لا أدري لم ينافق المرء – بقلم : عثمان قدري مكانسي

آراء حرة …..
د. عثمان قدري مكانسي
لا أدري لم ينافق المرء وهو في وضع لا يُحيجه للنفاق .
ولو حاجَه إليه ينبغي له الترفع عنه لأنه مسلم يعلم علم اليقين أن ما قدّره الله كائن ؛ وأن النفاق شَين.يضع من قدر صاحبه
تراى أحدهم ينافق لغيره ثم يشكو إليك تدخل من نُوفِقَ له في أموره.
أبتسمَ ؛ فيتعجب من ابتسامتي؛ فأقول له : نلت جزاءك ؛ إذ تصاغرت أمامه فوجد نفسه فوقك وجعلك دونه.
إنك أثبتّ لنفسك النفاق حين أطنبت في مدحه ؛ ثم شكوتَه؛
كن مسلما ذا شخصية متزنة ؛ واعرف لنفسك قدرها تفرض على الآخرين تقديرك واحترامك؛ وترتفع بعين نفسك وعيون الآخرين.
إنك حين تملقت ونافقت استحققت المنزلة الضعيفة ؛ فلا تلم غير نفسك إن تعالى عليك من أعليتَه؛ وأسقطك حين سقطت…
وأدرك صاحبَنا الصباحُ ؛ فامتعض من القول الصُّراح؛ ورأى وضعه انكشف… فتطامن وانكسف؛
وسكت …. وسريعاً انفلت…
وغاب عني منذ ذاك….. فحمدت هذا الانفكاك.