قصائد للشاعر : عبد الرحيم الماسخ – مصر

الشعر ….

                            الشتاء

عاد الشتا عاد الشتا                 و متى يغادرُنا متى ؟
فبه ِ يقل ُّ السعي ُ لا              تلقى الفتاة َ و لا الفتى
عاد الشتا , عاد الشتا
برد ٌ طوال َ الوقت لا            يدع ُ البيوت َ أو الخلا
يدعو الكسول َ ليعملا                ليُصيب دفئاً مُلفِتا
عاد الشتا , عاد الشتا
فالناس ُ حول النار في           سمر الوفية ِ و الوفي
في بُردة ٍ أو معطف ِ                   يتعجلون الفرحة َ
عاد الشتا , عاد الشتا
لكنّ أيتاماً لنا                       تحت الخيام بلا مُنى
و مُهجّرون إلى هنا              تركوا البيوت   مؤقتا
عاد الشتا , عاد الشتا
فإذا تركنا كلَّ من                    يحتاج  منا للزمنْ
سنرى الحياة بلا ثمنْ              تدع ُ الرباط َمشتتا
عاد الشتا , عاد الشتا
فتبرعوا و تضرعوا                 فالله ُ دوماً يسمع ُ
فإذا دفعنا يدفع ُ                   و اليأس ُ يصبح ُ ميِّتا
عاد الشتا , عاد الشتا .

الشهيد

لم يمُت فهو شهيد                     عند مولاه ُ سعيد
آخذ ٌ من جنة ِ الرضوان                 دوماً ما يريد
لم يمت فهو شهيد
حينما صد َّ  الأعادي             صابراً حراً يُنادي
أنا ذا , هذي بلادي            كيف ينساها الوجود ؟
لم يمت فهو شهيد
و مضى , و الله ُ يرعى  خطوَه ُ في الصخر ِ نبعا
كم روى جذراً و فرعا           دمُه ُ الحُر ُّّ المجيد
لم يمت فهو شهيد
خلفه ُ بُشراه يسري            نورُها في كل ِّ شبر ِ
من تراب ٍ بعد صبر ِ            إنه ُ الفجر ُ الجديد
لم يمت فهو شهيد .

                     تعاون

لو صار الناجح ُ والراسب ْ
في عدوان ٍ , فمن الصاحِب ْ ؟
فإذا ضعفَ التلميذ ُ و لم
يغلب ْ , يغلب ُ عنه الغالب ْ
فإذا التلميذان التقيا
فالناس ُ على العلم ِ أقارب ْ
فإذا فهم َ البعض ُ و أعطوا
ما يعطي العالم ُ للطالب ْ
فالكل ُّ و قد فهموا علموا
و أمام العلياء ِ حبائب ْ .

تجديد

جاء الخريف ُ . فالشجر ْ  *      عن ظِله ِ الحاني  اعتذر ْ
فتساقطت ْ أوراقهُ          *              فكأن ساقه ُ حجر ْ
لِما ذاك ؟ قلت ُ .. و مَن يجيب ُ ؟  يجيب ُ من علِم َ الخبر ْ
قال : الفصول ُ تدور ُ –        يعرفها الجميع ُ – كالعمر ْ
فالفرع ُ لو مس َّ الربيع َ         نما و في الصيف انتشر ْ
و ثمارُه ُ ينعت ْ فما               أحلى , و قد نضج الثمر ْ
فإذا به ِ عصفَ الخريف ُ          أصولهُ صارت ْ صُوَر ْ
و ظل َّ يرتقب ُ الدخولَ                إلى الشتاء المُنتظر ْ
فكأنه شجر ٌ يموت ُ                      بلا حياة ٍ كالشجر ْ
فإذا الربيع ُ أتاه ُ بالدفء ِ               مع الدفء ازدهر ْ
فنما فأثمر َ في سلام ٍ                    , مثل ذلك البشر ْ

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة