• كان و إن – بقلم : راوية وادي0

    فن وثقافة …. راويه وادي – فنانة فلسطينية تقيم في كندا … تخاصمتْ أفعالُ كان التي اقترفتها …و ولت و لامتني أسماءَ إن التي لعلها حسناتٌ …. و أضعتها .. و ولت كان الوقتُ ..َ أسير يدي و لست أدري كيفَ .. أنفقته و ليته يعود و أصبحت العافيةَ لباسي ساتراً و لكن بيدي …

    READ MORE
  • قـروش أمـي الـخـمـسـة – بقلم د . احمد الخميسي – مصر0

    فن وثقافة …… أحمد الخميسي – مصر … أظن أن” التورللي” أحد أهم اختراعات أمي شفيقة يوسف رشدي، لكنها لم تسجل ذلك الاختراع باسمها في حينه. كنا نصرخ ونحن صغار باحتجاج غاضب يائس بلا جدوى ما إن تبدأ أمي في تسخين تلك الوجبة التي كانت خليطا غامضا من بقايا كل أنواع الطبيخ التي تتجمع على

    READ MORE
  • هلوسات ضائعة … بقلم : ربا الابراهيم0

    فن وثقافة ….. بقلم : ربا الابراهيم … سيأتي اليوم الذي يُصبحُ فيه مصباح علاءالدين حقيقة ، فهو شفاء الجنون … راسلها حبيبها .. قرأت ..صمتت … أرسلت صورة .. راسلها ..صمتت ، وجاء المغيب .. ضجرٌ شديدْ .. كلّمت صديقها ..وانقضى الاتصال .. للمرة الثانية كلّمته .. ضجرٌ قاتلْ …راسلته….ماذا تفعل ؟؟ الآن أريد

    READ MORE
  • رانية مرجية شاعرة وكاتبة وإعلامية من بلادي – بقلم : شاكر فريد حسن0

    فن وثقافة ….. بقلم : شاكر فريد حسن – فلسطين المحتلة … رانية مرجية كاتبة وشاعرة واعلامية من مدينة الرملة التاريخية، عانقت نور الحياة العام 1976، حاصلة على بكالوريوس بموضوعي الاعلام وعلم النفس، والماجستير في العلوم السياسية والاسلام، ودبلوم في الإخراج المسرحي والتمثيل. وهي ناشطة في مجال حقوق المرأة والتمثيل، وتشغل الناطقة الإعلامية للمجتمع العربي

    READ MORE
  • عندما طلب أبو حفظي طبَقًا ثانيًا ٱنهار عفيف – بقلم : ب حسيب شحادة

    عندما طلب أبو حفظي طبَقًا ثانيًا ٱنهار عفيف – بقلم : ب حسيب شحادة0

    فن وثقافة …… نشرته الدورية السامرية وترجمه ب حسيب شحادة – جامعة هلسنكي …. ”يوم عسل ويوم بصل ”الحياة ليست عسلًا فحسب بل وبصلًا أيضا، يوم عسل ويوم بصل؛ ولكن بالنسبة لي لا عسل لي ولا بصل. لم أذُق طعم الأوّل منذ مدّة، وها قد نسيت طعم الثاني منذ أن منعني الأطبّاء من التمتّع بما

    READ MORE
  • يوميات نصراوي: نجمة داوود لحماية قفا الولد – بقلم : نبيل عودة

    يوميات نصراوي: نجمة داوود لحماية قفا الولد – بقلم : نبيل عودة0

    فن وثقافة ….. بقلم : نبيل عودة – الناصرة …. عرفته منذ كنت شبلا في منظمة الأشبال الشيوعية في الناصرة، كان يميل الى الضخامة وشديد السمرة. خصص له مسؤولو الحركة زاوية خاصة في النادي، أقام فيها مقصفا بسيطا للمشروبات الخفيفة الباردة والساخنة، الى جانب بعض الساندويشات السريعة التحضير، وكنا نسمي زاويته “المطبخ”!! لنتفق ان اسمه

    READ MORE

Latest Posts

Top Authors