تراث الأنساب الشفاهي ..والحاجة إلى التوثيق – بقلم : نايف عبوش

فن وثقافة ….
نايف عبوش – العراق …
اهتم العرب كثيراً بأنساب القبائل والعشائر والأسر..وذلك لغرض معرفة سلسلة الأسلاف الذين تربطهم قرابة نسبية تنحدر من أصل مشترك واحد، وتوثيق النسب، حفاظًا عليه من الضياع بمرور الزمن، وعدم اكتراث الأجيال به بتداعيات العصرنة الصاخبة، بوسائلها المفتوحة في كلِّ الاتجاهات، بلا قيود .
وبالإضافة إلى اهتمام العرب بعلم الأنساب ،فقد أشير له في القرآن الكريم (وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا)، كما حثّ الرسول الكريم، صلى الله عليه وسلم، على تعلمه ( تعلموا الأنساب كي تصلوا أرحامكم). ولذلك فقد اهتم العربي كثيراً،
بضبط نسبه، وحرص على حفظه، وتلقينه لعصبته، وأهله .
إلا أنه وبسبب غياب التدوين في حينه ، اضطر العرب إلى حفظ انسابهم والعناية بها عن طريق الحفظ، وتداولها بالمشافهة، فاشتهر بذلك عدد منهم ، برواية ونقل هذا العلم، من السلف إلى الخلف، حيث يُسمى عالم الأنساب نسابة. وقد ألفوا في ذلك لاحقاً، الكثير من المؤلفات، والمدونات.
وفي عصرنا الحاضر ، ومع تسارع تداعيات الحداثة الجارفة، وانحسار مجالس السمر في الدواوين،فقد تراجع الإهتمام بتداول مرويات التراث والنسب كثيراً ،ولاسيما بغياب عمالقة رواة التراث والنسب، والقيافين ، بعد أن أوشك أغلبهم على الانقراض، حيث لم يبقى من الجيل المعاصر منهم،إلا القليل من الرواة المغمورين، ممن يمتلك تلك المعلومات الزاخرة من المرويات، والموروث الريفي، والذين باتوا لا يتداولونها، إلا نادراً ، والا بطلب من بعض من يحتاج المعلومة منهم، وذلك بسبب عدم وجود البيئة الملائمة للتداول.
ولعل في ما تبقى من مواهب، وعوارف ، ممن يمتلكون خزينا ثرياً من الروايات التراثية في الأنساب، والموروث الريفي ، باعتبارهم إمتدادا لثقافة جيل التراث والانساب، من خلال ترادفهم مع السلف في حينه ، وبحكم تمكنهم من حفظ تلك الروايات، وخزنها في ذاكرتهم الطرية، بما كانوا يمتلكون من ذكاء متوقد، وحس مرهف، وخيال واسع، وموهبة فطرية، وقدرة تلقي المعلومة ، ما يشجع على المبادرة للشروع بتوثيق خزين معلوماتهم الزاخرة، عن التراث والانساب، والمباشرة بتسطيرها على الورق، والذهاب باتجاه طبعها في كتب ورقية للتداول، حفاظاً على تلك المعلومات الثمينة من الضياع، والنسيان، بمرور الزمن .