للأرض صلواتي – شعر : ايناس ثابت

الشعر ….
شعر : ايناس ثابت إشاعرة وكاتبة يمانية ..
1
أميَ الأرض وخفقُ
قلبي الأوّل
أديمُ الرّوح.. وترابٍ
جُبِلتْ منه ذراتُ جسمي
2
أخبريني عنك
يا عمقَ أحشائي
وموئلَ أفراحي
وشقوتي
وبيداءَ حزني
لكن
ترفقي بقلبي الوفي
فماؤك ينبوع عيني
يسري في مهجتي
وأريج الغابات
يعبق في داخلي
يرودني سمفونية أطيار
من كل صوت ولحن
3
النرجسة العروس
تغازل السنونوة المهاجرة
لتعلمني
كيف يكون الشوق
في نبضة القلب ورمشة الجفن
4
الطائر الصغير الطنان
بحجم الابتسام
يقترب مني
أول مخلوق في الصباح
يحط على راحتي بلا وجلٍ
يؤنس وحدتي
وينقرُ الحَبَّ من يدي
5
في السماء ما بين النجوم
ومتاهة الكون البعيد
الشمس والقمر يتهامسان
فوق سطح الكوخ الحقير
6
هذي الشجرة السخيَّة
أرضعتني في كل السنين
ألا تستحق أن أكتب لها الأغاني
وهي تمشط شعر النجوم؟
7
أيها المسافر الحبيب
ذو الجناحين المرتعشين
أمام الريح
أصغي إليك بجوارحي
تشدو في كل الفصول
وفي الربيع
تنتقل بين الشمس والظل
من الوادي إلى الحقل النضير
تعزف لحنا أبديا
يعانق وحشة الروح
8
كلما رفعتِ الزهرة الخجولة
رأسها نحو الشمس
قطفتْها الأيادي
يا لتعاستي من الأيدي البغِيّة
تقتلني في كل حين
9
البر والبحر حبيبان
لم يهجر البحر يوما برَّه
ولم يفترقا عبر الزمن
هكذا تكون عظمة الحب
10
الشمس لم تتغير أبداً
في كل الفصول
تشرق كل يوم
ولو تأخرت في الظهور
فوق الجبال
أو من وراء الغيوم
هكذا يكون الوفاء
وتكون فضيلة الخلق
الكريم
11
تحت عناقيد العنب
الذهبية
يجري ماء الجنان العذب
تبلل الحسناء أناملها
تمسح جبينها بالماء
القراح
في ماء الغدير يغتسل
الغزال
ويرى الله فوقه
في عمق الفضاء
12
ومن ومضات النجوم
يغني لحنه زيز الحصيد
13
قرب البحيرة تبكي النملة
جنازة الفيل
انهمرت قطرات دموعها
على القش اليابس
فاخضوضر من جديد
14
السلحفاة
لم تر نور الكون بعد
تتأرجح داخل القشرة
تهدهدها أمها بصمت
تحن لرؤية نور الشمس
والكون الجديد
15
هذي الأنهار.. أوردتي
الأمطار حبات عَرَقي
جفاف الأرض جوعي
الهواء حريتي
الجبال الراسخات خيالي
الكائنات بضع روحي
الطبيعة معبدي والريح صوتي
فيروز دقات قلبي
“ومركب الرِّيح”؟
وسيلتي للوصول
غناء الكائنات صلواتي
السنابل خصلات شعري
عيناي براعم اللوتس
والكواكب وميض عيوني
هذا موطني
السماء الواسعة حلمي
أنا الكون
أنا ضوء الصباح
أنا الشمس
وتنهيدة الحلم الحزين
16
قالت أين تمضين؟
قلتُ أفتش عن الإله
قالت: ألا ترين الله
في شتى الوجود!؟

تقرير الجزيرة عن صوت العروبة

جديد صوت العروبة