أرض فلسطين طاهرة و عصابات المافيا أطهر من مؤتمرات القمة العربية وحكام العرب – بقلم : عدنان الروسان

فلسطين …..
عدنان الروسان – الاردن …
أرسل لي صديق عزيز على قلبي فيديو يبين هدم العدو الصهيوني منزلا لعائلة فلسطينية بدم بارد كالعادة بينما بنت فلسطينية من أهل البيت لا تتجاوز السادسة تنحب و تبكي و تتوسل لهم أن يتوقفوا شاهدت الفيديو و كان لابد أن أبكي بيني و بين نفسي وحيدا ليس لأنهم يهدمون البيت فقد تعودنا على هذه المناظر و لكنني أبكي على حالنا على عالمنا العربي على النفط العربي على العباءات العربية التي تلوثت ببول كل زناة الأرض من اليهود على الف وخمسمائة مليار دولار عربي اسلامي من ارض الرسول صلى الله عليه و سلم ذهبت الى جيوب الأمريكيين بينما عرب فلسطين و عرب مصر و عرب الأردن و عرب سوريا و عرب العراق يموتون من الجوع و يموتون من الذل و يموتون من القهر و يموتون من الرقص لحكامهم الذين لا يستطيعون النوم الا على هدهدة الأغاني التي تصفهم بالألوهية و تصف هزائمهم بالإنتصارات و سرقاتهم بالشرف و جبنهم بالشجاعة .
مانراه اليوم لا يصدقه عقل و لا يقبله منطق فلسطين ضاعت ، لا باس فلسنا نحن من يعيدها ، ليس عرب الردة و الكفر و الزندقة من يعيدونها ، ليس حكام المشانق و المناشير و بناة معابد الكفر و أبناء زناة الأرض من يعيدها ، فلسطين يعيدها فرسان متوضئون ، يصلون الفجر مع أول اطلالة جوف ليل يزحف نحة الفجر ، فلسطين يحررها رجال يستعذبون القرءان أكثر من راغب علامة و اراب قوت تالينت ، فرسان يعشقون الأقصى و يحبون صلاح الدين و يعرفون أن الأرض لا تتحرر بالأغاني و الأهازيج و القمم العربية ، فلسطين يحررها رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه ، فلسطين لا تقبل ابدا أن تتحرر على حكام يسرقون و ينافقون و يؤمرون فيطيعون الأجنبي أكثر من طاعتهم لله.
و لكن …
هل كان أن يتصور أحد ان يصل الوضع الى أن يخصى كل رجال العرب ، من كان يظن و لو للحظة أن يعدم رئيس عربي صبيحة يوم العيد و يكمل القادة العرب طعام افطارهم و لعق أصابعم من اخر قطرة ويسكي مجبولة بالدم العربي ، اغتالت ايطاليا واحدا من رؤساء المافيا فقتلت المافيا رئيس شرطة ايطاليا و زوجته في اليوم الثاني ، المافيا أشرف منكم أيها الخونة ليت المافيا تحكم في عالمنا العربي إذا لكنا أكثر شرفا و أكثر رجولة ، هل كان احد يظن و لو للحظة أن يتحكم بمصير الشعب الفلسطيني أعظم شعوب العالم العربي محمود ميرزا فينسى فلسطين ليبني له قصورا في رام الله و عمان و الخليج و يصير أولاده وكلاء شركات اعلان و دخان و تعهدات ، و أن تصبح قيادات فتح ، فتح الثورة ، فتح يا ثورتنا غلابة يصير قادتها حملة بشاكير عند تسيفي ليفني و بائعي اسمنت لبناء جدار الفصل العنصري ، هل كان يتصور أحد و لو للحظة أن يسخر النفط العربي و الدم العربي و الفقر العربي و البؤس العربي لتدمير اليمن و ذبح ليبيا و تفتيت سوريا حتى يرضى محمد الدحلان و من معه من الثقلان الذين يحكمان بخصيهما لا بعقولهما ، هل بات الدم العربي أرخص من مياه المجاري للمستوطنين في فلسطين الذي يرسلونه لنا لنشربه تنفيذا لمعاهدات الذل التي وقعناها معهم ، هل كان أحد يتصور أن يجوع كل أبناء العالم العربي من الساقية الحمراء و وادي الذهب غربا حتى فلسطين شرقا و من سرت شمالا الى عدن جنوبا بينما تنبع أرض العرب نفطا و ذهبا و مالا و دولارات و حتى يشبع أطفال اوروبا و أمريكا بينما يموت اطفالنا جوعا.
لماذا ، بالله عليكم لماذا ، ماذا يستفيد الحكام من اذلال شعوبهم و ذبح الفلسطينيين و تدمير عزتنا و السكوت عن هدم بيوت الفلسطينيين ، و عن ذبح غزة جوعا و عن سرقة كل أموال الأمة و اعطائها لليهود ، هذا زمان تبكي فيه الحجارة و لا يهتز ضمير حاكم عربي واحد من أجل فلسطيني ، لا تبكي يابنيتي على هدم بيتك و لكن تذكري هذا المنظر حتى ترضعي اطفالك حينما تكبرين كل الحقد و الكراهية الذي في الدنيا على يهود اسرائيل و حتى نلتقي معهم هم غربي الأردن و نحن شرقيه و حتى لا نبقي و لانذر على أحد منهم ، ارض فلسطين طاهرة ، ارض فلسطين لم تقبل في حياتها غازيا و ستقذف بالغزاة الصهاينة يوما ما حيث يجب ان يكونوا.
أغوار الأردن تنتظر ساعة الحلم العربي ، ساعة الإنتقام الكبير إن لم نكن نحن من نراه فأبناؤنا و الا فأحفادنا لكننا سنستريح في قبورنا و سنقول صدق الله العظيم و لعنة الله على العملاء و الكافرين..
[email protected]

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة