هل أمير قطر تميم بن حمد حفيد الرسول أم الملك عبدالله الثاني – قلم : عدنان الروسان – الاردن

آراء حرة ….
أمير قطر تميم بن حمد حفيد الرسول أم الملك عبدالله الثاني – قلم : عدنان الروسان
قلم : عدنان الروسان – الاردن ..
وزيرالخارجية الأردني أيمن لافروف الصفدي لا يستحي و لا يخجل لا من الله و لا من الناس و لا يستحق حتى أن يكون بياع ترمس مع كل الإحترام و التقدير لبياعي الترمس وأيمن الصفدي هذا كأنه لم يسمع أن الناطق باسم الحزب الحاكم في الهند قد أهان رسول الله صلى الله عليه و سلم و مواقع التواصل الاجتماعي تضج بالإستنكار غير ان لا فروف الأردن لا من شاف و لا من سمع …
ثم مين حفيد الرسول الأعظم و وريث الهاشميين ، الملك عبدالله الثاني أم أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ، ما هو بتخلونا نحكي غصب عنا يا جماعة ، قطر استدعت السفير الهندي و احتجت و وبخت بشدة و طالبت باعتذار علني من المسلمين بينما الأردن مشغول برؤية التحديث الإقتصادي الذي لن يقدم و لن يؤخر في حياة الأردنيين لأننا سمعنا في العشرين سنة الأخيرة عن مائة لجنة تحديث للمنظومة السياسية و لمشاريع قوانين لإنتخابات نزيهة و أحزاب كبيرة و سمعنا عن سمن و عسل سوف تمطره السماء و سمعنا عن وعود و كلام معسول و عهود و سوالف حصيدة على كل المستويات كانت الحكومات في السنوات العشرين الماضية تكذب كما تتنفس و كان الرؤساء لصوص و فاسدين و متفيهقين و منافقين …
اللي بصير مش معقول ….
طيب مش مصرين ان يكون النظام هاشميا و ان يكون الأردن المملكة الهاشمية بعد أن سقطت كلمة الأردنية في أكثر من مرة في الخطاب السياسي للملك و صار اسمنا المملكة الهاشمية بعد أن كنا المملكة الأردنية الهاشمية ، اليس من الحصافة و الحكمة أن يفزع الهاشمي للهاشميين ، اليس من الدين و الأخلاق و العهد أن يفزع الملك للنبي و عائشة ام المؤمنين ، ولا حتى وزير الأوقاف ابو طاعة ولي الأمر و لو سرق مالك و جلد ظهرك قال شيئا و لا أظنه سيوجه بأن تكون خطبة الجمعة القادمة عن تطاول الهنود على النبي صلى الله عليه و سلم و لا كلمة و لا حس و لا خبر …
رسول الله صلى الله عليه و سلم يهان و من مين … من هندي و انتم تسمحون لقاديانية الهنود أن تنتشر في الأردن و ياويل اللي بحكي عن الديانية البرهمية او الإبراهيمية التي تبنى لها المعابد في بلاد النفط و الملح و أغلاط بالأيات في كتب المناهج المدرسية و مصاحف مزورة في المساجد و تضيقون على أهل السنة و الجماعة ، شو القضية فهمونا كل هذه صدف ام أن هناك مخطط لا نعلمه … لو تكلمنا بكلمة واحدة عن اي دولة ، الهند او دول الخليج او مصر لتم سجننا لأن ذلك يعكر صفو العلاقات مع دولة صديقة ، طز على هيك دولة صديقة تهين الرسول العظيم
و الله بطلنا عارفين احنا دولة عربية مسلمة و لا مزرعة ، الحاكم ملك و نحن شعب ام أن الحاكم صاحب المزرعة و نحن عبيد نعمل بالسخرة ، أي مش هيك عيب و الله عيب ما بلوم ايمن الصفدي و نعرف قصصه و تجاوزاته و لم يغلق قنصلية تورينو الا مؤخرا بعد ان فضحنا له ما يجري داخلها من تهريب للأثار و سرقات و نسوان و لعب شدة بالكلاسين و البيجامات ..
شكرا لأمير قطر تميم بن حمد على نخوته و فزعته للنبي محمد و يا عيب الشوم على من سكت على أهانة النبي و هو حفيده… كما يقول على الأقل ..
ان كان هذا الكلام يقود للسجن يا مرحبا بالسجن … من كل قلبي و الله…
و صلى الله على سيدنا محمد و على آله و أصحابه و أزواجه أجمعين …
[email protected]