حينما تجير الثقافة للأجندات المشبوهة ومواضيع أخرى – بقلم : بكر السباتين

منوعات …..
بقلم : بكر السباتين – الاردن – فلسطين ..
(1)
صحافيون مطبعون وتهجين المقاومة
صحفي أردني مطبع مع الكيان الإسرائيلي وصديق لسفير تل أبيب في عمان ولديه مصالح تجارية مع كيان الاحتلال (تعرفونه ومن على شاكلته جيداً) يتحدث عن وسائل مقاومة مشروع ضم الأغوار من خلال المهرجانات بمشاركة اليسار الإسرائيلي دون ذكر الحاجة إلى إعادة انتاج انتفاضة فلسطينية مسلحة تقوم على المواجهات المباشرة مع مغتصب فلسطين.. وعليه فيمكنك تقدير الدور الحقيقي المنوط بالرجوب من خلال سحيجته كهذا الصحفي المثير للجدل!!!! فالرجوب الذي كان في نظره رجل المرحلة هو نفسه الذي يتعرض لحملة مضاده تقوم على جملة من الأحداث التي كان بطلها على نحو تسليمه لرجال المقاومة إلى جيش الاحتلال الإسرائيلي في جنين إبان الاجتياح الإسرائيلي لمخيم جنين.. أضف إلى ذلك أن الرجوب نفسه من صرح مسبقاً بأنه لا علاقة للفلسطينيين بحائط البراق واعتبر صواريخ المقاومة التي خلقت توازناً للرعب مع العدو الإسرائيلي مجرد فرقعات أضرت بمصالح الشعب الفلسطيني.. فكيف برجل كهذا سيبعث روح المقاومة في شعب ما زال يفقد الكثير من أرضه! ألا يعني تعينه من قبل عباس رئيساً للجنة مواجهة الضم جاء بالتنسيق غير المباشر مع الأجهزة الأمنية الإسرائيلية لضمان عدم عودة المقاومة إلى الضفة الغربية المنكوبة بقيادة أوسلو! والمحفوفة بالذباب الصحفي كصاحبنا الذي يزور سفارة أبناء عمومته في عمان دون خجل.. لا بل أن أحد الأحزاب الأردنية الناشئة دعاه لإلقاء محاضرة عن صفقة القرن ليوضح مخاطرها على حقوق الفلسطينيين! هذه تعمية واستغباء..
طبعاً إرهاضات المقاومة في الضفة الغربية ستأتي من خارج حرث السلطة إذ أكدت الفصائل الفلسطينية على ضرورة تشكيل لجان حماية شعبية في الضفة الغربية؛ للتصدي لخطة الضم، والعمل على تشكيل لجنة قانونية لتوثيق جرائم الاحتلال، بحق الشعب الفلسطيني.. جاء ذلك، في بيان ختامي، للّقاء الوطني حمل عنوان “موحدون في مواجهة قرار الضم وصفقة القرن”، الذي عقد الأسبوع الماضي في قطاع غزة، بحضور جميع الفصائل.
وكانت الفصائل الوطنية، دعت الجماهير الفلسطينية لاعتبار يوم الأربعاء المقبل يوم غضب شعبي، رفضًا لخطة الضم الإسرائيلية.
وفي سياق ذلك أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وصفي قبها، أن دعوات الفصائل الفلسطينية، اعتبار يوم الأربعاء المقبل يوم غضب شعبي، رفضًا لخطة الضم الإسرائيلية، هي خطوة في الاتجاه الصحيح، وبحاجة لتبنيها من الإطار القيادي الموحد للشعب الفلسطيني.
ولولا زخم انتشار جائحة كورونا وإغلاق مدينتي نابلس والخليل بسبب خروجهما عن السيطرة لوجدنا تفاعلاً جماهيريا على الأرض مع تلك الدعوة.
أتمنى أن يكون موقف الرجوب منسجماً مع تلك الدعوة الجادة التي انطلقت من غزة، ولكم ما أخشاه هو قيام الرجوب بتفريغ محتوى دعوته بتوجيه الجماهير نحو التصادم الإعلامي مع دعوة الفصائل في غزة نحو التأجيج يوم الأربعاء القادم من باب أن ما يصدر عن حراكات غزة يعد مناهضاً لسلطة أوسلو ويذهب بالمقاومة نحو النسليح وليس التشليح..
(2)
ما بين التأييد والرفض وأغنية تجمع بين عمر المختار والسيسي!
أثارت أغنية جديدة بعنوان ”الحب والسلام“ للفنانة السورية أصالة نصري جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ تظهر الأغنية شخصيات سياسية وتاريخية ورؤساء عرب، ومنهم عمر المختار وهو ما اعتبره البعض ”تمجيدا للديكتاتورية“ و ”خلطاً غير مبرر بين المستبدين ورموز المقاومة والنضال“ بينما دافع آخرون عن الأغنية.
سأكون قاسياً في الحكم على ما غنت به المطربة أصالة نصري من خلال ربطه بالدور المنوط بالإعلام المجير لصالح صناعة الدكتاتوريات على حساب الشعوب المغبونة.. وخاصة في الدول المتعثرة في أرجاء العالم.. من هنا.. ليذهب كل العابثين في ليبيا إلى الجحيم ولكن رموز الحرية من أمثال مانديللا وجيفارا وكنفاني وغيرهم ممن تترصع بهم سماء الحرية ليسوا من قطاف التضليل الإعلامي الذي ينزه الدكتاتوريات ويقيم لهم التماثيل في وجدان الشعوب المغبونة لتعزيز ازدواجية السلوك الجمعي وبذر العقول بأسباب القلق والاضطراب وخلق حالة عربية من التراخي إزاء الغث الذي يتراكم في طريق حرية التعبير القائمة على الحقائق.. فهؤلاء رموز استودعت قلوبنا المتعطشة للحرية المنتهكة في عالم يسوده الظلم وتستحوذ عليه الأكاذيب الرنانة.. فأصالة نصري مطربة وجدت ضالتها بالغناء للسيسي وهي حرة فالتفاصيل من أسرارها ومصيرها سيكون من مصير سعاد حسني (الموت قتلاً بذريعة الانتحار) لو أضاءت جانباً من الظلام الذي يكتنف حياة أمثالها فثمة من يرفض تساقط الأقنعة.. ولكن لماذا تخلط هذه المطربة بين الدكتاتوريين من أمثال السيسي والأحرار العرب من أمثال عمر المختار!؟ لماذا تربطه الأغنية بالشأن الليبي بينما الأولى بكاتب الأغنية ومنتجها ربط رئيس مصر بمقاومة أخطار سد النهضة الأثيوبي!
(3)
نازك ضمرة في ذمة الله
الروائي والقاص والصديق الصدوق نازك ضمرة يغيبه الموت، ويظل جلال الرحيل آخر فصول معاناته، فقد وافته المنية هذا اليوم في الولايات المتحدة الأمريكية بعد صراع طويل مع المرض، تاركاً للمكتبة العربية إرثاً أدبياً عظيماً في مجالي القصة القصيرة والرواية.
رحم الله الفقيد إذ ترجل عن صهوة جواده باذلاً ما يستطيع في تقديم ثقافة التنوير للمجتمع..رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته..
(4)
أعلن مستشار الرئيس الأمريكي السابق للأمن القومى جون بولتون، أنه سيصوت لصالح المرشح الديمقراطي المحتمل جو بايدن في انتخابات الرئاسة المقبلة، ولن يدعم الرئيس الحالي دونالد ترامب، وفقا لموقع روسيا اليوم.. وما علينا أن نقول إلا “فخار يكسر بعضه” فالرهانات في الانتخابات الأمريكية لا تقوم على مواقف الأفراد بل على مدى تأثير ذلك على القاعدة الانتخابية البروتستانتية التي تشكل الأغلبية في أمريكا حيث يحظى بتأييدها ترامب حتى وقت قريب؛ لأن الوضع ما بعد جائحة كورونا والاحتجاجات الأخيرة جعلت الرهانات مفتوحة على كل الاحتمالات..
7 يوليو 2020

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة