• يجري المجاز بما لا تشتهي الحقيقة! – بقلم : أ.د. عبد الله الفيفي

    يجري المجاز بما لا تشتهي الحقيقة! – بقلم : أ.د. عبد الله الفيفي

    دراسات …. بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيْفي – أديب وشاعر وكاتب من السعودية … ناقشْنا في حوارنا السابق مع (ابن الوردي) سعي بعض القدماء إلى تعطيل فنِّ المجاز، بل إنكارهم إيَّاه.  ذلك أن تلك الثقافة المتوارثة ما انفكَّت تطغى على عقولٍ وأذواق؛ من حيث إن الثقافة العربيَّة باتت ثقافة مذهبيَّة منذ القرن الثاني للهجرة. 

  • أنفلونزا المجاز!  (مقال في البلاغة العربيَّة) بقلم : عبد الله الفيفي

    أنفلونزا المجاز! (مقال في البلاغة العربيَّة) بقلم : عبد الله الفيفي

    دراسات …. بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيْفي – كاتب واديب وشاعر من السعودية …. حدَّثنا (ابن الوردي) في المقال السابق عن أن من تراثيِّي العرب، القدماء منهم والمحدثين، مَن أسدوا خدمات جُلَّى للطاعنين في القرآن الكريم والوالغين في دماء العربيَّة، بتعطيلهم فنَّ المجاز، بل إنكارهم إيَّاه. إذ أصبحت البلاغة العربيَّة- كما قال- في مهبِّ

  • تجلِّيات دِيُوْجِيْن!  شعر : أ.د . عبد الله بن احمد الفيفي

    تجلِّيات دِيُوْجِيْن! شعر : أ.د . عبد الله بن احمد الفيفي

    الشعر ….. شِعر: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَـيْـفي – كاتب واديب وشاعر من السعودية …. سَقَـتْـنـِيْ سَماواتُ الهَوَى  صَلَوَاتِها فشَـرِبْتُ  نِـيْـرَانَ  النَّـوَى  بِفُـرَاتِهـا مَهَـاةٌ تَـجُوْسُ الفَرْقَدَيْنِ  بِطَـرْفِـها لِـتَسُوْمَ  مِنْ  أَذْكَى الوُجُـوْهِ سِماتِهـا وإِمَّا سَقَتْنـِيْ الشَّمْسَ صِرْفًا  بِكَفِّها والشَّمْسُ، كُلُّ الشَّمْسِ، كَفُّ هِبَاتِها فلَوْ أَنَّنـِـيْ هُـنِّـئْتُ بِالعُمْرِ  سَرْمَـدًا ما هُـنِّـئَتْ عَيْـنِـيْ كَعَـيْنِ  مَهَاتِهـا!   

  • المجاز بين القُمُّص وابن الوردي! – بقلم : أدز عبد الله الفيفي

    المجاز بين القُمُّص وابن الوردي! – بقلم : أدز عبد الله الفيفي

    ابداعات عربية …. بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَـيْـفي – كاتب واديب وشاعر من السعودية …. في رؤيةٍ من هذه المقالات، تحت عنوان «القُمُّص وباولو كويللو!»، رأينا أحد القَمامصة المشلوحين، متشنِّجًا، في يوم المرأة العالمي- وهو يثير العَجَاج في وجه الإسلام. عجاجًا استنشقه من أسلافه في التراث، ويستنشقه عنه مَن يتلوه، ثمَّ مَن يتبعهما بحرب

  • غابات الاحتراب الأولى – بقلم : عبد الله الفيفي

    غابات الاحتراب الأولى – بقلم : عبد الله الفيفي

    فن وثقافة …. بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيْفي – كاتب واديب وشاعر من السعودية …. قلتُ في نفسي، بعد أن غادرني (أبو الفتح ابن جني) محنقًا ممَّا سَمِع عن مهندس التفسير المعاصر في مجالسه السابقة: -ماذا لو سَمِع إذن بما يحدث حين يجتمع الجهل بقوانين اللغة مع أغراض إديولوجيَّة أو دِينيَّة لدَى طوائف أخرى

  • في مجلس ابن جِنِّي: 10 – (وآفته من الفهم السقيم) بقلم : عبد الله الفيفي

    في مجلس ابن جِنِّي: 10 – (وآفته من الفهم السقيم) بقلم : عبد الله الفيفي

    دراسات …. بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَـيْـفي- كاتب واديب وشاعر من السعودية …. ذكر (أبو الفتح ابن جِنِّي) في مجلسه السابق مع صاحبه أنه يمكن أن تكون للرسالة اللغويَّة مستويات متعددة في الدلالة، وللناس درجات متفاوتة في الفهم. وهذا أمر يميِّز النصوص البلاغية الراقية، لكن يجب أن يكون ذلك من داخل المنظومة اللغويَّة، وممَّا

  • مُهجة! شعر : عبد الله الفيفي

    مُهجة! شعر : عبد الله الفيفي

    الشعر …. شِعر: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَـيْـفي – كاتب واديب وشاعر من السعودية …. لَقَدَ صَدَقَ الذي سَمَّاكِ  (مُهْجَةْ) أَسَالَتْ مِنْ دِمَـاءِ الوَقْتِ  ثَلْـجَةْ رأيتُكِ كَوْكَبًا في المـَاءِ يَـسْرِي بِنَهْرِ (النِّيْلِ) والأَضْوَاءُ مَوْجَـهْ وما كَلِماتِـيَ العَطْشَى ولَـحْني سِوَى طَـيْرٍ تُعَانِقُ مِنْـهُ بُـرْجَهْ تَضُمُّ بِـرِيْشَـةِ الأَشوَاقِ نُـوْرًا وعِطْرًا أَبـْـدَعَ الرَّحمٰنُ مَزْجَهْ!    سَمِعْتُ

  • في مجلس ابن جِنِّي: 9 (قوانين التواصل وتحريف اللغة) بقلم : عبد الله الفيفي

    في مجلس ابن جِنِّي: 9 (قوانين التواصل وتحريف اللغة) بقلم : عبد الله الفيفي

    دراسات …. بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَـيْـفي – كاتب واديب وشاعر من السعودية … مرَّ في مجالس (أبي الفتح ابن جِنِّي) ما عرضه عليه صاحبه من زعم مهندس التفسير المعاصر من أن كلمة «النساء» في الآية: ﴿زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ والبَنِينَ والقَنَاطِيرِ المُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ والفِضَّةِ والخَيْلِ المُسَوَّمَةِ والأَنْعَامِ والحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ

  • في مجلس ابن جِنِّي: 7(مُخُّ البعوض!) بقلم : أ.د. عبد الله الفيفي

    في مجلس ابن جِنِّي: 7(مُخُّ البعوض!) بقلم : أ.د. عبد الله الفيفي

    دراسات …. بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيْفي – كاتب وشاعر واديب من السعودية …. رأينا في مقالنا السابق أن (مهندس التفسير المعاصر) أتحفنا بتفسير «القرآن الكريم» ببعض الاصطلاحات الدارجة الحديثة، كلجوئه لتفسير «القلم» في كتاب الله إلى عبارة «قلم المرور» في (سوريَّة)!  وعندئذٍ تساءل (أبو الفتح ابن جِنِّي)، ضاحكًا: – أإلى هذا الحدِّ بلغ

  • رَهَش! شعر : أ.د عبد الله بن احمد الفيفيب

    رَهَش! شعر : أ.د عبد الله بن احمد الفيفيب

    الشعر …. شِعر: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيْفي – شاعر من السعودية …. فَـتَّحَ  الصُّبْحُ عُـيُوْنًـا في الغَـبَـشْ فاسْتَحَـى لمـَّا رأى عَـيْـنَي رَهَـشْ وأَشَــاحَ الفَـجْـرُ عَـنَّـا إِذْ  غَــدَا مَغْـرِبًا في مَـشْرِقٍ فِيْـهِ ارْتَـبـَشْ(*) طَـفْـلَـةٌ  شَـنَّتْ  عَوَادِيْ رُوْمِـهَـا في دُجَى لَـيْـلٍ كأَعْرَاسِ  الحَـبَـشْ مـا  رَأَتْ  قَـلْـبًا  نَـدِيًّـا  بِـالهَـوَى مـا  تَـصَبَّـتْـهُ  وغَـازِيْهـا  بَطَـشْ! *   *   * صَبَّحَتْ