• عمى الرموز – قصة : ابراهيم البوزنداكي0

    القصة …. بقلم : ابراهيم البوزنداكي – المغرب … إلى أحد مكاتب التصويت، القريب جدا من مركز المدينة، حيث يقطن الكبراء، دخل. كان في نيته أن يقاطع الانتخابات كغيره من الشباب الذين كفروا بديمقراطية البلد. إلى ليلة الانتخابات تفكر في هذا القرار فاهتدى إلى أنه غير سليم تماما، لأن المقاطعين يساهمون من حيث لم يشعروا

    READ MORE
  • شجرة الأمنيات – بقلم : ابراهيم البوزنداكي0

    فن وثقافة …. بقلم : ابراهيم البوزنداكي – المغرب  … ستستهلكون أوقاتكم في رأب الصدوع و لا تمدون أيديكم إلى منشئها، و هذا غاية الفهم السقيم. لعلكم تتساءلون الآن ما الذي يجمجم به هذا الغطريف الثعل؟ أمسكوا عني و اعذروا غُمرا أراد الحياة لكم، فبحياتكم يحيا و بالهلاك المستحق لجنسه يهلك. هذه الشجرة، نفضت أوراقها

    READ MORE
  • شارلي إيبدو0

    فن وثقافة (:::) بقلم : ابراهيم البوزنداكي (:::) أحيانا يغلب علي الحزن حتى تغرورق عيناي بالدموع فلا أستطيع أن أحكي ما جرى لي في هذه المحنة، فأكفكفها مدة تطول و تقصر على حسب نوع الشخص الذي أحاوره، فبعضهم يكون قويا في المواساة، طيبا رقيقا. حينها تكون الاستجابة سريعة لكفكفة الدموع، لتجف بعدها. على كل قصتي

    READ MORE
  • قلب الأم0

    القصة (:::) بقلم : ابراهيم البوزنداكي – المغرب (:::) تلقيت اليوم رسالة من بلدتي. البلدة التي لم أزرها منذ ما يزيد عن خمس عشرة  سنة. البلدة التي ولدت فيها وترعرعت بين طرقها المتعاكسة الكثيرة. بلدة الرياح و العجاج و القيظ. جل الناس سيقول عني إنني لست ابن أصول لأنني أهجوا مسقط رأسي، لكنني أؤكد لكم

    READ MORE
  • كل عام وأنتم منبطحون0

    التصنيف : اراء حرة (:::) ابراهيم البوزنداكي – المغرب (:::) عساكم أن لا تنوحوا بعد اليوم أيها الغربان! فلقد مات العربان إخوانكم منذ آماد طوال فكفكفوا الدمع و كفوا. ما الذي جرى حتى نتنكر لإخواننا المستضعفين في غزة؟ يقتلهم الصهاينة شر تقتيل و نحن نشاهد من خلال القنوات الإخبارية و نتأسف لما يحصل لكن دون

    READ MORE