أحمد علي السالم أبو كوثر ..شاعر مبدع يستحق التكريم بجدارة – بقلم : نايف عبوش

فن وثقافة ….
نايف عبوش – العراق …
لم نتفاجأ عندما كرمت الرابطة العربية للآداب والثقافة، فرع الموصل، الشاعر المبدع أبو كوثر، بدرع الإبداع، في مهرجانها الشعري المميز، بتاريخ ١٦ /تموز /٢٠١٩، في منتدى الرابطة بالموصل .فالشاعر الكبير ابو كوثر، يمتلك حسا مرهفا، ووجدانا شاعريا متدفقا، وخيالا عاطفياً متوقدا. وبموهبته الشاعرية، وسلقيته التلقائية،كان قد أبدع الكثير من القصائد العمودية العصماء بالفصحى، ومنها سينية الحدباء الشهيرة ، التي تغنى فيها بالموصل العتيدة، والتي حظيت بقبول واسع ، وإعجاب منقطع النظير ، حتى جرت بإيقاعها العاطفي على كل لسان، وألقيت في الكثير من المحافل،حيث يقول فيها :
وفي عيوني ترى الحدباء شاخصـة ام الرمــاح وعهــدي ناسـها ناســي
حورية الجيد في سـيمائها حــــدب كأنـــها مــلك يـرنــو لـجــلاســــي
غفت على النهر واهتزت جوانبها بالورد والكرم والصفصاف والآس
ام الربيعين مــا ابهــى مــرابعــها ومــــا ارق هـــواها والـهوى قاسي
وفي الشعر الشعبي، نجح الشاعر المبدع أبو كوثر، في توظيف المفردة الشعبية في نظم الزهيري، والعتابة، بأعلى درجات الاقتدار، وفي بلاغة متناهية، اختطف معها حس المتلقي، وهيمن على مشاعره، حتى بات يتولد لديه حسا بالشغف بمقول الشاعر أبو كوثر ، وكأنه هو الذي قاله.
ويمكن ان نتلمس جماليات التوظيف الابداعي للمفردة الشعبية في نصوص الزهيري، عند الشاعر احمد علي السالم(ابوكوثر)، بمهارة عالية في الكثير من نصوصه، التي منها قوله:
راحن ليالي السعادة ياحمد ما يجن
رمدن عيوني وعكب كت الدما ماي اجن
افطن عليهم ويوجعني الجرح مايجن
ليلي عليهم وأدور للجرالي طب
والسكم هدم اركاني وعلى عظامي طب
راحوا الجانو طبعهم يزرعون الطيب
عفية على العقل صاحي ياحمد وما يجن….
ولا عجب في ذلك.. فالشاعر ابو كوثر، هو سليل جده الأديب درويش الخضر العابد، الذي أبدع أروع نصوص العتابة، والتي تم أداء البعض منها بصوت الفنان الكبير الملا ضيف الجبوري، أسطورة الغناء، والعزف على الربابة، في حين لا يزال الكثير من تلك النصوص متداولا بين الجمهور ، لجودته، رغم مضي فترة طويلة على نظمه.
مبارك للزميل الشاعر المبدع أبو كوثر، درع الإبداع ، وباطراد التألق والعطاء ، وسقيا لديرة جنوب الموصل، التي أنجبته .

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة