مجموعة قصائد للشاعر عبد الرحيم الماسخ

الشعر…
شعر عبد الرحيم الماسخ – مصر

تأكيد

لمّا كان الوطن ُ الأكبر ْ
مِن دَنس ِ الأعداء مُحرَر ْ
كان الأطفال ُ بقريتِنا
يأتون مع الليل ِ لِنسهر ْ
فإذا طلع القمر ُ , و هبّت ْ
نسمات ٌ أبداً تتعطر ْ
و تخيّلت ُ الفاروق َ و قد
فتح القدس َ فلم يتجبّر ْ
و هدَى كل َّ الناس ِ أماناً
مهما عبدوا و بنى و عذر ْ
فحكيت ُ لهم عنه ُ فأصغوا
في فرح ٍ , و القول ُ مُكرَر ْ .

أخوّة

أمّاه ُ أين بطّتي                لم ألقها بين اللعب ْ  ؟
قالتْ : كفاك ِ يا ابنتي       حُب ٌّ أتي دون تعب ْ
ذاك اليتيم ُ جارُنا             إذ كان ضيفاً عندنا
في لهفة ٍ دار َ , انحنى        و ضمّها ثم ذهب ْ
فرِحْت ُ , قلت ُ ربما     يرضى الإله ُ في السما
و زرته ُ و زارني                  لأنه ُ و أنني
أخوّة ٌ لا تنحني           أمام َ سعد ٍ أو غضب ْ .

  خطبة

بسم الله ِ , نعَمْ يا ساده ْ       وقت ُ الناس يكون ُ عباده ْ
لو أخلص كل ٌّ في عملِه ْ
و بلا سعي ٍ بين الناس ِ            بكلام ٍ كذب ٍ دسّاس ِ
يخلط ُ واقعَه ُ في جدلِه ْ
فجميع ُ الناس ِ بلا طمع ِ          في خير ٍ كاف ٍ مُتّسع ِ
لا يُمسكُ  أحداً عن أمله ْ
و لذلك كل ُّ الأديان ِ            جاءت ْ لضمير الإنسان ِ
تهديه ِ لينجو من فشله ْ
فإذا نسي َ العبد ُ الخالق ْ     و سعَى للشيطان ِ يُصادق ْ
كان اليأس ُ نهاية َ أجله ْ
فاعمل ْ للخالق ِ ما تعمل ْ         بهُدى منه ُ لكي يتقبّل ْ
و يزيدك َ عَدَلاً من عَدَله ْ .

أمي

أمِّي – مَن لا يعرف ُ أمّه ْ        – تضحية ٌ وصلت ْ للقِمّه ْ  ؟
حملت ْ , وضعت ْ , أرضعت ِ , احتملت لتُربِّيني مُبتسِمه ْ
طول َ الوقت ِ تتابعُني , لا           تعرف ُ في حُبي إهمالا
فإذا غبت ُ قليلاً عنها              ملأت ْ عني الكون َ سؤالا
و كبرت ُ أخيراً , لكني             ألمس ُ منها حسن َ الظن ِّ
تفهم ُ سعدي , تفهم ُ حُزني               و أقرِّبُها و تقرِّبُني
فهي حياتي بعد الخالق ْ                  بمحَبَّتِها قلبي ناطق ْ
فإذا عظّمْت ُ رعايتها              فلها فضل ُ الخير السابق ْ

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة