الهروب الملحمي الكبير: عملية لا تحصل إلا في فلسطين…..! بقلم : نواف الزرو

فلسطين ….
بقلم :نواف الزرو – الاردن …
نتحدث عن عملية الهروب الكبير من اعتى معتقل صهيوني يعتبر الاحصن والاشد حراسة من بين نحو ثلاثين معتقلا ومعسكر اعتقال صهيونيا:
فهي عملية استثنائية بكافة المعايير والمقاييس الكفاحية الفلسطينية…!.
بل انها قد تشكل نقطة تحول في المشهد الصراعي في فلسطين….!وقيل ويقال عنها انها العملية المستحيلة التي تفوق فيها الاسرى الفلسطينيون…!
بل وقد تكون نقطة تحول باتجاه انتفاضة فلسطينية مسلحة تعمل لها المؤسسة الاستخبارية والامنية الصهيونية الف حساب…!
وهي يوم كفاحي جديد في القاموس الكفاحي الفلسطيني…!
وتفتح ملف الاسرى الفلسطينين على اوسع نطاق….!
وتكشف النقاب عن ان وراء كل اسير فلسطيني قصة وحكاية كفاحية ملحمية…!
بل ووراءالشعب الفلسطيني حكاية كفاح موسوعي عز نظيره على مستوى العالم..!.
ومن جهة اخرى تفتح كذلك ملف الاحتلال بكل جرائمه…!
وإسرائيليا:
هي حدث خطير لم يحصل في تاريخ وعمر الدولة الصهيونية…!.
وهي اختراق امني كبير لمنظومة الامن الصهيونية…!
بل هي اخطر حدث امني كبير هز ويهز “اسرائيل” وفقا للاعلام الصهيوني..!.
وهي ضربة تحت الحزام للمنظومة الامنية الصهيونية…!
ونستشهد بما قاله مسؤول أمني إسرائيلي رفيع” إن فرار الأسرى هو “سلسلة من الإخفاقات الخطيرة للغاية:
كيف حفروا ’تحت أنف’ السجانين في أحد أكثر السجون حراسة في البلاد؟ …؟!
وليس صدفة أنهم اختاروا سجن زبيدي هناك. ولا يمكن حمل حتى ملعقة في الزنزانة. فكيف حفروا…!؟
ويحظر إدخال معادن إلى داخل الزنزانة، وأين اختفى التراب….؟.
وكيف أجروا محادثات من هواتف نقالة في السجن؟.
وتم حشد الجهاز الأمني كله في مطاردتهم”.
إذن نحن عملية امام عملية ملحمية اسطورية لا تحصل إلا في فلسطين…!
عملية هوليوودية كبيرة بالمعني السينمائي…!
تشتعل فلسطين كلها فرحا وفخرا بهذه العملية….ومن حق الشعب الفلسطيني ان يفح ويفتخر بابطاله الاسطوريين….!
[email protected]