بمناسبة اليوم العالمي للمرأة* – تكريم سنديانة فلسطين الشاعرة الراحلة فدوى طوقان بغزة

ابداعات عربية ….
كرمت الهيئة العامة للشباب والثقافة، وبالتعاون مع وزارة شؤون المرأة ورابطة الكتاب والأدباء الفلسطينيين، اليوم الأحد، الشاعرة الراحلة فدوى طوقان والتي تلقب بسنديانة فلسطين، وذلك ضمن مشروع “عاش هنا” الذي تنظمه الهيئة، واحتفالًا باليوم العالمي للمرأة.
وحضر حفل التكريم الذي أقيم في القصر الثقافي بمدينة غزة، رئيس الهيئة الأستاذ أحمد محيسن، ووكيل وزارة شؤون المرأة الأستاذة أميرة هارون، ورئيس الرابطة الدكتور عبد الخالق العف وأعضاء المجلس وعلى رأسهم أعضاء مجلس إدارة الرابطة د. عبد الفتاح أبو زايدة، والدكتور إبراهيم بخيت، والأستاذ سهيل أبو زهير.، ووزير الثقافة الأسبق الدكتور عطا الله أبو السبح، ووكيل وزارة الثقافة السابق الدكتور أنور البرعاوي، ولفيف من الشعراء والأدباء والمثقفين.
وخلال كلمة له قال محيسن: “نحتفي اليوم وبمناسبة يوم المرأة العالمي برائدة من رائدات فلسطين، حيث شقت طريقها رغم الصعوبات وعدم تمكنها من إكمال دراستها، إلا أنها لم تستسلم وبجهد ذاتي طورت من نفسها وواصلت مسيرتها التي تكللت بالإبداع والتميز”.
وأضاف: “إن المرأة الفلسطينية قدمت نموذجًا راقيًا في الفن والشعر والأدب والفكر ومختلف أشكال الإبداع، وقدمت نموذجًا في التضحية والعطاء ومقاومة الاحتلال فكانت بحق نموذجًا حقيقيًا للمرأة المثالية المتكاملة”.
وتابع محيسن: “إن مشروع عاش هنا الذي تنفذه الهيئة يهدف إلى تكريم المبدعين الراحلين من أبناء الشعب الفلسطيني، تقديرًا لإسهاماتهم المؤثرة في العمل الوطني ودورهم الريادي في النهوض بالثقافة الفلسطينية ونشرها ونقلها إلى العالم”، لافتًا إلى أنه سيتم من خلال المشروع تكريم (20) شخصية ثقافية، من شعراء وأدباء وفنانين ومؤرخين من قطاع غزة.
من جهتها قالت هارون: “أن تكون المرأة شاعرة يعني الكثير، يعني أن تتحول كل تلك المشاعر والأحاسيس التي تملكها إلى قصائد وأشعار تنبض بالحياة”، مشيرة إلى أن سيرة الشاعرة فدوى طوقان تؤكد على الترابط الشديد بين الرجل والمرأة في فلسطين نحو هدف واحد للحفاظ على الهوية الوطنية الفلسطينية والدفاع عن القضايا الوطنية وتوعية الجماهير وتنويرهم.
من جانبه قال العف: “تُعد فدوى طوقان رمزًا من رموز الأدب الفلسطيني المعاصر، لما قدمته على الصعيد الأدبي والثقافي والوطني، حيث تركت خلفها ميراثًا شعريًا وأدبيًا رائعًا”، لافتًا إلى أنها كان لها ريادة مشتركة مع الشاعرة العراقية نازك الملائكة في شعر التفعيلة.
بدوره أكد أبو السبح أن فدوى طوقان كان لها إلى جانب الشعراء الفلسطينيين الأوائل في العصر الحديث دورًا كبيرًا في توعية الجماهير الفلسطينية بمخاطر المشروع الصهيوني في أرض فلسطين وحثهم على الانتفاض والمقاومة ورفض الظلم والاستبداد، وتجريم بيع وتسريب الأراضي من بعض الخونة.
وقدمت الحفل الدكتورة الشاعرة كفاح الغصين وقد تخلل الحفل العديد من الفقرات الشعرية كما تم عرض فيلم قصير من إنتاج الرابطة يروي مسيرة كفاح الشاعرة فدوى وصمودها في وجه المحتل وحياتها الإجتماعية والثقافية .
وتخلل الحفل فقرات شعرية حول المرأة الفلسطينية ونضالها ضد الاحتلال قدمتها الشاعرة كفاح الغصين، والشاعرة سمية وادي، والشاعرة نفين درويش، والشاعرة عبير أبو عمرة.
يذكر أن فدوى طوقان، ولدت في مدينة نابلس عام 1917، وتلقت تعليمها حتى المرحلة الابتدائية، حيث اعتبرت عائلتها مشاركة المرأة في الحياة العامة أمرًا غير مقبول، تركت مقاعد الدراسة واستمرت في تثقيف نفسها بنفسها، ثم درست على يد أخيها شاعر فلسطين الكبير إبراهيم طوقان، الذي نمى مواهبها ووجهها نحو كتابة الشعر، كما شجعها على نشره في العديد من الصحف العربية، وأسماها “أم تمّام”، ثم أسماها الشاعر محمود درويش لاحقاً “أم الشعر الفلسطيني”.
وقد توالت النكبات في حياة فدوى طوقان بعدما توفي والدها ثم أخوها ومعلمها إبراهيم، وأعقب ذلك احتلال فلسطين عام 1948، وقد تركت تلك المآسي المتلاحقة أثرها الواضح في نفسية فدوى طوقان كما يتبين من شعرها في ديوانها الأول “وحدي مع الأيام”، ودفعتها هذه الظروف الصعبة للمشاركة في الحياة السياسية خلال الخمسينيات من القرن الماضي.
في بداية الستينيات سافرت إلى لندن، وعاشت هناك سنتين، وقد فتح لها ذلك آفاقًا معرفية وإنسانية واسعة وسهل لها الاطلاع على الثقافة الغربية، وبعد هزيمة يونيو 1967، بدأت تفاعلها في الحياة العامة في نابلس، فبدأت بحضور اللقاءات التي كان يعقدها الشعراء الفلسطينيون من أمثال محمود درويش وسميح القاسم وتوفيق زياد وسالم جبران وإميل حبيبي وغيرهم.
تنوّع نتاج فدوى طوقان الأدبي بين الشعر والنثر، فقد أصدرت في خلال 50 عاماً ثمانية دواوين شعرية هي ديوان وحدي مع الأيام، وديوان الرحلة المنسية، وديوان وجدتها، ديوان أعطني حبًا، وديوان أمام الباب المغلق، وديوان الليل والفرسان، وديوان على قمة الدنيا وحيد، وديوان تموز والشيء الأخر، وديوان اللحن الأخير.
توفت الشاعرة مساء يوم السبت الثاني عشر من شهر ديسمبر عام 2003 يناهز السادسة والثمانين عامًا قضتها مناضلة بكلماتها وأشعارها في سبيل حرية فلسطين.
وفي نهاية الحفل تم رفع الستار عن النصب التذكاري للشاعرة المطوقة وتم توزيع أعمالها الكاملة كما تم توزيع إصدارات الرابطة ومن ضمنها العدد الثامن من مجلة (إشراقات ) المنبثقة عن الرابطة وقد أشاد الحضور بهذه اللفتة الطيبة من الرابطة .
تأسست رابطة الكتاب والأدباء الفلسطينيين عام 2010بموجب قانون الجمعيات الخيرية والهيئات الأهلية

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة