من أعماق ذاكرة الحكم العسكري – بقلم شوقيه عروق منصور

فلسطين …..
بقلم : شوقيه عروق منصور – الناصرة ….
سليم كوهين
لم يكن سليم كوهين مسؤولاً عادياً في سلطة ضريبة الدخل ، بل كان حاكماً عسكرياً آخر ، مهمته مطاردة وملاحقة المواطن العربي تحت غطاء جهاز مدني يسمى “ضريبة الدخل” .
هذا الحاكم غير العسكري – الذي هو من أصل عراقي – زرع هو الآخر حالات الرعب وصلت الى حد الهروب من البيوت والاختباء في السهول ، ان هذه الممارسات لا يقل تأثيرها عن ممارسات رجالات الحكم العسكري طوال فترة وجوده.
كان اسم سليم كوهين يعشش في ذاكرة غالبية المواطنين يلاحقهم كالشبح ليل نهار ، بصورة خاصة المواطنون في المثلث الجنوبي .
عندما كان يقوم بزيارة احدى القرى يرتعد المزارعون منه خوفاً ، فيتركون بيوتهم ومزارعهم ، ويختفون عن الأنظار ، لأنه بالنسبة لهم آفة يحاولون تجنب اضرارها ، فهو يحمل في زياراته الخراب والدمار .
لم يعمل سليم كوهين في جهاز ضريبة الدخل وحده ، كان موجهاً من قبل سلطات عليا تخطط دائماً كيف تنتقم من المواطنين العرب ، في ذات الوقت كان هناك جهازاً كاملاً من المرتزقة والمنافقين والمخبرين والمنفذين لأوامره ، يحركهم من مركزه في مدينة نتانيا ، ضم الطابور الخامس هذا عدداً من المرتزقة العرب الذين قرروا نيل شهادات الولاء للدولة في ذلك الحين مقابل تسخير ضمائرهم وكرامتهم للمساهمة في هدم مستقبل اسراً عربية كاملة .
لقد ساهم سليم كوهين ومكتب الضريبة الذي يقف على رأسه في اذلال المواطنين العرب ، وحول الكثيرون منهم الى متسولين وعاطلين عن العمل بعد ان صادر املاكهم وحرمهم من متاعهم وباع ارزاقهم في المزاد العلني ، كل هذا بحجة عدم قيامهم بتسديد ما فرض عليهم زوراً وبهتاناً من قبل ضريبة الدخل .
لقد اضطر الكثيرون منهم اللجوء الى البنوك للحصول على سلف او قروض من اجل تسديد الغرامات وفوائدها دون رحمة ، لم تختلف طرق الجباية التي استعملها مكتب سليم كوهين في نتانيا عن الطرق التي استخدمها العثمانيون ، فقد استخدم العثمانيون لهذه الغاية نظام يدعى نظام الالتزام ، كان المسؤول فيها يسمى الملتزم ، كان من حق هذا الملتزم استخدام كل وسائل القمع والبطش ضد المواطنين لانتزاع وتحصيل ما فرض عليهم من ضرائب ، رغم عجز وفقر المواطنين الذين عانوا من الجوع والفقر والجهل والمرض ، كان الملتزم يصادر ممتلكاتهم دون ان يردعه احد ، هذا ما فعله سليم كوهين ، فقد كان يستعين بالشرطة لإلزام المواطنين من مزارعين وتجار وغيرهم لتسديد ما يفرض عليهم ظلماً .
كانت المستحقات المفروضة غير منطقية وواقعية ، تساوي اضعاف اضعاف المبالغ الحقيقية المستحقة من المواطنين ، خاصة المزارعون من بينهم، أما بالنسبة للقروض البنكية التي اضطر المزارعون الاستعانة بها ، فقد كانت الاجراءات التي تتم للحصول عليها غير قانونية ، كان مكتب سليم كوهين هو الذي يحدد مبلغ القرض المالي ، وهو الذي يختار البنك ، كما كان ينهي المعاملات دون علم المزارع ، وما على هذا سوى الاذعان والتوقيع على المستندات الخاصة بهذه القروض ، كي يتحاشى الحجز على ممتلكاته وعرضها للبيع في اسواق الدلالة .
ان سياسة نهب وتشليح المزارعين قد حرم الكثير منهم عدم فلاحة الارض ، فوجدوا انفسهم داخل اسواق البطالة او عمال اجيرون يعملون بأجور متدنية .
كانت سياسة سليم كوهين تهدف الى تحطيم وتدمير حالة المزارع العربي بهدف تفريغ الارض من اصحابها وتحويلها الى اراض بور يسهل بيعها او مصادرتها لاغراض امنية او تطويرية ، وقد استخدم هذا الاسلوب من نهب اراض المواطنين العرب في الجليل ايضاً .
لا أنسى صرخة ذلك الشيخ الذي أكد وهو يتكلم عن سليم كوهين – والله كنت أخاف من سليم كوهين أكثر من اللي خلقني ، اللي خلقني رحيم غفور اما هذا كان شيطان رجيم .
الذاكرة الفلسطينية مليئة بالصور والحكايات من امثال سليم كوهين وكل فترة لها سليمها وكوهنها ، لكن لا بد ان نفتح البوم الحكم العسكري .

أنا في خندقي وانت بخندقك
بارودتك على كتفك وبرودتي على كتفي
قائل هذه الكلمات مواطن عادي ، لكن معروف بجرأته وصراحته ، عرفه الجميع بابي جميل ، كان مزارعاً معروفاً في قريته لما له من دراية وخبرة في طرق الزراعة واصولها خاصة كروم العنب ، استغل طاقته وخبرته فجعل من كرم العنب الذي يملكه نموذجاً بالنسبة لكثير من الكروم في بلدته في انتاجه كما وكيفا .
في موسم القطاف كان التجار يتزاحمون لكسب ود ابو جميل كي يبيعهم من ثمار كرمه المتميزة في حجم عناقيدها ولونها وصلابة حباتها ، لم يخش ابو جميل سليم بك كما ناداه بعض المزارعين مسؤول ضريبة الدخل في نتانيا .
لم يتردد ابو جميل عن مواجهته اذا اقتضت الضرورة ، في نهاية كل موسم يذهب برجليه الى مكتب الضريبة في نتانيا حاملاً وصولاته وفواتيره اللازمة ، تشمل الدخل والمصروف ، كان شعاره – اذا بتوكل اطعم الله بعطيك – لكن سليم كوهين يريد دائماً ان يأكل كل شيء ولا يطعم ، انه لا يستطيع ان يرى مزارعاً عربياً موفقاً وناجحاً ، ارسل دون سابق انذار مرتزقة من فرق الحجوزات للحجز على بيت ابو جميل ، الا ان ابا جميل تصدى لهم ن وواجههم الحجة بالحجة ووعدهم بأنه سوف يقابل سليم كوهين في مكتبه ، عندما قابله في نتانيا وضع امامه فواتيره ووصولاته التي شملت كل السنوات الماضية ، نظر سليم كوهين اليه باستخفاف وقال له :
– زين … انا اول مرة اشوف مزارع عربي منظم ، بلي ، لكن آكو سنة انت لم تسدد ضريبتها ، افتكر زين عيني ،
– سأله ابو جميل اية سنة تقصد ؟ الوصولات قدامك !!
سارع سليم كوهين للرد عليه قائلاً :
– هل سددت (الظريبة) عن سنة 1949 ؟!!
صعق ابا جميل وحجظت عيناه عند سماعه هذا السؤال المستفز :
– ايش بتقول يا سيد كوهين ، انت ودولتك شو الكم عندي في هذه السنة !! اولاً حضرتك في هذه السنة كنت في العراق ، واذا حضرتك كنت في البلاد في هذه السنة كانت حرب ، وقتها انا كنت في خندقي ، وانت كنت في خندقك ، بارودني على كتفي وبارودتك على كتفك ، كل واحد منا كان يطخ على الثاني ، انت بتقدر تغير التاريخ ؟
عندما سمع سليم كوهين هذا الرد الحاسم قال لأبي جميل هيك فهمت من المسؤولين خليني اراجعهم .
ولم يرجع لأبي جميل بخصوص هذا الموضوع فيما بعد .

تقرير الجزيرة عن صوت العروبة

جديد صوت العروبة