• الشاعرُ الفلسطينيُّ حسين مهنَّا: علاقةٌ متجددَّة مع مسمَّيات الجمال – بقلم الشاعر : نمر سعدي

    الشاعرُ الفلسطينيُّ حسين مهنَّا: علاقةٌ متجددَّة مع مسمَّيات الجمال – بقلم الشاعر : نمر سعدي

    ابداعات عربية …. نمر سعدي/ فلسطين المحتلة …. لم أكن أحسب أنني على موعدٍ باذخٍ مع كل هذا النقاء، وهذه الأصالة التعبيرية التي ذكرتني بالشعراء العذريين العرب أو بأقرانهم الأبطال العشّاق في القرون الوسيطة، ولكن… أن تجد شاعراً حقيقياً بكلِّ ما تنطوي عليه الكلمة من مغزى ودلالة، ومتواضعاً ونبيلاً كطيران الفراشِ الأنيق إلى سدَّةِ الحلمِ،

  • تحوُّل – شعر : نمر سعدي – فلسطين المحتلة

    تحوُّل – شعر : نمر سعدي – فلسطين المحتلة

    الشعر …. شعر : نمر سعدي – …. ربمَّا كانَ اسمها ايزابيلا وربمَّا كانت تحتسي قهوة الكابوتشينو بكلِّ نشوةٍ وربمَّا أيضاً دخلتْ في حالةٍ مشابهةٍ لحالةِ غريغوري سامسا في روايةِ التحوِّل لفرانز كافكا فظنَّت نفسها فجأةً أنها تحوَّلت إلى حمامةٍ هائلةٍ فقزت من نافذةِ مكتبها في برجِ جامعةِ حيفا لترتطم بصخرةِ موتها وبعبارةِ ت س

  • كأني سوايْ – شعر : نمر سعدي

    كأني سوايْ – شعر : نمر سعدي

    الشعر …. نمر سعدي – فلسطين المحتلة …. (1) أستلُّ نظرتكِ التي انتحرَتْ على أسوارِ أشعاري كسرِّ الضوءِ في الأرواحِ أسندُها ذراعَ الوردِ… صدراً مخمليَّ الموجِ ليسَ يضُمَّني .. غاباتِ موسيقى… وشلاَّلاً مسائِّياً على حيفا… أعُضُّ بمقلتيَّ الريحَ… عنقاً ليِّنَ الدُفلى لرائحةِ المساءِ كأنَّ فيَّ غباءَ قلبِ الثورِ في شمشومَ حينَ أدورُ حولي دونما مغزى

  • قصائد تُزهرُ في الظهيرة – شعر : نمر سعدي

    قصائد تُزهرُ في الظهيرة – شعر : نمر سعدي

    الشعر …. شعر : نمر سعدي – فلسطين المحتلة …. بنتُ روحي إذا انهمَرَتْ من ضلوعي الفراشاتُ واغرَورَقَتْ شرفاتُ الشتاءِ بماءِ العصافيرِ يخضَّرُ قلبُكِ يُزهرُ بالكهرمانِ وبالضوءِ والفُلِّ والزعفرانِ بعطرٍ خفيفِ الغيومِ كرائحةِ الحُبِّ في جسدِ الأقحوانِ فيصرخُ بي فرَحٌ ليسَ يوصفُ يصرخُ من دونِ وعيٍ أحبُّكِ يا بنت روحي..أحبُّكْ ********** نطفةٌ من وصايا الغمامْ

  • حنينٌ يستيقظُ في الظهيرة – (مرايا نثرية 11) بقلم : الشاعر : نمر سعدي

    حنينٌ يستيقظُ في الظهيرة – (مرايا نثرية 11) بقلم : الشاعر : نمر سعدي

    فن وثقافة …. نمر سعدي/ شاعر من فلسطين …. عثوري على السيَّاب حادثةُ عثوري على تجربة بدر شاكر السيَّاب الشعريَّة أو بتعبير أكثر دقَّةً تعثري باسمهِ تعتبر بالنسبة لي حالةً لا تخلو من الطرافة والغرابة ولم تحصل لديَّ مع شاعر آخر غيرهِ، لم أنتبه أبداً لتجربة السيَّاب في البدايات وكنت متأثراً بغيرهِ كأحمد شوقي وخليل

  • الحبُّ خبطُ خطىً (قصائد عن ليلِ المعنى) بقلم : الشاعر نمر سعدي

    الحبُّ خبطُ خطىً (قصائد عن ليلِ المعنى) بقلم : الشاعر نمر سعدي

    فن وثقافة ….. نمر سعدي/ فلسطين المحتلة …. غيمٌ في الماء غيمٌ دمي في الماءِ، هل شيءٌ تغيَّرَ فيَّ؟ هل شيءٌ تكسَّرَ؟ هل سيُغمى في الطريقِ على الأغاني؟ هل سيخفقُ وردةً فوقَ الصليبِ دمي؟ أُفكِّرُ.. لا أُفكِّرُ، نسوةٌ يعبرنَ في المعنى، ولا ينصعنَ للتفَّاحِ، سيِّدةٌ تمسِّدُ شَعرها بالضوءِ، آنيةٌ لحفظِ تنهدَّاتِ الظلِّ، غيمٌ مالحٌ، ما

  • خبطُ الأجنحة المائية (تأملات نثرية) – بقلم : نمر سعدي

    خبطُ الأجنحة المائية (تأملات نثرية) – بقلم : نمر سعدي

    منوعات …. نمر سعدي/ فلسطين المحتلة .. بعيداً عن الشعرِ.. بعيداً عن قلقِ الشعرِ تحديداً.. أهمسُ لنفسي: جمالكُ الكاريبيُّ لم يكُ عبئاً عليَّ.. الآنَ ماذا جنيتُ منكِ سوى الحرائقِ المطيرةِ؟ بعدما أحرقتِ دمي انسللتِ بخفة النورس الأزرق وتركتِ فيَّ شتاءاتٍ يتيمةً تبحثُ عن مخرجٍ من جسدي.. بينما دموعُ الطبيعةِ تتكوَّر في قلبي الصغير. ******** إلغاءُ

  • قصاصات نثر(نصوص قصيرة) – بقلم : نمر سعدي

    قصاصات نثر(نصوص قصيرة) – بقلم : نمر سعدي

    فن وثقافة ….. نمر سعدي/ فلسطين المحتلة .. كهفُ الحوريَّات أجملُ القصائدِ الموزونة تلكَ التي تقرأها وكأنها بلا وزن.. كأنهُ ذائبٌ في حناياها وبينَ تلابيبِ أنهارها.. أو أنها لم تُكتب من أجلهِ فقط.. لتدلَّ عليهِ كما دلَّتْ عينا عاشقةٍ على قمرٍ.. ولم تُخلقْ لتسيرَ في ظلِّ نرجسهِ الانتهازيِّ.. هي امرأة من قوسِ قزَحٍ.. نافرةٌ كالمهرةِ

  • خفقُ الأنفاس(نصوص نثرية) بقلم : نمر سعدي

    خفقُ الأنفاس(نصوص نثرية) بقلم : نمر سعدي

    منوعات ….. بقلم : نمر سعدي – فلسطين المحتلة .. نوستالجيا أنا كائن نوستالجي.. أفضِّلُ شوكَ الماضي على حريرِ الحاضر.. كيفَ تذكِّرني بالماضي وأنت غير قادر على إرجاع لحظة واحدة منهُ؟ لماذا تعذِّبني بلفتةٍ للوراءِ وبنداءٍ على حياةٍ لن تعود؟ ألا تعرفُ أنكَ تحيلني بهذه اللفتةِ وبهذا النداءِ الأصم شجرةَ ملحٍ لا تقربها العصافير؟ إذا

  • استعارات جسديَّة (3) بقلم : نمر سعدي

    استعارات جسديَّة (3) بقلم : نمر سعدي

    فن وثقافة …. نمر سعدي/ فلسطين المحتلة …. ليلٌ أزرقُ وقبَّعةٌ تخرجُ منها العصافيرُ المبتهجةُ بلا شيءٍ ليلٌ أزرقُ وعباءاتُ غيومٍ لنساءٍ لم يصلنَ بعدُ من سِفرِ المزاميرِ شاعرٌ يبحثُ عن لغةٍ في الشِعرِ الجاهليِّ كيْ يصفَ خلخالَ إمرأةٍ لا يسمعُ سوى رنينهِ الخفيِّ ولا يرى سوى لمعانهِ الكثيفِ الضوءِ شاعرٌ أو عابرُ ليلٍ أزرقَ