• هِيَ جملةٌ اسميّةٌ – شعر فراس حج محمد

    هِيَ جملةٌ اسميّةٌ – شعر فراس حج محمد

    الشعر …. فراس حج محمد/ فلسطين المحتلة … (1) هي امرأة مسيحيّة مسلمة وبوذيّة ملحدةٌ وصوفيّةْ هادئة، نافرة، جنونيّة هي امرأة صباحيّة كقهوة طازجة المذاقْ ناعمة كضوء ناتئة، كُحُوليّة هي امرأة مسائيّة مائيّة حجريّةٌ وورديّة ذات حدٍّ باردٍ وخليّة شبقيّةْ واقعيّةٌ مثل صبح مثل سطرٍ… خياليّةْ (2) متلّوة مثل نجمٍ لامعٍ في جسدٍ مشبع كالمرايا

  • لست حزينا بتاتا وإن كنت غير سعيد أيضا – بقلم : فراس حج محمد

    لست حزينا بتاتا وإن كنت غير سعيد أيضا – بقلم : فراس حج محمد

    فن وثقافة ….. فراس حج محمد – نابلس – فلسطين المحتلة … سلام من القلب، أما بعد: في حادثة قديمة تعود إلى أكثر من أربع وعشرين سنة طويلة، قال لي زميل في الجامعة: “من كان مثلك لا يحق له الحب”، كانت جملة موجعة بالتأكيد ما زالت تحفر في أعصابي، كل النساء اللواتي رغبت في الارتباط

  • الثقافة بين التعهير والتطهير – بقلم : فراس حج محمد

    الثقافة بين التعهير والتطهير – بقلم : فراس حج محمد

    دراسات ….. فراس حج محمد/ فلسطين المحتلة …. يعد غسان كنفاني رائدا في حركة الترجمة من اللغة العبرية إلى اللغة العربية، فعرّف القارئ العربي بالأدب الصهيوني، وفتح الباب واسعا أمام ترجمة نصوص ومقالات لكتاب يكتبون بالعبرية، وبشروا للمشروع الصهيوني عن طريق الرواية والشعر. وكم كانت هذه الخطوة من غسان ضرورية بالفعل؛ لمعرفة كيف يفكر الآخر

  • كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ بقلم : فراس حج محمد

    اصدارات ونقد … فراس حج محمد/ فلسطين المحتلة ….. “كيف تعلمتُ الكتابة” للكاتب الروسي مكسيم غوركي كتاب مهم لمعرفة خفايا الكتابة عند كاتب عالمي عظيم عانى الأمرّين في حياته، فقد عاش يتيما مشردا وحاول الانتحار. أنتج هذا الكاتب روايات مهمة ظلت علامة بارزة في تاريخ الرّواية العالمية، ومن أهمها رواية “الأم”. حاول كتابة الشِّعر، ولكنه

  • تترائين طيفا شاحبا كلوحة أغضبت صانعها – بقلم : فراس حج محمد

    تترائين طيفا شاحبا كلوحة أغضبت صانعها – بقلم : فراس حج محمد

    فن وثقافة …. فراس حج محمد – فلسطين المحتلة …. الحبيبة المحصورة بين قلبي وعقلي، تحية محمولة على الأبجدية في نهار مشبع باللغة، أما بعد: أعود لأكتب لك بعد فترة من الانقطاع الطويل، كنت غارقا في ضباب رؤياي التي أخذتني كل مأخذ. كل الأيام بنهاراتها ولياليها بائسة، لا شيء فيها واضح، تترائين طيفا شاحبا كلوحة

  • كن هامشيّا وكفى…!شعر : فراس حج محمد

    كن هامشيّا وكفى…!شعر : فراس حج محمد

    الشعر ….. فراس حج محمد/ فلسطين المحتلة …. (1) لا أجمل من لاعبات التّنِسِ الأرضيّ بمهارة يضربنَ الكرة الصّغيرة لا يفكّرن بغير الهدف الخارجيّ أجسادهنّ المنصوبة مثل أعمدة الرّخام يواقيتُ صدورهنّ النّائمات في لحظةٍ تقتنص العين رؤية ما بين الفخذين لمعةُ السّاقين العرق المنساب في جسد تندّى خامراً مثل الشّفقْ تلهو الوردة في الملعبِ تنسى

  • الحال من بعضه يا غسان! بقلم : فراس حج محمد

    فن وثقافة …. فراس حج محمد – فلسطين المحتلة … أسعدت أوقاتا وكل عام وأنت بخير مشتاق إليك بحجم هذا الكون الذي يتكور علي ويخنقني، ولولا أنفاسك التي أشتمها في الصور لكنت متّ، يا أجمل وأنقى وأشهى امرأة تنام على ساعديّ. أتنفسك في كل حين؛ في صحوي وغفوتي. كم تخيلتك تتقاسمين معي شهوة العيد. هذا

  • هذا الذي قد يسعد الكاتب – بقلم : فراس حج محمد

    هذا الذي قد يسعد الكاتب – بقلم : فراس حج محمد

    فن وثقافة ….. فراس حج محمد/ فلسطين المحتلة … أسعدت أوقاتا أيتها المحتجبة كروح والسارية في دمي كضوء، أما بعد: كثيرة هي الأحداث التي مرت بي مؤخرا، أحاول أن أوافيك فيها، لعلك تسمعينني فتتعاطفين معي. أو ربما انحزت إلى الطرف الذي لا يراني جديرا بالقراءة، ولا أستحق أن أكون كاتبا. أبدأ بما نشرته الكاتبة اللبنانية

  • في الذّكرى العاشرة لرحيله : محمود درويش الظّاهرة الشّعريّة الفريدة – بقلم : فراس حج محمد

    في الذّكرى العاشرة لرحيله : محمود درويش الظّاهرة الشّعريّة الفريدة – بقلم : فراس حج محمد

    فضاءات عربية …. فراس حج محمد/ فلسطين المحتلة …. لماذا نجح درويش وفشل جيش كبير من الشّعراء بعضهم كان مجايلا لدرويش وما زال حيّا يرزق؟ فهل كان درويشُ استثناء يُعجز اللّغة والمعنى أم أنّ هناك عوامل أخرى للنّجاح الّذي حقّقه؟ لا أحد ينكر من الشّعراء أوّلا، ومن النّقّاد ثانيا حتّى الشّانئين له، المتربّصين به، ومن

  • طبيعة الكتابة الشعرية والروائية – بقلم : فراس حج محمد

    طبيعة الكتابة الشعرية والروائية – بقلم : فراس حج محمد

    ابداعات عربية …. بقلم : فراس حج محمد/ فلسطين المحتلة ….. الغالية التي تضن عليّ بكلماتها، على الرغم من أنها شهرزاد الحكاية، تحية ملؤها الحبّ والشوق، أما بعد: لقد سرّني عندما نشرت مقالتي الجديدة حول كتاب “يوم من حياة كاتب” أن أحد طلابي في المرحلة الثانوية عندما كنت معلما منذ عشر سنوات خلت، قد أبدى