الأمراض المنقولة جنسياً تتحيز ضد النساء !! بقلم : علاء القصراوي

دراسات ….
بقلم الأستاذ: علاء القصراوي …
هل الأمراض المنقولة جنسياً تهاجم النساء أكثر ؟ هل الإنحلال الجنسي يؤثر على الرجال والنساء بنفس القدر ؟ هل الفيروسات والبكتيريا ذكورية وتضطهد النساء ؟
– قال تعالى: {وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَىٰ مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ ۚ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} [النور:32]. ويقول النبي ﷺ في الحديث الصحيح: تنكح المرأة لأربع: لمالها، ولجمالها، ولحسبها، ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك. رواه البخاري
– ويؤكد الكتاب المقدس هذه الحقيقة أكثر بقوله “أما الزوجة المُتعقِّلة فمن عند الرب” (أم19: 14). وتقول الأمثال 30:31 :«الحسن غشّ والجمال باطل، أما المرأة المُتقية الرب فهي تُمدَح».
في مقال نشر في BBC Health منذ حوالي أسبوع بعنوان “الأمراض المنقولة جنسياً تتحيز ضد النساء”
قال الباحث د.هانتر هاندزفيلد وهو بروفيسور في الطب بجامعة واشنطن، وهو باحث في الأمراض الجنسية منذ 40 عام (أن الأمراض الجنسية بيولوجياً وإجتماعياً متحيزة ضد النساء على كل الأصعدة)، وأن النساء هم الجزء الأكبر من المصابين بالأمراض الجنسية.
وأكد على صحة ذلك الدكتور إدوارد هوك الرئيس التنفيذي للمركز الطبي لمكافحة الأمراض المنقولة جنسياً في جامعة ألاباما.
أما عن الأسباب العلمية لذلك فلنتعرف عليها كما وردت:-
– أنّ الأمراض الجنسية تنتقل بسهولة من الرجل للمرأة وبصعوبة من المرأة للرجل، هذا يعني أن المرأة تُصاب بسهولة بالغة بالمرض الجنسي أما الرجل فإصابته أصعب.. لماذا ؟ ذلك ببساطة لأسباب تشريحية بيولوجية بين العضو التناسلي للمرأة و الرجل؛ فبطانة المهبل أرق وأكثر حساسية من جلد العضو الذكري، لذلك من السهل على الفيروسات والبكتيريا اختراقها والبقاء فيها، و عند الوصول إلى هناك فإن البيئة الرطبة الدافئة تعتبر بيئة مثالية لتكاثر هذه الجراثيم، وبمجرد حصول العدوى يكون الضرر مضاعفات وأكثر حدة على المرأة من الرجل.
– السبب الآخر: أكثر الأمراض الجنسية يصعب تشخيصها عند النساء، مثلاً من الأعراض هو حرقة في البول، وغالباً ما يُشخص نتيجة آلام الدورة الشهرية أو إرتداء ملابس داخلية ضيقة أو حتى تناول أطعمة حارة، أو مثلاً الظن بأن الحكة ناتجة عن عدوى الخميرة وفي هذا الوقت تكون جراثيم الكلاميديا تتسلق قنوات فالوب.
و هنا أُعلِّق قائلاً:
هذا جُزء من آثار الإنفتاح والإنحلال الجنسي على الجنسين، و كما رأيتم يؤثر على النساء أضعاف مضاعفة وبشكل قاتل أكثر من الرجال، و التاريخ الإنساني واختيار الرجل للزوجة أو للشريكة لم يكن يوماً في صالح المرأة ذات الخبرات الجنسية والعلاقات المتعددة، ولم يكن هذا عبثاً أبداً حتى خارج الإطار الديني، بل ساعد على بقاء وحفظ النوع البشري والتناسل والاستمرار، وهذه الإنتقائية ساعدت بشكل مباشر وغير مباشر على ضبط السلوك الجنسي للنساء في المجتمع عن طريق هيكلة الضغط الإجتماعي على نحو نبذ المرأة المتحررة جنسياً مُنذ عشرات آلاف السنين حتى ظهور الحركة النسوية في ستينيات القرن الماضي، و بدأت معها تمجيد إنفتاحية المرأة على التجارب الجنسية وتقليل قيمة الأسرة وقيمة الأم في المجتمع وتعظيم قيمة العمل ومناطحة الرجال، حتى أصبحت الأنثى تخجل من كونها ضعيفة، تخجل أن تكون أم، تخجل من بيولوجيا جسدها.
وهذا يؤدي إلى نتيجة محتومة وهي إنحدار الحضارة إجتماعياً وهدم اللبنة الأولى في المجتمع وهي الأسرة.
كلامي موجه للنساء؛ لا تخجلي يوماً من كونك أنثى، ولا تخجلي يوماً أن تكوني أم، لا تشعري بالحرج من أن ترضعي طفلك، فهذا أعظم إنجاز يمكن أن تُقدميه لنفسك ولعائلتك ولدينك وللمجتمع.
لذا من الأفضل أن يبحث الغرب عن مشاكله الكبيرة مع المرأة والأذى النفسي والمعنوي والمادي الذي تتعرض له في بلادهم يومياً ويجد حلولاً لها، وأن يترك نساءنا في حالهم، فلا دين كرِّم المرأة مثل الإسلام والمسيحية الحقيقية،، لكن يتم الطمس على النماذج المُضيئة والإيجابية وتُصدر لنا نماذج مُشوهة غير سوية بعيدة كل البعد عن شرائع الدين.
alaaq

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة