ســطح الكـواكب
والجهـــل فـي هــامـــاتـكــم جــارٍ وراكب
(*) لـولا فتــاوى الأغبيــــاء
مـاضـاقت الدنيــا بــذبـــح الأبـريــاء
(*) الخــوض فـي ســــفك الـدمــــــاء
يـفـنــي رصيــدك فـي الســـمـاء
(*) من يصــــفق لضـــربة الســفاح
ظل في قبـــــــــــــره بلا مصبــــاح
(*) ضــع الـوالـي بمنــزلة الحــذاء
إذا خلت البطـــون مـن الغـــذاء
(*) مَـنْ كان بـالعـدل والإحسان قـد أمــرا
للشرق والغرب أمسى الشمس والقمرا
(*) من عـدَّ مـال النازحيـن من الغنـائـــم
أسقـاهُ ربُّ العـرش من ســمِّ الهزائـم
(*) رش الـزهـــــور علـى المــــــزابـــــل
حُـــــزن لأســــــراب البـــلابـــــــــــــل
(*) لـو عـاش القـاضي للـرشـــوة
فـالمجــرم يـبـقى في نشـــــوة
(*) لايعــرف الغـبـي قيـمـة المطــر
إلا إذا شـــــوتـــــهُ نيـــــران الخطــــر
(*) إذا انطفـأتْ مصــابيـــح الفضيــلة
غدونــــا فــوق مزبـلــة الـرذيـلــــــــــة
(*) تـكـلــمْ إذا القـلبُ يــومـاً تـألـمْ
ومـنْ عثـــــراتـك دومــاً تعلـــمْ
(*) من غـاص في وحل الخيانـة
لـم يحتـــــفظ لـك بـالأمـانـــة
(*) لـمْ يبق في الأســواق قـدراً للثمــار
مادام يحكمهــا ويـرعاهـا الـحمـار
(*) إذا ظلت الثـــــــروات بأيــــد
لصـوص بلابصـر وبصيــرة
تنــــــام الشعــوب بهــمٍّ وغـــــــمٍّ
وآهٍ على جنـبـات الحصيــــرة
(*) لـنْ تشــرب مـاء النــاعــور
إلا بالقضــاء علـى الكلب الـمســعور
(*) مـن ظل فـي الـدنيـــا إمـام الكفـــرِ
سيظل يـوم الحشـر تحت الصفـــرِ
(*) من يـذبـح الإنســان ذبــح النَّـعجـة
فـالله يحـرمْـــهُ جنـــــــان البهجـــة
(*) تـجـنـبْ ظـــــلام الـذنـــــوبِ
فـفـيـه حضيـــض العيــــوبِ
(*) من للغريزة ظل كالعبد الـمطيع
يحيا كما تحيا البهائم في القطيع
(*) مـن واجـه الـمــولــى بـلافضيـلــة
رمــاهُ فـي جهنـــم الـرذيـلـــــــة
(*) من نـام فـوق فـراش عاهـرة الـمـلاهـي
فـقـدِ اشـتـرى الشـــيطان لاحب الإلـــه
(*) مـنْ في ملاهـي العـاهــرات تــرنَّــــمْ
يســـكنْـهُ ربُّ الـعرش نــار جهنَّـــــمْ
(*) لاتكـوني مُلـكـاً لكـل الـذكـــــــور
لتـنـالـي رضــا الكـريـم الشكــور
(*) مـن ظل في دُنيــاهُ أفعـــى
فـإليـــه نــار الله تـســـعى
(*) مَـنْ تســـرَّع فـي إصــــدار الفتـــوى
يســكنـــــهُ اللـــه جحيـــمَ البلـــــوى
(*) البـعــدُ عـن مُســتنـقـع الحســـدِ
هـو راحـة للنـفـس والجســـــــدِ
(*) ضـعـوا البخـل تحت حـذاء القـدمْ
ففـي راحتيــــــــه جحيــــم النـــــدمْ
(*) بكتـاب الـرحمـــن لابـالقصــــور
سـترى النــور في ظـلام القبــور
(*) من عاش في دُنيـــاهُ للصـــواب
بَـشَّــــرهُ الـرحمـــن بالثــــــواب
(*) أحبـــتي الأفـاضـــل
****
ســـنلتقي في روضــة أخــرى مـن ريــاض الحكـم إن شــاء اللـه
(@)العــــراق / الـمـوصــل
[email protected]

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة