• أحبّكَ لأنّني أشتهيكَ – شعر : فراس حج محمد

    أحبّكَ لأنّني أشتهيكَ – شعر : فراس حج محمد

    الشعر …. فراس حج محمد/ فلسطين المحتلة … هو شاعر ببعض برودةٍ هي شاعرة ببعض خديعةٍ هي لا تنام عاريةً ونصفُ عارٍ هو لا شهوةٌ في النّومْ هي صامتة طوال الوقتِ لا تضحكْ هو عابث بما لديه من أوراقْ لا يكتبُ لا يقرأُ بالصّمت يغرقْ…! (2) – أشتهيكِ لأنّي أحبّكِ – أحبّكَ لأنّني أشتهيكْ (3)

  • تحية للدكتور أحمد ماضي – بقلم : فراس حج محمد

    تحية للدكتور أحمد ماضي – بقلم : فراس حج محمد

    آراء حرة …. فراس حج محمد – فلسطين المحتلة …. لعله من دواعي سروري وعظيم امتناني أن يهتم الدكتور أحمد ماضي بما أنشره على صفحات الجرائد الأردنية وخاصة جريدة الرأي، وأشكر للدكتور ماضي وهو من هو قامة أدبية وفكرية فلسفية على (التنويه) بمقالتي “ظاهرة التثاقف وآثارها المدمرة على السرد” المنشورة في الرأي الأردنية مؤخرا (السبت

  • وجع السّؤال… تعب الحقيقة – شعر : فراس حج محمد

    وجع السّؤال… تعب الحقيقة – شعر : فراس حج محمد

    الشعر …. شعر : فراس حج محمد – فلسطين المحتلة … (يكشف الخيال ما تخفيه الحقيقة- رالف والدو إمرسون) (1) أنا لا أرى شيئاً ولا شيءٌ يراني تعبت من هذا التّعبْ تعبتُ من انتظاركِ اليوميّ كلّ مساءْ تعبتُ من النّهار أمازحُ الطّيفَ يمخرني بأناةِ محترفٍ جريءْ تعبتُ من عضوي يسيلُ حليبه كلّما استذكرتُ صوتكْ واكتناز

  • الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* شعر : فراس حج محمد

    الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* شعر : فراس حج محمد

    الشعر …. شعر : فراس حج محمد – فلسطين المحتلة … (حُزِ الموت بكلّ ما لديك من شهيّة، بأنايتكِ، وجميع الكبائر- آرثر رامبو) ———— (1) ألوذ إلى قراءة الأدب المترجم كي لا أرى شعرها وساعديها والطّريق الطّويل لراحتها النّحيلةْ وأدمن البونوغرافيا في هذا الفراغ الكبير كلّما اشتقت لخاتم ذهبيّ على سرّتها أعود إلى نجاة الصّغيرة

  • هِيَ شهرزاد – شعر : فراس حج محمد

    هِيَ شهرزاد – شعر : فراس حج محمد

    الشعر …. شعر : فراس حج محمد – فلسطين المحتلة … {يحكى أنّ شهرزاد كانت شاعرةً أيضاً} -1- وهي الحبيبةُ شهرزاد والصّديقة شهرزاد والبعيدة والقريبة شهرزادْ هِيَ ههنا تجري مع الشّريان والأنفاسِ والذّكرى وكل ما ينمو عليّ من لغتي ستعبر بحره امرأة تسمى شهرزاد -2- وكلّ حكاية في اللّيل يأتي بها العشّاقُ يستهدون أمر جنونهم

  • قاسميني تعبي يا متعبة (مريد البرغوثي من قصيدة بعنوان “ملاذ”)

    قاسميني تعبي يا متعبة (مريد البرغوثي من قصيدة بعنوان “ملاذ”)

    الشعر …. فراس حج محمد – فلسطين المحتلة … -1- الفقيرُ لا يصلحُ للحبّْ لا يدّخرُ إلّا علبةً من دُخَانْ وفنجانَ قهوةْ وعْــداً مؤجّلاً كلّ حديثٍ عابرٍ ووخزةَ بردٍ في شتاءٍ محايدٍ أظلّه ذُلَـــهْ -2- المريضُ لا يصلحُ للحبّْ نَخَرَتْ دودةُ الأرضِ وجهَهُ ظهرَهُ ظلّهْ وأَرْخَـتْ على الأقمارِ سُدولَ عينيهْ وأرّختْ باللّيلِ حنينهُ جهلَهْ -3-

  • منّي عليكِ السّلام – شعر : فراس حج محمد

    منّي عليكِ السّلام – شعر : فراس حج محمد

    الشعر …. شعر : فراس حج محمد – فلسطين المحتلة …. أريدك امرأة البداية والختامْ قارورة عطر ورديّة الألوانِ كلّما ابتهج النّهارْ رسولة شعرٍ وأنثى يمامْ أريدكِ الدّفء إصبعين في كفّي الوحيدةِ يُخلقُ في الأفق طيرُ الكلامْ أريدكِ مثلما رسمتْكِ العصافيرُ على الشُّباكِ طلّة صبحٍ وبهاء كلّما اقتبسَ الهيامُ مِنَ الهيامْ أريدكِ نهر إيقاع جميل

  • “الشّهقة الأولى” ومحاذير الكتابة الفيسبوكيّة – بقلم : فراس حج محمد

    “الشّهقة الأولى” ومحاذير الكتابة الفيسبوكيّة – بقلم : فراس حج محمد

    فن وثقافة …. فراس حج محمد/ فلسطين المحتلة …. عندما قرأت قبل عامين تقريبا كتاب “في قلب هذا الكتاب أعيش”، وجدت فيه حلما لفتاتين قرويّتين تريدان الانفكاك من أسر كلّ ما يكبلهما لتمارسا حرّيّتهما على صفحات الفيسبوك، كان الكتاب مشتركا بين أسيل ريدي وبيسان شتيّة، اليوم تنفرد بيسان بكتابها الجديد “الشّهقة الأولى”. فماذا في قلب

  • امرأة من نشيد وماس – شعر : فراس حج محمد

    امرأة من نشيد وماس – شعر : فراس حج محمد

    الشعر … فراس حج محمد/ فلسطين المحتلة …. صوتها أعمق من امرأة ناضجة قامتها نخلة مدهامّة نضرة وجهها ماسة برّاقة كبدر ممتلئ بالنّور صدرها كنهر من حليب وماسْ عظامها سنديانة مصقولة اللّحاء اسمها أسطورة مشبعة بالغناءْ قافية لقصيدة شاسعة النّشيدْ خطوتها فرس فائرة الزّهو في رقصة جامحة…! روحها مفعمة برائحة الأزهار والحنّاءْ وأوّلِ المطر اللّذيذْ

  • وهْجٌ وجسد – شعر : فراس حج محمد

    وهْجٌ وجسد – شعر : فراس حج محمد

    الشعر …. فراس حج محمد/ فلسطين المحتلة … -1- عِنَبي شهيٌّ هذا العامْ حلو المذاقِ كشهوتينْ سلسٌ يقوّي الصّورة والدَّمْ تشبهاننا بذرتاهْ كلّ شيءٍ فيه فينا “توأمانِ بخمرتينْ” -2- أعنّي يا حبيبُ “فأنا مريضةٌ من الحبّ” واتلُ عليّ نشيد الأناشيدِ أشفى بكَ حين أضع رأسي على صدركْ أعنّي إذ تزورني نوارسُ البحرِ وتضحكُ لي تقبّلني