عرب واهمون متصارعون – بقلم : د . سمير محمد ايوب

آراء حرة ….
بقلم : د . سمير ايوب – الاردن ….
يا أمة تضحك من جهلها الأمم – 1
نعم ، كلُّ ضباعِ العالم تتربصُ بِكُمْ . طامعةً في ثرواتكم . تتفنن في نهبها صبح مساء . تماما كما يفعل السفهاء والمفسدون ، من أبناء جِلدتكم .
أيها الواهمون المتصارعون من عرب اليوم ، الغارقون في جدلٍ سفسطائي ، وتَلاوُمٍ جَمْعي لا يُقَدِّمُ ولا يُؤخِّر . هل تعلمون أنكم مِن أفقر أمم الأرض وأفشلها ؟ لا يكمن أي سببٍ من أسباب فقرِكُم هذا ، في شُحِّ مواردكم الطبيعية . بل في تبديدكم السفيه والمشبوه، لأعَزِّ وأغلى ما تملكون ، ألإنسان وعقله السوي .
عَيْبٌ ، لاتُحَدِّثوا أحدا عن ما تحت أرضكم من ثروات . وهي بالتأكيد كثيرة متنوعة متكاملة . ولكن المستفيد الأكبر منها ، هم أعداؤكم وحفنة اللصوص في معابدكم .
عَيْبٌ ، لا تُحَدِّثوا أحدا عن أراضيكم الزراعية ، و ثرواتكم فوقها . فأنتم تستوردون ما تأكلون ، حتى الثوم والبصل ، من كل مناحي الأرض .
عَيْبٌ ، لاتُحَدِّثوا أحدا عن ثرواتكم السياحية . فأبرز صور الإجرام والإرهاب والإفساد ، التي ينقلها يوميا الاعلام العالمي ، هي من شوارعكم ومن معتقلاتكم السرية ، حيث تتفننون في قطع الرؤوس والأيدي والأرجل ، والسحل والجلد والرجم .
عَيْبٌ ، لا تُحَدِّثوا أحدا عن الإيمان والتسامح والأخوة ، وخير أمة ، وأعضاء الجسد الواحد . شعارات الموت والكره والحقد ، تطرز جدران قلوبكم ، وشوارع أرواحكم ، وأزقة ألسنتكم ، وزواريب مدارسكم ،ودهاليز جامعاتكم ، وبعض بيوت عباداتكم .
عَيْبٌ ،لا تَتفاخروا بواقعكم المعاش . مصر ، اليمن ، السودان ، الصومال ، والمحميات السياسية في الجزيرة العربية ، من أكثر دول العالم غنى بالثروات . ولكن جُلَّ ناسِها من أفقر ناس الدنيا . والسببُ أن الإنسان فيها ، مشحون حد الإشباع ، بكل تلاوين الحقد والكراهية ، مثقل بعنصرية ومناطقية مقيتة ، لا تلد إلا صراعا وخلافا وإرتطاما !! فيما سنغافورة وهونج كونج ، واليابان ، بلا ثروات كبيرة تحت الارض ، يتقدمون حثيثا في رفع مستوى إنسانهم ، ورفاهيته وحريته وكرامته .المتخلفون اليوم ، هم الباحثون عن معاشهم في باطن الارض فقط . بعد أن أصبح الإستثمار في الإنسان ، هو الإستثمار الأنجح والأكثر ربحاً .
هل فكرتم وأنتم تشترون اي جوال ذكي مثلا ، كم إستهلك تصنيعه من خامات باطن الأرض ؟ بضع جرامات فقط . لا يزيد ثمنها عن دولار واحد . ولكنكم تشترونه بمئات الدولارات . والسبب ما إحتواه من ثروة تقنية ، أنتجتها عقول بشرية .
هل تعلمون أن دخل إنسان واحد ك بل غيتس ، أكثر من دخل محميات الزفت والكاز في الخليج العربي مجتمعة ؟ هل تعلمون أن أثرياء العالم ، لم يعودوا أصحاب الثروات الطبيعية ، بل أصحاب تطبيقات تقنية رقمية بسيطة .
كل هذا ، وأغبياؤنا والجهلاء منا ، ما زالوا يسألونك : من أي طائفة أو مذهب أنت ؟ من أي بلد من بلاد سيدهم سايكس بيكو أنت ؟ ومن أي قبيلة أوعشيرة أو عائلة أنت ؟؟؟؟
تَباً وألف تبٍّ وَتَبْ ، لِجُلِّ أمةِ العرب .
الأردن –

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة