سيادة المطران عطا الله حنا :” كنيستنا ليست كنيسة الحجر بل كنيسة البشر وما قيمة الحجر بدون البشر “

فلسطين ….

كلمتان للمطران عطا الله حنا …
القدس – استقبل سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم وفدا كنسيا ارثوذكسيا بلغاريا ضم عددا من اساقفة وكهنة واباء الكنيسة الارثوذكسية البلغارية الشقيقة والذين ابتدأوا زيارة حج الى الاماكن في فلسطين .
وقد استقبلهم سيادته في كنيسة القيامة في مستهل زيارتهم للاماكن المقدسة حيث قدم لهم شرحا تفصيليا تاريخيا عن اهمية المواقع الدينية في فلسطين وفي مدينة القدس بشكل خاص.
وقال سيادته في كلمته بأن كنيستنا ليست كنيسة الحجر بل كنيسة البشر وكما اننا نفتخر بالاماكن المقدسة التي تحتضنها بلادنا فإننا نؤكد ايضا بأن هنالك كنيسة حية بمؤمنيها كما ان هنالك شعبا فلسطينيا يعشق الحياة والحرية والتي في سبيلها قدم وما زال يقدم التضحيات الجسام .
المسيحيون الفلسطينيون هم اصيلون في انتماءهم لهذه الارض فنحن لسنا جالية او اقلية في وطننا كما اننا لسنا بضاعة مستوردة من هنا او من هناك ، فهذه الارض هي ارضنا وهذا الوطن هو وطننا وهذا الشعب هو شعبنا ونحن اصيلون في انتماءنا لهذه البقعة المقدسة من العالم التي اختارها الله لكي تكون مكان تجسد محبته نحو البشر.
المسيحية انطلقت من بلادنا وارضنا هي ارض مقدسة ومدينتنا هي مدينة تحتضن اهم مقدساتنا المسيحية والاسلامية .
وضع سيادته الوفد في صورة ما يحدث في مدينة القدس مطالبا بضرورة ان يُسمع الصوت المسيحي المدافع عن القدس وعن فلسطين فهذه قضية تخصنا بشكل مباشر والدفاع عن فلسطين وشعبها وقضيتنا العادلة انما هو دفاع عن المسيحية في مهدها ودفاع عن اعدل قضية عرفها التاريخ الانساني الحديث .
قدم سيادته للوفد وثيقة الكايروس الفلسطينية كما واجاب على عدد من الاسئلة والاستفسارات .
*********************
سيادة المطران عطا الله حنا : ” الحق الفلسطيني لا يسقط بالتقادم وحان الوقت لرفع الظلم عن شعبنا ”
القدس – استقبل سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم وفدا برلمانيا قبرصيا وقد وصل الوفد صباح اليوم الى مدينة القدس في بدء زيارة تضامنية مع شعبنا الفلسطيني حيث استقبلهم سيادته في كنيسة القيامة ومن ثم في الكاتدرائية مرحبا بزيارتهم ومشيدا بما تقوم به الشعوب الصديقة في العالم من ابراز لعدالة القضية الفلسطينية ورفض للانتهاكات الخطيرة التي ترتكب بحق شعبنا الفلسطيني وخاصة في مدينة القدس .
وقال سيادته بأن هنالك استهداف لاوقافنا المسيحية في مدينة القدس كما ان المسجد الاقصى والاوقاف الاسلامية مستهدفة ومستباحة في كل حين وما تريده السلطات الاحتلالية هو تهميش واضعاف الحضور الفلسطيني في المدينة المقدسة وتحويلنا الى ضيوف في مدينتنا كما انهم يريدوننا ان نتخلى عن انتماءنا الفلسطيني وان نشطب حق العودة من قاموسنا وان ننسى ان القدس عاصمة روحية ووطنية لشعبنا .
وكل هذا لن يحدث فالفلسطينيون متمسكون بحقوقهم وثوابتهم وانتماءهم لارضهم المقدسة والحق الفلسطيني لا يسقط بالتقادم وحان الوقت لرفع الظلم عن شعبنا .
وضع سيادته الوفد في صورة ما يحدث في مدينة القدس وما تتعرض له اوقافنا ومقدساتنا المسيحية والاسلامية كما وجه سيادته التحية لاصدقاءنا في قبرص وللكنيسة القبرصية الشقيقة مؤكدا بأن الفلسطينيين اوفياء لاصدقائهم مؤازري قضيتهم في سائر ارجاء العالم .

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة