ترامب يدفع بالبلاد إلى شفا حرب أهلية – بقلم : آلون بن مئير – نيويورك

آراء حرة ….
بقلم : آلون بن مئير .. كاتب يهودي من اصول عراقية يقيم في نيويورك …
رفض ترامب يوم الأربعاء مرة أخرى الإلتزام بانتقال سلمي للسلطة بعد الإنتخابات: “حسنًا ، علينا أن نرى ما سيحدث. أنت تعلم أنني كنت أشتكي بشدة من الإقتراعات، فالاقتراعات كارثة “. لقد أظهر ترامب بما لا يدع مجالاً للشك أنه لا يحترم الديمقراطية الأمريكية في حد ذاتها. يجب أن يُنظر إلى كلماته على أنها هجوم على أسس هذا البلد ، التي هي أولاً وقبل كل شيء أمة كفلت وكرّمت دائمًا الخلافة السلسة للسلطة التنفيذية. وما قاله الرئيس ليس أقل من خيانة ، وقد يؤدي إلى عنف مفتوح إذا خسر – وهو وضع يبدو أنه مستعد له ويؤجج قاعدته. قال ترامب وفعل الكثير مما كان ضارًا خلال فترة وجوده في المنصب ، لكن هذا البيان قد يكون أسوأ وأخطر الأشياء التي تفوّه بها على الإطلاق.
في وقت مبكر من صباح يوم الخميس انتقد زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل بيان ترامب في تغريدة أكد فيها أنه سيكون هناك انتقال سلمي للسلطة. وفي ذلك المساء نفسه تم تمرير قرار قدمه السناتور جو مانشين (من الحزب الديمقراطي، ولاية فرجينيا الغربية) بالإجماع ، أكّد فيه “التزام مجلس الشيوخ بالإنتقال المنظم والسلمي للسلطة الذي دعا إليه دستور الولايات المتحدة” ، مشيرًا إلى أن “الاضطراب” في نقل السلطة التنفيذية “يمكن أن يؤدي إلى نتائج ضارة بسلامة ورفاهية الولايات المتحدة.” ومع ذلك ، فإن مثل هذا القرار مجازي إلى حد كبير وقد يفتقر إلى سلطة دستورية إذا استمر ترامب في رفض الإعتراف بنتيجة الإنتخابات.
وعلى الرغم من أن القرار بعث برسالة واضحة مفادها أنّ ترامب يتجاوز الخط الأحمر الذي لن يقبله حتى أنصاره في مجلس الشيوخ ، غير أنه من الأهمية بمكان أن تخرج فورًا كل هيئة سياسية ومؤسسة فكر ووسيلة إعلامية تدعم الديمقراطية ببيان واضح وحاسم لا لبس فيه يدين مزاعم ترامب ويرسل رسالة له بأن ما قاله هو بمثابة خيانة وأنه سيواجه أسوأ العواقب.
في الواقع ، حتى خلال المناظرات الرئاسية في عام 2016 ، صرّح ترامب مرارًا وتكرارًا أنه لن يقبل نتائج الإنتخابات ما لم يفز. لا ينبغي أن يكون هناك سبب في هذه المرحلة ، بعد أن أصبح رئيسًا ، لعدم أخذ كلمته بجدية. ينبغي على وسائل الإعلام الآن بشكل عام أن تطرق هذه النقطة يومًا بعد يوم حتى انتقال السلطة في 20 يناير 2021.
يجب على مجلس النواب أن يحذو حذو مجلس الشيوخ ويمرر على الفور قرارًا يحذر ترامب من العواقب الوخيمة التي سيواجهها هو والوطن إذا لم يلتزم بالعملية الدستورية ويخلي منصبه بسلام. وخارج الكونجرس ، يجب على كل جمهوري بأي صفة رسمية أن يصدر على الفور بيانًا يدين بأشد العبارات رفض ترامب الواضح الإلتزام بالإنتقال السلمي للسلطة إذا خسر في نوفمبر. ويجب أن يكون مثل هذا البيان واضحًا ولا يترك مجالًا للشك.
وينبغي على كتّاب الرأي الذين يقدرون أهمية الإنتقال السلمي للسلطة والأهمية الحاسمة للإنتخابات الحرة والنزيهة والإلتزام بنتائجها كتابة عمود على الفور ، سواء لوسائل الإعلام الخاصة بهم أو على الأقل على وسائل التواصل الإجتماعي ، يدينون فيه بشدة ما قاله ترامب.
وينبغي على نائب الرئيس بايدن أن يثير رفض ترامب الإلتزام بالإنتقال السلمي للسلطة خلال مناظرة الأسبوع المقبل. يجب أن يطلب بايدن التزامًا واضحًا وصريحًا من ترامب أمام ما يقرب من 100 مليون أمريكي سيشاهدون المناظرة أنه سوف يلتزم بالإنتقال السلمي للسلطة ولن يعترض على النتائج.
وينبغي على الجنرال مارك ميلي ، رئيس هيئة الأركان المشتركة ، أن يكرر تصريحاته في شهري يوليو وأغسطس بأن الجيش لن يتدخل تحت أي ظرف من الظروف في مسألة سياسية ، سواء كانت حماية ترامب من الإبعاد من البيت الأبيض في حالة خسارته ورفضه للمغادرة أو إزالته جسديًا في نفس الموقف. ولسبب وجيه ، يجب ترك طرد ترامب الجسدي من البيت الأبيض للمارشالات الأمريكيين.
وينبغي على كل منظمة مجتمع مدني أن تصدر تحذيرًا من أن الشعب الأمريكي لن يساند أي شيء أقل من النقل السلمي للسلطة ، وأنهم سوف يعززون العصيان المدني على مستوى الأمة في غياب مثل هذا التحول. وبالتزامن مع ذلك ، ينبغي على العديد من النقابات العمالية ، مثل إتحاد العمال الأمريكيين وكونغرس المنظمات الصناعية (AFL-CIO) و اتحادات عمال تصنيع السيارات والزراعة والفضاء الخارجي (UAW) والإتحاد الأمريكي للمعلمين ، إصدار بيان مماثل بأن إضرابًا على مستوى الأمة سيحدث.
وينبغي على الخبراء الدستوريين من جميع أنحاء البلاد التوقيع على رسالة مشتركة تنص على أن رفض النقل السلمي للسلطة يتعارض بشكل واضح مع ما يدور حوله الدستور ، وإدانة كلمات ترامب بأقوى العبارات.
وعلى الرغم من أنه تعهد بالفعل بالمضي قدمًا في جلسة استماع ، إذا بقي لميتش مكونيل شيئا ً من النزاهة أو الكرامة، عليه الآن أن يرفض بدء جلسة الإستماع لاعتماد أي مرشح للمحكمة العليا تعهد ترامب بتقديمه في غضون أيام. وترامب ، الذي كان في حالة هياج لنزع الشرعية عن نتيجة الإنتخابات منذ شهور ، أوضح أنه في حالة خسارته سيتعين على المحكمة العليا الفصل وإصدار القرار النهائي.
هذا هو السبب في أنه يسارع إلى ترشيح قاضٍ جمهوري آخر في المحكمة العليا على أمل أن يصوت لصالحه. وينبغي على الديموقراطيين أن يذكروا ماكونيل بإجراءاته التي قام بها في عام 2016 عندما رفض حتى مقابلة مرشح أوباما ميريك جارلاند ، ناهيك عن عقد جلسات استماع لاعتماده. إن الإستمرار في خطة ترامب سيظهر فقط نفاق مكونيل الذي قد يدمر الحزب الجمهوري في هذه العملية.
أربع سنوات من الإضطرابات السياسية في عهد ترامب قد تنتهي بعنف هائل شبيه بحرب أهلية. يقوم ترامب بتهيئة قاعدته للتصرف بعنف ، ومع وجود أكثر من 390 مليون سلاح ناري في أيدي الأمريكيين ، لا يمكن للمرء إلا أن يتخيل العواقب الوخيمة إذا اندلع العنف بين مؤيديه ومعارضيه.
إن القيادة الجمهورية في كل ولاية وكل بلدية هي الهيئة الرئيسية التي يمكنها وقف حدوث هذه الكارثة المحتملة. الوقت هو جوهر المسألة. إذا فشل الحزب الجمهوري ككل في اتخاذ موقف ضد ترامب في هذا المنعطف ، فسيخضعون الأمة إلى اضطرابات لم تشهدها منذ الحرب الأهلية. ولن يتمكن أي زعيم جمهوري واحد، أكان ذكرا ً أم أنثى، من الإدعاء بأنه لم يُحذّر.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة