بعد تدخلها في سوريا ما الذي تبحث عنه روسيا في ليبيا ؟ بقلم : عبد الحي كريط

آراء حرة ……
بقلم : عبدالحي كريط / كاتب وباحث مغربي ….
أشارت مصادر اعلامية أمريكية وأخرى مستقلة أن موسكو أرسلت طائرات وأفرادا من المرتزقة ، بهدف دعم المشير خليفة حفتر ، والذي تلقى ضربة قاسية من حكومة الوفاق المعترف بها دوليا والمدعومة من أنقرة عسكريا واستخباراتيا والتي رجحت كفة قوات الوفاق في استرجاع مدن ومناطق وقواعد عسكرية ابرزها قاعدة الوطية والتي شكلت صدمة بخسارتها لصالح طرابلس في اوساط عرابو المشير حفتر بأبوظبي والقاهرة والرياض ،ويبدو أن الهدف الذي تسعى إليه روسيا من خلال دعمها العسكري هذه المرة هو استعادة النفوذ الذي فقدته في عام 2011 في شمال إفريقيا بعد سقوط نظام معمر القذافي ، حيث خسرت روسيا التي عارضت التدخل الأوروبي في ليبيا حليفها الرئيسي في المغرب الكبير منذ ما يقرب عقد من الزمان منذ الحرب الباردة كما اختفت استثمارات وعقود نفطية تقدر بملايير الدولارات.
ويحاول بوتين استعادة العلاقات التاريخية والسياسية والعسكرية مع دول المنطقة وكموازنة لنفوذ الدول الغربية والزعيم الإقليمي الجديد الذي فرض وجوده بقوة (تركيا) وقد ندد قائد أفريكوم الممثل الرسمي للقوة العسكرية الامريكية في القارة الإفريقية هذا الأسبوع بنشر طائرات روسية في الأراضي الليبية ، وهو الأمر الذي نفاه النواب والشيوخ الروس ، ولكن ليس من قبل الكرملين أو وزارة الخارجية .
واكدت الولايات المتحدة حسب تقارير استخباراتية أن هذه الطائرات لديها مهمة تغطية تقدم المرتزقة الروس على الأرض من الجو ، ويبدو أن موسكو تريد دعم قوات حفتر وخططهم للسيطرة على طرابلس و التي لا تزال تحت سيطرة حكومة فايز السراج المعترف بها دوليا،والتي أضحت في الأسابيع الماضية أكثر فعالية وهجومية بسبب الدعم التركي الكبير لها بعدما كان دور قوات الوفاق يقتصر على الدفاع بدل الهجوم.
ومع ذلك ،ففي الوقت الحالي فإن الوجود الروسي الوحيد ، وإن كان غير رسمي ، في الدولة الواقعة في شمال إفريقيا يتوافق مع مرتزقة مجموعة فاغنر الشهيرة والتي يعتبرها الخبراء الروس جيشًا خاصًا أكثر من كونها شركة عسكرية والتي أسسها Yevgueni Prigozhin والمعروف في الأوساط الغربية باسم الشيف أو “رئيس الطهاة” في الكرملين ومجموعة فاغنر تمتلك دبابات ومدفعية ثقيلة ، كانت معروفة إلى حد ما ، ولكن الوجود الحالي لبطاريات Pantsir المضادة للطائرات ، والتي تم الاستيلاء على واحدة منها من قبل قوات حكومة طرابلس، أظهر المستوى الحقيقي لمعدات المرتزقة الروس في أفريقيا.وسط تقارير إعلامية تؤكد أن أبوظبي هي التي استأجرت مجموعة المرتزقة الروس للقتال في ليبيا والذي يقدر عددهم ب 2500 روسي لخدمة جيش المشير خليفة .
في الأسابيع الأخيرة ، حاول وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التلاعب بالمعطيات الدبلوماسية حتى بعد أن حققت قوات الوفاق نجاحات كبيرة في ساحة المعركة بفعل الإمدادات التركية الضخمة من الأسلحة النوعية إضافة إلى مجموعات مسلحة محسوبة على تيارات إسلامية استقدمتهم أنقرة من سوريا للقتال في ليبيا وتمكنت حكومة فائز السراج من استعادة عدة مطارات والوصول إلى الساحل التونسي” وقد أشار عدد من المحللين والمراقبين أن بوتين خسر بالفعل الحرب ضد أردوغان في ليبيا و يبدو أن طموحات الرئيس التركي في ليبيا تذهب إلى أبعد من ذلك وتشكل جزءًا من استراتيجية لتوسيع نفوذه في إفريقيا جنوب الصحراء .
لروسيا مصالح اقتصادية في ليبيا ، وعلاقة تاريخية مع طرابلس وهدف جيوسياسي ،لكن لاأعتقد أن روسيا يمكن لها أن تقاتل على جبهتين بفعل الاستنزاف الحاصل لها في سوريا حيث يعتبر تدخلها هناك مباشرا وهو تدخل يدفع من فاتورة دافعي الضرائب الروس ، عكس ليبيا والتي تعتمد على المرتزقة الروس وبينهما الوسيط المالي الذي تمثله أبوظبي، صحيح أن روسيا لن تسمح لوصول للإسلاميين إلى السلطة لاعتبارات تاريخية وايديولوجية معروفة وسواء في دمشق أو في طرابلس. لكن من الصعب على موسكو مساعدة حفتر في ليبيا كما فعلت مع الأسد في سوريا ، اضافة الى الشرعية الدولية التي تتمتع بها حكومة الوفاق المعترف بها من قبل الأمم المتحدة بموجب اتفاق الصخيرات لذلك فاءن روسيا لن تخاطر بشدة أو تراهن على عداوة مفتوحة مع تركيا خاصة وأن تركيا أضحت رقما صعبا في التوافقات والمعادلات الدولية .
ويمكن القول أن موسكو تحاول الحفاظ على ماء وجهها في الساحة الليبية بعدما اثبت السلاح التركي تفوقه على السلاح الروسي وهذا هو ربما بيت القصيد.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة