• موسوعات ( رؤية تحليلية)! بقلم : أ.د عبد الله الفيفي

    موسوعات ( رؤية تحليلية)! بقلم : أ.د عبد الله الفيفي

    دراسات …. بقلم :: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيْفي – السعودية .. ــ 1 ــ هذه ورقة بحثٍ قُدِّمت في ندوة «موسوعات سُعوديَّة: قراءة تحليليَّة»، ضمن فعاليَّات معرض الرِّياض الدولي للكتاب 2007م، مساء الأحد 14 صفر 1428هـ= 4 مارس 2007م. وبادئ ذي بدء، لا بُدَّ من التفريق بين مفهوم «التأليف الموسوعي»، ومفهوم «الموسوعة، أو دائرة

  • حِصانُ جُنون! شعر : عبد الله الفيفي

    حِصانُ جُنون! شعر : عبد الله الفيفي

    الشعر …. شِعر: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَـيْـفي – السعودية …. هذا  الحـاسُـوْبُ الكَـوْنِـيُّ   العُرْجُوْنْ لا يُرْوِيْ مِنْ عَطَشٍ عَـقْـلَ   المَـجْنُوْنْ عِلْـمٌ جَهْــلٌ، والجَهْلُ العِلْمُ  فُـنُـوْنْ! *  *  * الطِّـفْلُ مَـتَى كَسَـرَ المَعْـنَى ،  مَلْعُـوْنْ سَبَـرَ الأَسْرَارَ، ونَـاشَ نَوَى المَكْـنُـوْنْ ويَخُوْنُ الطِّفْـلَ غُرُوْرُ الطِّفْلِ.. يَخـُوْنْ! *  *  * أَمَّـا العَـرَبِـيُّ ،  فأَغْـرَبُ  ما  يَـرْوُوْنْ: طَـيَّارَتُـهُ

  • على خُطا المتنبِّي (2ـ2) (دَرْسُ طريقِ هروبه وتتبُّعه ميدانيًّا) بقلم : عبد الله الفيفي

    على خُطا المتنبِّي (2ـ2) (دَرْسُ طريقِ هروبه وتتبُّعه ميدانيًّا) بقلم : عبد الله الفيفي

    دراسات … بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيْفي – كاتب وشاعر واديب من السعودية …. -5- إن السؤال المنهاجي الذي يستفزُّه ذلك البحث الجادِّ المتفرِّد الذي أنجزه (الأستاذ الدكتور عبدالعزيز بن ناصر المانع)، تحت عنوان «على خُطا المتنبِّي (دَرْسُ طريقِ هروب أبي الطيِّب المتنبِّي من الفسطاط إلى الكوفة)»، (الرياض: كرسي المانع لدراسات اللغة العربيَّة وآدابها،

  • على خُطا المتنبِّي (1ـ2) (دَرْسُ طريقِ هروبه وتتبُّعه ميدانيًّا) بقلم : عبد الله الفيفي

    على خُطا المتنبِّي (1ـ2) (دَرْسُ طريقِ هروبه وتتبُّعه ميدانيًّا) بقلم : عبد الله الفيفي

    اصدارات ونقد … بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيْفي – كاتب وشاعر واديب من السعودية -1- أَلا  كُــلُّ مـاشـــِيَةِ الخَــيْزَلَـى  * *  فِـدا كُــلِّ مـاشـــِيَةِ الهَــيْـذَبى لِتَعـلَـمَ مِـصرُ ومَـنْ بِالعِــراقِ  * *  ومَنْ بِالعَـواصِمِ أَنِّي الفَـتى وأَنِّـي وَفَـــيْــتُ وأَنِّــي أَبَــيْــتُ  * *  وأَنِّـي عَـتَوتُ على مَنْ عَـتا وما كُـلُّ مَـنْ قـالَ قَـولًا وَفَى  * * 

  • في اللِّسان والإنسان! بقلم : عبد الله الفيفي

    في اللِّسان والإنسان! بقلم : عبد الله الفيفي

    دراسات … بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيْفي – كاتب واديب وشاعر من السعودية … -1- إن كثيرًا ممَّا يُباهَى به من ثراء اللغة العربيَّة هو، في الحقيقة، مظهرٌ لفسادٍ لغويٍّ قديم في معظمه، ومصدرٌ لتشعُّب هذه اللغة وشتاتها المزمن والمضلِّل.  ولقد عجز اللغويُّون والنحاةُ في كلِّ العصور عن أن يَصِلوا إلى حلولٍ مُرْضِيَة في

  • هل العَرَبيَّة لغةٌ أم لغات؟ – بقلم : أ.د عبد الله الفيفي

    هل العَرَبيَّة لغةٌ أم لغات؟ – بقلم : أ.د عبد الله الفيفي

    دراسات … بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيْفي – كاتب واديب وشاعر من السعودية … -1- هل من المبالغة القول: إن اللهجات العربيَّة كانت- منذ أن كانت العربيَّة- وراء صعوبة اللغة العربيَّة واتساعها إلى درجة التبدُّد؟ ذلك أن ما جُمِع في كُتب اللغة، ودُوِّن في المعجمات، وقُعِّد في كتب النحو، هو في حقيقة الأمر جملةُ

  • عَرَبٌ بلا عَرَبيَّة!(لسانُ العَيْنِ شَرْذَمَنا!) – بقلم : أ.د – عبد الله الفيفي

    عَرَبٌ بلا عَرَبيَّة!(لسانُ العَيْنِ شَرْذَمَنا!) – بقلم : أ.د – عبد الله الفيفي

    فن وثقافة …. بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَـيْـفي – كاتب واديب وشاعر من السعودية …. ألا أحدِّثكم عن ثقافة البناء والهدم التي نعيشها في واقعنا العربي؛ فتجعل العربيَّ، طفلًا أو راشدًا، لا يدري إلى أين تسير سفينةُ نوحٍ بثقافتنا المتخبِّطة في طوفان المتناقضات من المحيط إلى الخليج؟! إليكم هذا الخبر القديم، الذي أحتفظ به

  • إِذا أُنْشِدَتْ، قِيْلَ: مَن قالَها؟ بقلم : أ.د عبد الله الفيفي

    إِذا أُنْشِدَتْ، قِيْلَ: مَن قالَها؟ بقلم : أ.د عبد الله الفيفي

    دراسات …. بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَـيْفي – شاعر وكاتب واديب من السعودية …. 1- إن الشاعر الحقيقي لا يرضخ لهيمنة تسليعيَّة للثقافة، وللأدب بخاصَّة، بحيث تصبح التجارة غايةً والثقافة وسيلة، ويصبح الأدب في مهبِّ المتاجرة والاستهلاك التسويقيِّ الإعلاميِّ، وزوابع المباريات التصويتيَّة عبر الرسائل النَّصِّيَّة الجوَّاليَّة، كما نصبح أمام ظاهرةٍ مخجلةٍ للثقافة و«أكشاك» المثقَّفين

  • خَطَراتٌ مِن وَساوِس (مَن الشَّاعر؟) بقلم : عبد الله الفيفي

    خَطَراتٌ مِن وَساوِس (مَن الشَّاعر؟) بقلم : عبد الله الفيفي

    دراسات …. بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَـيْفي – كاتب واديب وشاعر من السعودية -1- لقد أفسد التيارُ الغالي في تكلُّف الشِّعر الغامض- عن عِيٍّ أو عن اصطناع- الشِّعرَ العربيَّ والبيانَ العربيَّ إفسادًا عظيمًا في العصر الحديث.  حتى إن شاعرًا كبيرًا كـ(عبدالله البَرَدُّوني)، لمَّا جَرَفَه هذا التيَّارُ آخرَ حياته، مسخَ شِعره مسخًا عجيبًا، كما في

  • غُموض! شعر : عبد الله الفيفي

    غُموض! شعر : عبد الله الفيفي

    الشعر … شِعر: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيْفي- كاتب واديب وشاعر من السعودية وتَنْكَسِرُ القَصِيْدَةُ.. تَصْهَلُ الأُنثَى بأُنثاها.. تُرَاوِغُ في الإِجابَةِ عَنْ مُسَاءَلَتي: ـ لِـمَ انكَسَرَتْ قَصِيْدَتُها؟ تَعَرَّتْ مِنْ عباءَتها، تَجَلَّتْ في غُموضِ الماءِ، صارتْ رُغْمَها أَحْلَى؟ لتَنْكَسِرَ القَصِيْدَةُ، لٰكنِ المعنَى يُحاصِرُني بمُوسيقَاهُ، مُوْزَرْتِيَّـةً حُبْلَى! ـ تقولُ: عليكَ أَنْ تَشْقَى قليلًا في قِراءةِ شِعْرِيَ الشَّعبيِّ،