• الشّعر ليس فاكهة فقط – بقلم : فراس حج محمد

    الشّعر ليس فاكهة فقط – بقلم : فراس حج محمد

    اصدارات ونقد … بقلم : فراس حج محمد/ فلسطين المحتلة … أتوجّه في هذه القراءة نحو مجموعة شعريّة أعدّتها سمر لاشين بالتّعاون مع إبراهيم شافعي، وصدرت عام 2017 في القاهرة، عن دار النّوارس للدّعاية والنّشر، وتقع في ما يزيد عن (190) صفحة، واتّخذت لها اسما دالّا “طروادة نون النّسوة”. ضمّت مجموعة من النّصوص الشّعريّة المتنوّعة

  • أحوال البلاد – بقلم : فراس حج محمد

    أحوال البلاد – بقلم : فراس حج محمد

    القصة …. بقلم: فراس حج محمد – فلسطين المحتلة … كانت أشبه بعملية استنزاف للمشاعر، أو الرقصة الأخيرة على وتر مقطوع، أصبحتْ أكثر استفزازا، أكثر بعدا، وأشدّ تعبا، أكثر حبا، وأعنف غيرة، مثل عاصفة إن هبت لا أحد يوقفها، تجرف نفسها، فتدمر اللحظة، وتسحق النرجس وتسكب قوارير العطر المخبأ وتغيب. أما هو فكان يعرف تماما

  • متحف محمود درويش يفتتح موسمه الثقافي بأمسية نقدية – ارسلت بواسطة الشاعر : فراس حج محمد

    متحف محمود درويش يفتتح موسمه الثقافي بأمسية نقدية – ارسلت بواسطة الشاعر : فراس حج محمد

    ابداعات عربية …. افتتح متحف محمود درويش موسمه الثقافي في العام الجديد بتوقيع الناقد فراس حج محمد مساء الثلاثاء 2-1-2018، كتابه النقدي “ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية” في متحف محمود درويش في رام الله بحضور جمع من المثقفين والمهتمين. وقدمه وحاوره خلال أمسية التوقيع الدكتور وليد الشرفا أستاذ الدراسات الثقافية في جامعة بيرزيت،

  • سارة الّتي قفزت من الصّورة : إهـداء للصّديق خليل ناصيف* بقلم : فراس حج محمد

    سارة الّتي قفزت من الصّورة : إهـداء للصّديق خليل ناصيف* بقلم : فراس حج محمد

    ابداعات عربية … {هل يحدث أن يحبّ روائيٌّ شخصيّة من شخصيّات روايته؛ فتستولي عليه قلبا وروحاً وكتابة؟} فراس حج محمد – فلسطين المحتلة صديقي يخلق شخصيّته الرّوائيّة فرّت من مخطّطه الهامشيّ لتنقر وسْط الفكرة بحيويّتها الأخّاذة صديقي مفتون بامرأة ورقيّةْ يضحك وَهْو يتذكّر وحده وحدته الطّويلةْ: “آهٍ لو كانت تستطيع أن تشاركني ليلة واحدة نشرب

  • فتية آمنوا بترابهم – شعر : فراس حج محمد

    فتية آمنوا بترابهم – شعر : فراس حج محمد

    الشعر … فراس حج محمد/ فلسطين المحتلة .. في المدينة وجه آخر من لونها المنقوع بالأحمرْ! من أقمارها اللّامعة في سماء مدلهمّةْ! يسّاقطونَ/ يرتفعونَ/ يبتلُّون/ يحتفلون بالميلادْ!َ هناك عند المدخل الغربيّ للمدينة الثّائرةْ كمشة من حجارةٍ ورتل من جنودْ وفتية آمنوا بترابهم فزادهم الحبّ هدى! يغنّون على فترة من الاشتباكات العنيفة ويوقدون الشّمع مُقَنّعونَ مقتنعونَ

  • إشكاليّة المنفى والعودة في رواية “القادم من القيامة” لوليد الشّرفا – بقلم : فراس حج محمد

    إشكاليّة المنفى والعودة في رواية “القادم من القيامة” لوليد الشّرفا – بقلم : فراس حج محمد

    ابداعات عربية … فراس حج محمد – فلسطين المحتلة … “القادم من القيامة” هي العمل الثّاني الّذي أقرأه للرّوائي د. وليد الشّرفا أستاذ الإعلام والدّراسات الثقافيّة في جامعة بيرزيت، فمنذ ما يزيد عن عشرين عاما كنت قرأت عمله الأوّل المسرحيّ “محكمة الشّعب”. صدرت الرّواية عن المؤسّسة العربيّة للدّراسات والنّشر في بيروت عام 2013، وتقع في

  • الفرقُ أنّك بين بيني – شعر : فراس حج محمد

    الفرقُ أنّك بين بيني – شعر : فراس حج محمد

    الشعر …. شعر : فراس حج محمد – فلسطين المحتلة … {أتكوّنُ من ظلِّكَ الصّغير، من شلّالات ضوئك وعتمتك، لكنّي لا أُشْبِهُك/ سوزان علوان} (1) لا أصدِّقُ ذكريات اللّيل تخدعني كأوراق الشَّجرْ تناثرتها الرّيحُ يمحو آخر سطرها هذا المطرْ (2) لا شيء غيرُك في كؤوسي حنينٌ لاهبٌ وجُرْمٌ مغتفرْ (3) كثيرةٌ هيَ العصافيرُ على شجرِكْ

  • أحبّكَ لأنّني أشتهيكَ – شعر : فراس حج محمد

    أحبّكَ لأنّني أشتهيكَ – شعر : فراس حج محمد

    الشعر …. فراس حج محمد/ فلسطين المحتلة … هو شاعر ببعض برودةٍ هي شاعرة ببعض خديعةٍ هي لا تنام عاريةً ونصفُ عارٍ هو لا شهوةٌ في النّومْ هي صامتة طوال الوقتِ لا تضحكْ هو عابث بما لديه من أوراقْ لا يكتبُ لا يقرأُ بالصّمت يغرقْ…! (2) – أشتهيكِ لأنّي أحبّكِ – أحبّكَ لأنّني أشتهيكْ (3)

  • تحية للدكتور أحمد ماضي – بقلم : فراس حج محمد

    آراء حرة …. فراس حج محمد – فلسطين المحتلة …. لعله من دواعي سروري وعظيم امتناني أن يهتم الدكتور أحمد ماضي بما أنشره على صفحات الجرائد الأردنية وخاصة جريدة الرأي، وأشكر للدكتور ماضي وهو من هو قامة أدبية وفكرية فلسفية على (التنويه) بمقالتي “ظاهرة التثاقف وآثارها المدمرة على السرد” المنشورة في الرأي الأردنية مؤخرا (السبت

  • وجع السّؤال… تعب الحقيقة – شعر : فراس حج محمد

    وجع السّؤال… تعب الحقيقة – شعر : فراس حج محمد

    الشعر …. شعر : فراس حج محمد – فلسطين المحتلة … (يكشف الخيال ما تخفيه الحقيقة- رالف والدو إمرسون) (1) أنا لا أرى شيئاً ولا شيءٌ يراني تعبت من هذا التّعبْ تعبتُ من انتظاركِ اليوميّ كلّ مساءْ تعبتُ من النّهار أمازحُ الطّيفَ يمخرني بأناةِ محترفٍ جريءْ تعبتُ من عضوي يسيلُ حليبه كلّما استذكرتُ صوتكْ واكتناز