تصعيد

الشعر (:::)
شعر : عبد الرحيم الماسخ – مصر (:::)
يا ظهري .. قال
فقلت ُ : أنا
و لمست ُ بكف ِّ الخُلد ِ فنا
أمشي كي ألحق َ ميعادي
فالخبز ُ على البطن ِ ينادي
و الكدح ُ الدائم ُ في صخب ٍ
يبتلع ُ الصيحة َ في الوادي
مِن لغة ِ الزارع ِ أين الشعر ُ
و من لغة ِ الصانع ْ ؟
في الحرب اللغة ُ صواريخ ٌ لا تسكت ُ
و اللغة ُ مدافع ْ
و أنا ما أرهفني كي تعبُرَني الريح ُ
و ما أضعفني كي أسقط َ تحت تباريحي
و بروحي ما زلت ُ أصارع ْ
نسِيَتني الأيام ُ
فمن يُنسِيني نفسي
كي أخرج َ من أبنائي في كامِل ِ بأسي
من بيتي , من أهلي بفراديس الأنس ِ
من عصفور الجنة ِ بدم ِ القوس ِ
و أعود ُ صغيراً يلعب ُ و يُغنّي
لا يعرف ُ وطنا ً مُحتاجاً للحب ِّ و للإخلاص ِ و للأمن ِ
لا يعرف ُ من قتلوا
من سرقوا
من فسقوا
كي يأخذ َ بالظن ِّ
يا ظهري .. قال و سار َ
فمالي رددت ُ كثيرا
و أردد ُ ما دمت ُ أعيش ُ ضميرا
يقتص ُّ – لم قتل َ القاتل ُ – منّي
و أسير ُ
فمن يحمل ُ عني
من يسندُني
من للعودة ِيهديني و يساعدُني
من يدفع ُ عني جرحا يغلبُني و أغالبه ُ للآن َ
و ما زلتُ أسيرا ؟ .

تقرير الجزيرة عن صوت العروبة

جديد صوت العروبة