• سمحت لي تقنية ( القناع ) ان استعيد شذرات من سيرتي : حوار مع الأديب والشاعر المغربي محمد علي الرباوي0

    فن وثقافة …. حاوره: عبد اللطيف الوراري …. لا يمكن لقراء الشعر المغربي ألا يتوقفوا عند منجز محمد علي الرباوي ومساهمته في تحديث الشعر المغربي. ظهرت أولى قصائده في بحر السبعينيات من القرن المنصرم، حيث علا الشعار الإيديولوجي واصطخب الشعراء الذين كان معظمهم يعيشون في مدينة أسستها السياسةُ، وكان هو كما يقول «يبحث في أمورٍ

    READ MORE
  • كتاب الخراب : شعر محمد علي الرباوي0

    الشعر …. شعر : محمد علي الرباوي – المغرب …. 1- الرعد : لِِيُوسُفَ أَنْ يَدْخُلَ الْقَصْرَ لَيْلاً.. لِيُوسُفَ أَنْ يَطْمَئِنَّ فَلاَ شَيْءَ سَوْفَ يُؤَجِّجُ جَمْرَتَهُ الْعَابِرَه. زُلِيخَةُ هَا الْقَصْرُ مَا عَادَ زِيَنَتَهَا زُلِيخَةُ تَحْضُنُهَا رَمْلَةُ الْبَصْرَةِ الطَّاهِرَه تُضَمِّدُ فِي هَدْأَةِ اللَّيْلِ جُرْحَ الْمُقَاتِلِ وَهْوَ وَحِيداً يُوَاجِهُ بِالرَّعْدِ رَعْدَ الْعُلُوجِ وَبالنَّمْلِ نَمْلَ الْعَزِيزِ وَيَبْكِي عَوَاصِمَنَا

    READ MORE
  • كأس من رماد0

    الشعر (:::) شعر محمد علي الرباوي – المغرب (:::) قتَلَتْك حين فتَحَتْ لعِيَنْيَكْ هوَدْجَ قلَبْي فقَلتْ ادخْلي فدَخَلَتْ وكَان الدخّول بدِايةَ قتَلْكِ.ِ قلتْ افتْحَي لي حدَيقةَ قلَبْكِ لمَ يقعْ وحَشْ ببِاب الحْدَيقةَ كانتَ طيوري تحَط علَىَ شجَرَ التِّين تنَثْر أشَجْاَنهَا في شوَارعِ ذاتي.. وتَشَدْو. وكَان النَّشيد بدِايةَ قتَلْكِ ما كنتْ وحَدْي الَّذيِ حمَلَ السَّيفْ واَلنَّطعْ

    READ MORE
  • ورقة من ملف الاعترافات0

    الشعر (:::) شعر: محمد علي الرباوي – المغرب (:::) عِشْتُ عُمْري تَائِهاً وَسْطَ الْفَلاَةِ تُحْرِقُ الأَيَّامُ صَفْصَافَةَ ذَاتِي وَتَحُطُّ الرَّمْلَ فَوْقِي.. وَأَنَا عَبَثاً أَبْحَثُ عَنِّي فِي حَيَاتِي كُلَّمَا أَعْطَيْتُ للشَّمْسِ يَدِي قَدَّمَتْ نَفْسِيَ أَشْهَى النَّغَمَاتِ وَٱرْتَمَتْ سَكْرَى تَهَادَى وَحْدَهَا كَالنَّدَى بَيْنَ شِفَاهِ الزَّهَرَاتِ وَأَنَا أَنْشُدُ أَلْحَانَ الْهَوَى بَيْنَ عَيْنَيْهَا وَأُهْدِي أُغْنِيَاتِي وتَرَاءَيْتَ لِعَيْنِي بَيْنَمَا كُنْتُ

    READ MORE
  • اللــــــجـــــــــام0

    الشعر (:::) شعر: محمد علي  الرباوي – المغرب (:::) حِينَ وَقَفْتُ خَاشِعاً أَمَامَهُ، كُنْتُ عَلَى مَتْنِ الْحِصَانْ. كَانَتْ يَدِي تُمْسِكُ بِاللِّجَامْ. *** اِشْتَعَلَتْ بِدَاخِلِي نَارٌ وَأَلْقَتْ فِي فُؤَادِي مَوْهِناً أَلْفَ لِسَانْ لَكِنْ يَدِي مَا غَادَرَتْ هَذَا اللِّجَامْ تَدَاخَلَ الْكَلاَمُ بِالْكَلاَمْ وَٱنْتَشَرَ الصَّبَاحُ بَيْنَنَا وَفَوْقَنَا ﭐسْتَرَاحَ وَحْدَهُ الْحَمَامْ فَهَلْ تَوَقَّفَ الزَّمَانْ حِينَ وَصَلْتُ مُتْعَبَا وَحِينَمَا ﭐرْتَمَيْتُ

    READ MORE
  • في زمن الرعب0

    التصنيف : الشعر (:::) شعر : بقلم محمد علي الرباوي – المغربي (::::) (1) الكأس يَا أَيَّتُهَا الْكَأْسُ الْمُحْرِقَةُ الْعَطْشَى هَا مَمْلَكَتِي أَشْرَعَتِ الأَبْوَابْ وَمَرَافِئُ ذَاتِي تَسْتَقْطِبُ عُنْقُودَ الْفِرْدَوْسِ وَعُنْقُودَ الرِّيحْ هَلاَّ عُدْتِ إِلَى سَمَوَاتِي رَاضِيَةً مَرْضِيَّهْ بَيْرُوتُ تَمُوتُ شَوَارِعُهَا يُحْرِقُهَا جِلْدِي الأَحْمَرْ وَعَرَائِسُ زَمْزَمَ فَوْقَ التَّلِّ الأَكْبَرْ لَوَّحْنَ مِرَاراً بِـﭑلْأَيْدِي الْخَمْسْ آهٍ يَا أَيَّتُهَا

    READ MORE

Latest Posts

Top Authors