(فهد الاحمد) شخصية كويتية خالدة!!

التصنيف : فضاءات عربية (:::)
بقلم عبدالواحد محمد – مصر (:::)
يعد الشهيد فهد الاحمد جابر الصباح من الشخصيات الخالدة في عالمنا العربي بفضل نهجه الوطني في كل محافل الثقافة والرياضة العربية والتاريخ المعاصر بفضل إيمانه بعروبته ووطنيته الراسخة والتي دفع ثمنها آبان الغزو العراقي الغاشم علي الكويت اغسطس من عام 90 19شهيدا للرياضة والكويت والعروبة لكنه كان نموذج تاريخي استحق بعد أن فارقنا جسدا طيلة (25 ) خمسة وعشرون عاما تقريبا أن يظل بيننا بسيرته العطرة والتي تميزت بالصدق والرجولة والشهامة والقدرة علي العطاء عبر دروب الوطن محيطه وخليجه بلغة الرجال الذين كتبوا تاريخهم من نور ؟!
واطلاله علي تاريخ الرجل العربي كريم الخصال الشيخ فهد الاحمد الذي لم يمت فهو خالدا بتاريخه الذي امتاز بالثراء الاجتماعي والرياضي والثقافي والملحمي لا مراء في ذلك ومع سطور وسيرة رجل من اخلص رجال الوطن نعيش داخل بيت الشيخ فهد الاحمد العربي الكبير بيت الكرم والاخلاق الرفيعة  وعالمه الذي مازال يؤكد أن الرجال المخلصين لاوطانهم باقون !!
ولد الشهيد فهد الأحمد الجابر الصباح (يرحمه الله) في الكويت في العاشر من الشهر الثامن من عام 1945 وهو الإبن الأصغر للشيـخ أحمد جابر الأحمد الصباح (يرحمه الله)
وله من الابناء
– الشيخ/ احمد فهد الأحمد
– الشيخ/ طلال فهد الأحمد
– الشيخ/ عذبي فهد الأحمد
– الشيخ/ خالد فهد الأحمد
– الشيخ/ ضاري فهد الأحمد
– الشيخة/ بيبي فهد الأحمد
مسيرته التعليــــميه
الابتدائي والثانوي في الكويت، خريج الأكاديمية العسكرية في إنكلترا.
نبذة عن حياته العسكرية
والتحق الشيخ فهد الاحمد الجابر الصباح برتبة مرشح ضابط تاريخ 22-4-1963م
ارسل إلى بعثة عسكرية إلى المملكة المتحدة في 30-7-1964 برتبة مرشح.
رقى الى رتبة ملازم ثان في 1-3-1967.
رقى الى رتبة ملازم اول في 19-7-1967.
تقلد المناصب العسكرية التالية
– ضابط اركان الحرس الاميري اعتبارا من 25-11-1968 برتبة ملازم اول.
– آمر لكتيبة المغاوير الثانية بالوكالة.
– اشترك مع الجيش الكويتي في جبهات القتال ضمن لواء اليرموك في الجمهورية مصر العربية حيث التحق بتاريخ 29-5-1967 وعاد إلى الكويت في 1-9-1967.
– قبلت استقالته من الخدمة العسكرية لاول مرة اعتبارا من 2-7-1969.
– عاد إلى الخدمة العسكرية في 6-7-1970.
– انتهت خدمته العسكرية بالاستقالة وهو برتبة نقيب اعتبارا من 20-2-1973.
حصل على الاوسمة التالية
– نوط الخدمة البرونزي.
– نوط الشجاعة من الطبقة الاولى من مصر.
– وسام الواجب العسكري من الدرجة الاولى.
– وسام منظمة التحرير الفلسطينية.
– وسام الصف الثاني من جمهورية تونس.
– درجة الدكتوراه الفخرية في القانون من جامعة سيئول.
– منح الجنسية الفخرية اليابانية.
العمل الفدائي
قاتل في صفوف منظمة التحرير الفلسطينية ضمن العمل الفدائي ضد العدو الصهيوني منذ عام 1965 وحتى عام 1972 ، وقد اصيب ثلاث مرات خلال العمليات العسكرية داخل الارض المحتلة وانتهت خدمته العسكرية عام 1973 بالاستقالة وهو برتبة رائد.
واشترك مع الفلسطينيين في معركة الأغوار وقاتل مع الجيوش العربية ضد اسرائل في حربي 1967 و 1973 وعاد الى الكويت في 1976 ضمن لواء اليرموك في مصر حيث التحق بتاريخ 29 ثم عاد للخدمة العسكرية في 1969 وقدم استقالته من الخدمة العسكرية لأول مرة اعبتارا من 1970.
وقاتل الشهيد البطل إلى جانب جيش النظام العراقي في حربه مع إيران إلا أن القدر شاء بأن يسقط برصاصة عراقية وكان الشهيد يذهب شخصياً إلى العراق للدفاع عنه وتحرير الفاو فقد كان فهد الأحمد يريد أن يثبت للعراقيين أن الدعم الكويتى للعراق دعم غير محدود وكان الشهيد يعتقد أن العراق في ذلك الوقت كان على حق والعروبة تستدعي أن يضحي الإنسان من أجل أخوة العرب ولكن للأسف الشديد أن هذا الدعم أعظى لمن لا يستحقه وهذا ما عبر عنه أمير الشباب فيصل بن فهد حيث قال لو سالت فهد الأحمد بأي رصاص ستموت فلن يقول لك أنها ستأتي من العراق الذي أعطاه كل شئ وقد استشهد عن عمر يناهز 45 عاما في سنة 1990 في قصر دسمان.
رغم أن الطغاة قد اغتالوا الشهيد فهد الأحمد في اليوم الأول للغزو الهجمي إلا أن الاستخبارات العراقية وأزلام صدام كانوا لا يعلمون باستشهاد البطل ولذلك فقد اتجهوا في الأيام التالية للغزو إلى منزل الشهيد لعلهم يظفروا به ولكن خابت توقعاتهم ووضعوا كل حقدهم وغلهم في منزل الشهيد حيث تم احرقوه أكثر من مرة ليظهروا حقدهم الدفين حيث قاموا بتحطيم كل مقتنيات الشهيد من صور وهدايا وكل ذكريات رياضية جميلة تحكي تاريخه الرياضي المجيد والغريب، وإنهم عادوا أكثر من مرة لحرق المنزل من جديد في صورة غريبة تدل على حسدهم وجهلهم.
نبذة عن حياته الرياضية
– المناصب التي شغلها في الاتحادات الرياضية الاهلية.
– رئيسا للجنة الاولمبية الكويتية في عام 1974-1985 . ثم اعيد انتخابه رئيسا للجنة الاولمبية الكويتية في 1989.
– رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم منذ عام 1978 ثم اعيد انتخابه في عام 1987.
– عضو المجلس التنفيذي للجنة الاولمبية الوطنية منذ عام 1985.
المناصب التي شغلها في السابق
– رئيسا لنادي القادسية الرياضي من 1969 الى 1979.
– رئيسا لاتحاد الكويتي لكرة السلة من 1974 الى 1977.
المناصب التي شغلها في الاتحادات الرياضية العربية
– النائب الاول لرئيس الاتحاد العربي للالعاب الرياضية منذ عام 1976.
المناصب التي شغلها قبل ذلك
– النائب الاول لرئيس الاتحاد العربي لكرة السلة من 1964 لغاية 1966.
المناصب التي شغلها في الاتحادات الرياضية الاسيوية
– رئيسا للاتحاد العام للاتحادات الرياضية الاسيوية من 1979 لغاية 1982.
– رئيس الاتحاد الاسيوي لكرة اليد منذ عام 1974.
– رئيس المجلس الاولمبي الاسيوي منذ 1982.
المناصب التي شغلها في الهيئات الرياضية الدولية
– نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد منذ 1980.
– نائب رئيس اتحاد اللجان الاولمبية الوطنية ( اكنو ) منذ 1979.
– عضو اللجنة الاولمبية الدولية منذ 1981.
– رئيس للجنة العليا الاسيوية للتنسيق 1983.
المناصب التي شغلها في الهيئات الخاصة
– رئيس صندوق التضامن الاجتماعي الكويتي للاقطار النامية.
– عضو نادي السباق والجوكي الكويتي.
– عضو نادي الصيد والفروسية الكويتي.
الهوايات
– الرياضة – تربية الخيول العربية – الصيد – الشعر – الموسيقى – جمع القطع التذكارية الرياضية.
– كاتب سياسي له العديد من المقالات في الصحف الكويتية حول الاوضاع السياسية في الدول العربية بصفة عامة وفي الكويت والمنطقة الخليجية بصفة خاصة.
– يهوى كتابة الشعر وله العديد من القصائد سواء باللغه العربية الفصحى او اللهجة الخليجية وشعر النبط.
الاسهامات والنشاطات الاخرى
– عضو لجنة الحركة الاولمبية التابعة للجنة الاولمبية الدولية.
– عضو لجنة الرياضية لكل اللجان التابعة للجنة الاولمبية الدولية.
– عضو لجنة التضامن التابعة للجنة الاولمبية الدولية.
– مؤسس الاتحاد الاسيوي لكرة اليد.
– مؤسس الاتحاد الاسيوي للصحافة الرياضية.
– مؤسس المجلس الاولمبي الاسيوي.
– مؤسس الاتحاد الكويتي للتايكوندو.
– مؤسس الاتحاد الكويتي للملاكمة.
– مؤسس لجنة اليخوت والتجديف الكويتية.
– مؤسس اللجنة الكويتية للرماية بالسلاح والرماية بالنبال
– مؤسس الاتحاد الكويتي للكاراتيه
ونجد عزيزي القارئ العربي سيرة الشيخ فهد الاحمد تعانقنا جميعا وتحملنا من طور إلي طور في دروب عربية من المحيط إلي الخليج بلغة لا تحتاج تزكية من كاتب تلك السطور المتواضعة  وغيري من الكتاب والباحثين العرب لان سيرة الرجل حافلة بكل اطوار الإبداع والاخلاق الكريمة
عبدالواحد محمد
كاتب وروائي عربي
[email protected]

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة