للصوت الحلو فوائد – بقلم د . عثمان قدري مكانسي

منوعات …..
عثمان قدري مكانسي – امريكا ….
نعود إلى الوراء خمس عشرة سنة ، إلى إحدى ليالي مدينة عمّان الدافئة في صالة من صالات الأعراس يتنقل الشاعر المنشد محمد أمين الترمذي بين المدعوين يستقبل محبيه ومهنئيه بزواج أحد أنجاله. وعلى هذا لم يكن تلك الليلة ينشد مع أنه شيخ المنشدين، وكان محيي الحفلِ أخانا أبا الهدى صايم الدهر، وتعلمون أن أبا الهدى بلبل صدّاح عرفناه قبل اربعين سنة تقريباً وتمتعنا بصوته العذب مرات كثيرة في ليالي عمّان والزرقاء إذ كان يسكن في الثانية.
كنت أجلس إلى جوار استاذنا الرائع عبد السلام القاوقجي – وهو من المغرمين بالمقامات والاصوات الندية حين دخل صهره المنشدُ (أبو راتب)فجلس إلينا قليلاً ،ثم طلب إليه أبو محمود الترمذي أن يسمعنا وصلة من ألحانه وأناشيده ففعل.
كان الاستاذ عبد السلام القاوقجي منسجماً بأنغام صهره أبي راتب ،يميل براسه سروراً وسعادة، قلت في نفسي لعله زوّج أبا راتب من ابنته أعجاباً بصوته.
ما إن خطر ببالي ذلك حتى التفت الاستاذ إليّ يقول لي: زوّجته من ابنتي لصوته الجميل، فابتسمتُ وأخبرتُه بما حدثتني نفسي،فقال لي : هذه (حالةُ التلباثي) وذكرني بقصة سيدنا عمر وهو في المدينة المنورة على منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم ينادي أحد قادة جنده في العراق( يا سارية الجبل الجبل) .ثم قال لي : لو كانت عندي ابنة أخرى لزوجتكها يا أبا حسان.
ابتسمت لقوله الظريف إذ يَعُدُّني من ذوي الاصوات الحسنة – قد أكون في شبابي كذلك ، أما وقد حنت السنون ظهر صاحبكم فقد ضعفنا في كل شيء وننتظر الزائر الذي يكاد يطرق الباب.
تمر السنون ويتوفّى الله زوجته الأولى فتنتقل زوجته الثانية إلى بيته في العبدلي ، ونزوره فيقول لي :عندي ابنتان صبيتان يا ابا حسان من هذه وأنا عند قولي، فأجيبه يسعدني ذلك يا أستاذي لو كنت شاباً ، فيقول: لا يَعيب الرجلَ شيء ..
أطال الله عمر أخينا وحبيبنا الاستاذ عبد السلام قاوقجي، ونفع به… وأطال أعماركم وحسّنَ أعمالكم .

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة