• غُموضُ الْبَياضِ الأخير – شعر : محمد الزهراوي

    غُموضُ الْبَياضِ الأخير – شعر : محمد الزهراوي

    الشعر …. شعر : محمد الزهراوي أبو نوفل قدْ هبَط الليْل.. هاهِيَ ذي والشَّعْرُ الْغجَرِيُّ الْمجْنونُ. ما هذا الْمطَرُ الفَوْضَوِيّ؟ أنا أُحِبُّ ما أرى.. تُقْبِلُ فِي غامِضٍ مّا مِن لانِهاياتِها وفِي ما بِهِ أحْلُمُ . فيها يرْتَجُّ البِلّوْرُ كرَقْصٍ لا يهْدَأُ . لَها ألْوانُ تيهٍ. يبْدو أنّ الْخَميلَةَ مخْمورَةٌ وتتَهادى فِي الفَراغِ كالظِّلالِ. لَها زهْوُ

  • العاشق الوثني – شعر : محمد الزهراوي  – ابو نوفل …

    العاشق الوثني – شعر : محمد الزهراوي – ابو نوفل …

    الشعر …. شعر : محمد الزهراوي – أبو نوفل … أنا هذا العاشق.. اَلوثَنِيّ الخجولُ. وإلى أن أعْثُر على وطَنٍ آمن قرِّبيني يا أمّ.. مِن نهْدكِ النبَوِي. الحياة هُنا قِفارٌ مجْدِبةٌ وجميعُها عطَش وجَوع.. فلا أمَل ولا أمان. النّوافِذُ لا تُطِلّ على غيْر الدّمْعِ والدم. واَلأبْوابُ الكَئيبَة كلُّها مفْتوحَةٌ عَلى الأطْلالِ.. على الليْل والكِلاب والريح

  • الشّاعر – شعر : محمد الزهراوي أبو نوفل

    الشّاعر – شعر : محمد الزهراوي أبو نوفل

    الشعر …. شعر : محمد الزهراوي أبو نوفل – المغرب … يمشي .. مهيباً ومُتوّجاً بإكليل الغار . إنّهُ هُوَ.. حَبيبُ الْمَرايا والْهُموم .. ويَدّعيهِ الحِبْر. هُدْهُدٌ خَجولٌ في غُرْبة الأُمَمِ. لا يخْلو مِن حَديقَةٍ أوْ شُبّاك. لا ينْزِلُ عَنْ مِئْذنَةٍ وَلا يُبارِح ُبرْجَ كَنيسَة. لَمْ توجَدْ فَسيلَةٌ في الْبالِ لَمْ يسْقِها.. مُنْحازٌ لِلماءِ أبَداً

  • امْرأة الرّيح – شعر : محمد الزهراوي – ابو نوفل

    امْرأة الرّيح – شعر : محمد الزهراوي – ابو نوفل

    الشعر …. شعر : محمد الزهراوي أبو نوفل – اسبانيا … لَها عَلى الْوَجْهِ حُزْنُ الْمَسافاتِ ودونَها.. يافَنّ الشِّعر أصْواتٌ تُنادي إلى غَدٍ. منْ ألْقى بِيَ وَراءها فوْق جِبالِ هذا الْخَفاءِ طَويلاً؟ كأنْ لمْ تَعُدْ ظاهِرَةَ النهْديْن لَمْ تعُد فِكْرة ولا مَنالَ يَدٍ. في الْجَواشِنِ تَخْبو بسِرْبالِها الْكَوْنِيِّ .. مُنْذُ سِنينَ! كمْ تطَوّحْتُ دونَها أطْوي

  • صاحِبي .. – شعر : محمد الزهراوي أبو نوفل

    صاحِبي .. – شعر : محمد الزهراوي أبو نوفل

    الشعر …. شعر : محمد الزهراوي أبو نوفل … إلى هادي العلَوي يُسرِّح الأنجمَ هو الذي أرى . لوْ تدرون مَن الغريب الذي في تُخومِ السّديم على بُراقٍ. كم خَوَّض في شجنٍ وتاه في لُججٍ؟ كلنا نحكي له عن سرائرنا بِسِريّةٍ.. كلنا في انتظارهِ بالأعلام والظلالِ. رُبما هو ينهض من كبَواتِه الآن أو يصوغُ السيوفَ

  • مع النّهْر

    مع النّهْر

    الشعر (:::) شعر :  محمد الزهراي أبو نوفل – المغرب (:::) إلى (سَبو) وتِلْك الدردارَةُ الحزينَة.. أُمّي الكَوْنِيّةُ. تشْكو لكَ الأحزابَ وتُداري دمْعَتَها!! تبَلّدَتِ الْفُصولُ وقَفَتْ عَن دَوَرانِها فغاضَ الْمَاءُ تَراجَعَ الظّلُّ وأمْحَلَتِ الْحُقولُ . لا شيْءَ غيْر الحُزْنِ ينْمو والسّحُب النّاشِفة . عُواءُ الذّئابِ في الأفُق البَعيدِ وَعَويلُ الرّيحِ في النّاحِية . حتى إذ

  • امرأة

    امرأة

    الشعر (:::) محمد الزهراوي – ابو نوفل (:::) حُبُّها يُنَوِّر الوَجْه هِـي.. وليمَةُ أشْعاري وتسلّلتْ إلـَيّ بيــن غيوم الانهار. خَطْوُها مُتّزِنٌ وَلا أدْري عَلى أيِّ أرْضٍ تَقَرُّ أوْ تَرْسو بِأيِّ الْمَرافِئِ. بَيْضاءُ مِنْ غَيْرِ سوءٍ.. تَـحْتَلُّ الْـجِسْمَ والرّوحَ مِثْلَما أنا موقِنٌ اَلرّيحُ تَعْزِفُ ألْحانَها وبَيْضاءُ تَماماً. امْرأة الْكَوْنِ الْغائِبَةُ الْحاضِرَةُ هذِهِ بالِغَةُ السِّحْر كضِلِّ أشْجار

  • حجر الشمس

    حجر الشمس

    الشعر (:::) محمد الزهراوي أبو نوفل – المغرب (:::) سِرّ كَبير.. في كُلِّ مرّةٍ مُذْ كنْتُ طِفْلاً أضْطَرُّ لِأقولَ أراهُ مبْتَسِماً. وَكنْتُ لا أدْري أنهُ هُوَ .. يتبَرّج في سَحاب. نورٌ حَيّ بَدا عَلى قِمَمِ ليْل. يَتَرامى في الشِّعاب.. في البراري والمَدى البِكْر. يتدَفّقُ فِيّ.. أكْثَر مِن الدّمِ. لمْ أعُد.. أخْشى الشُّعاعَ اَلكَهْرمانَ الغَوِيّ وُحوشَ

  • نَشيج عرَبي

    نَشيج عرَبي

    الشعر (:::) محمد الزهراوي أبو نوفل – المغرب (:::::) دخِّن.. أنْتَ ملِكُ الْبار اِشْربْ ودخِّنْ! ذاتَ الْيَمينِ يُطَوِّحُ بِها الْمَوْجُ ذاتَ الشِّمالِ وذات الزِّلْزالِ! مُدْمِنٌ أُغْنِيَةً أنا.. ونَشيجاً عرَبِيّاً. أراها كَسَفينَةِ خَمْرٍ تغْرَقُ! لا تُلَوِّحُ لِمُنْقِذٍ وعَيْنايَ غامَتا مِنَ الْبُعْدِ.. إذْ هِيَ الشِّتاءُ وخَمّارَةُ ليْلٍ قُرْبَ الْبَحْر.. أو قُلْ هذهِ امْرأَةٌ خرْساءُ لا تُشْبِهُ النِّساءَ.

  • غرْبة وطَن

    غرْبة وطَن

    الشعر (:::) محمد الزهراوي أبو نوفل – المغرب (:::) دونَ انْتِظارٍ تتَحرّشُ بِي.. كنْتُ أهْملْتُها. وكُنْتُ كتبْتُها عارِيةً كَصَبِيّةٍ منْذ قرْنٍ. لا أدْري كمْ غِبْتُ وكُنْتُ دونَها لا أُحِبُّ النّوْمَ. عاوَدتْنِي.. وعدْت بِها أهْذي. هذِهِ امْرأةٌ بِسِتِّ جِهاتٍ امْرأةٌ بِلا إسْم. امرَأةٌ ترْتَمي فِي الضّوْءِ داخِلَ الْقَلْبِ كصَلاةٍ وخارِجَ القَلبِ. تُداري ضياعاً صُراخُها.. مكْتومٌ فِيّ