(جلجامش يُعيد اكتشاف الخلود!) شعر : عبد الله الفيفي – شاعر من السعودية

الشعر …..
شِعر: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيـْفي – شاعر من السعودية ….
أَمـُـرُّ بِـكُـلِّ نُـقـَــاطِ الـمُـرُوْرْ
تُـفَـتِّـشُ فِـيْـنَـا ذَواتِ الصُّـدُوْرْ
تَـقُـولُ : أَتَـلْـمَـسُ رِعْشَةَ وَجْـدٍ
سَرَتْ مُنْذُ حَوَّاءَ حتَّى النُّـشُـوْرْ؟
أَقُوْلُ : أَجَلْ، يا هِضَابَ الشَّمالِ،
وعِطْـرَ الجَنُوبِ، ودِفْءَ الجُسُوْرْ!
* * *
أَ(عَشْتَـارُ)، يا كَوْكَبًا مِنْ نُضَارِ الثَّـ
ـقـافَـةِ ، يـا نَـجْـمَـةً مِنْ شُعُـوْرْ
قَـبائِـلُ مِنْ ضَارِيـاتِ الصَّحارَى
تَجـُـوْسُ الدِّيَـارَ وتَخـْـفِيْ القُبُوْرْ
تُجَـفِّـفُ كُـلَّ انْبِجَـاسٍ، وتَـدْعُو
على كُـلِّ سَـوْسَـنَـةٍ بِـالثُّـبُـوْرْ!
* * *
أَحِـنُّ إِلـى حَـانَـــةٍ مِنْ صَــلاةٍ
رَوَتْـنَـا بِـكَـأْسٍ دِهَــاقٍ تَـفُـوْرْ
لِـماذا ذَهَـبْـتِ إِلـى اللَّـيْـلِ بَـدْرًا
ويَـتَّـمْـتِـنَـا في الشُّمُوْسِ نَـدُوْرْ؟
وأَيُّ نَهــارٍ يُـسَــمَّـى نَهــــارًا
بِلا (دِجْلَةٍ) مِنْ سَـمَاءِ الطُّـيُـوْرْ؟!
* * *
بَكَـيْـتُـكِ حَرْفًا؛ سُلَافُ القَوَافِـيْ
يُـرَتِّـلُـهُ فِـيْ شِــفَـاهِ العُـطُـوْرْ
ومِسْـبَـحَـةً مِنْ شَـذَا كُـلِّ عَـصْرٍ
يُـغَـنِّيْ عـلى غُصْنِـهِ كُـلُّ نُــوْرْ
صَـباحًا مِنَ الآبـَـنُـوْسِ ولـكِـنْ
تَخِـــيْـطِـيْنَ أَرْدَانَـــهُ بِالـغُــرُوْرْ
زُجَـاجَـةَ عِطْـرٍ/ زُجَـاجَـةَ عُمْـرٍ
يُحَطِّمُهـا فِـيَّ عَــزْفُ الدُّهُــوْرْ
لمـاذا رَحَـلْـتِ بِـصَـمْـتٍ غَـزِيْـرٍ
ولَـمْ تَـحْرِمِيْـنِـيَ نَـبْـضًا يَـثُـوْرْ؟
* * *
تَقُـوْلُ: أَ تَـلْـمَـسُ رِعْشَـةَ وَجْـدٍ
سَرَتْ مُنْذُ حَوَّاءَ حتَّى النُّـشُـوْرْ؟
أَقُوْلُ: أَجَلْ، يا هُطُوْلَ السَّوَارِيْ-
بِرُغْمِ الغِيَابِ- بِدِفْءِ الحُضُـوْرْ
فَجَلْجَـامَـشُ اليَوْمَ يَكْتَشِفُ الخُلْـ
ـدَ عُـشْبَـةَ عِـشْقٍ بِخَمْـرِ الثُّغـُوْرْ
وطُوْبَى لِعُشْبِ الكِـتَابَـةِ؛ لا حَـيَّـ
ــةٌ تَـشْتـَهِـيْـهِ فتَـفْـنَى السُّطُـوْرْ!
هُمـا حَـيَّـتَـانِ ، ومـا مِـنْ حَـيَـاةٍ
بِغَـيْرِكِ، عَشْتَارُ، تَحْــيَـا النُّـسُوْرْ!
أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيـْفي

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة