• مُهجة! شعر : عبد الله الفيفي

    مُهجة! شعر : عبد الله الفيفي

    الشعر …. شِعر: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَـيْـفي – كاتب واديب وشاعر من السعودية …. لَقَدَ صَدَقَ الذي سَمَّاكِ  (مُهْجَةْ) أَسَالَتْ مِنْ دِمَـاءِ الوَقْتِ  ثَلْـجَةْ رأيتُكِ كَوْكَبًا في المـَاءِ يَـسْرِي بِنَهْرِ (النِّيْلِ) والأَضْوَاءُ مَوْجَـهْ وما كَلِماتِـيَ العَطْشَى ولَـحْني سِوَى طَـيْرٍ تُعَانِقُ مِنْـهُ بُـرْجَهْ تَضُمُّ بِـرِيْشَـةِ الأَشوَاقِ نُـوْرًا وعِطْرًا أَبـْـدَعَ الرَّحمٰنُ مَزْجَهْ!    سَمِعْتُ

  • في مجلس ابن جِنِّي: 9 (قوانين التواصل وتحريف اللغة) بقلم : عبد الله الفيفي

    في مجلس ابن جِنِّي: 9 (قوانين التواصل وتحريف اللغة) بقلم : عبد الله الفيفي

    دراسات …. بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَـيْـفي – كاتب واديب وشاعر من السعودية … مرَّ في مجالس (أبي الفتح ابن جِنِّي) ما عرضه عليه صاحبه من زعم مهندس التفسير المعاصر من أن كلمة «النساء» في الآية: ﴿زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ والبَنِينَ والقَنَاطِيرِ المُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ والفِضَّةِ والخَيْلِ المُسَوَّمَةِ والأَنْعَامِ والحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ

  • في مجلس ابن جِنِّي: 7(مُخُّ البعوض!) بقلم : أ.د. عبد الله الفيفي

    في مجلس ابن جِنِّي: 7(مُخُّ البعوض!) بقلم : أ.د. عبد الله الفيفي

    دراسات …. بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيْفي – كاتب وشاعر واديب من السعودية …. رأينا في مقالنا السابق أن (مهندس التفسير المعاصر) أتحفنا بتفسير «القرآن الكريم» ببعض الاصطلاحات الدارجة الحديثة، كلجوئه لتفسير «القلم» في كتاب الله إلى عبارة «قلم المرور» في (سوريَّة)!  وعندئذٍ تساءل (أبو الفتح ابن جِنِّي)، ضاحكًا: – أإلى هذا الحدِّ بلغ

  • رَهَش! شعر : أ.د عبد الله بن احمد الفيفيب

    رَهَش! شعر : أ.د عبد الله بن احمد الفيفيب

    الشعر …. شِعر: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيْفي – شاعر من السعودية …. فَـتَّحَ  الصُّبْحُ عُـيُوْنًـا في الغَـبَـشْ فاسْتَحَـى لمـَّا رأى عَـيْـنَي رَهَـشْ وأَشَــاحَ الفَـجْـرُ عَـنَّـا إِذْ  غَــدَا مَغْـرِبًا في مَـشْرِقٍ فِيْـهِ ارْتَـبـَشْ(*) طَـفْـلَـةٌ  شَـنَّتْ  عَوَادِيْ رُوْمِـهَـا في دُجَى لَـيْـلٍ كأَعْرَاسِ  الحَـبَـشْ مـا  رَأَتْ  قَـلْـبًا  نَـدِيًّـا  بِـالهَـوَى مـا  تَـصَبَّـتْـهُ  وغَـازِيْهـا  بَطَـشْ! *   *   * صَبَّحَتْ 

  • في مجلس ابن جِنِّي: 6 (التفسير بقلم المرور!) بقلم : أ.د – عبد الله الفيفي

    في مجلس ابن جِنِّي: 6 (التفسير بقلم المرور!) بقلم : أ.د – عبد الله الفيفي

    دراسات …. بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيْفي – كاتب واديب وشاعر من السعودية … إذا كانت معجزةُ «القرآن الكريم» لغويَّةً، كما فهم الناس عبر العصور، وأقاموا علوم العربيَّة وبلاغتها على هذا الأساس، فإن مَن لا يمتلك اللغة غير مؤهَّل للتفسير، ولا لاستنباط أسرار النصوص. هكذا قال (أبو الفتح ابن جِنِّي) في المجلس السابق مع

  • غزَّةُ الآن… شعر : عبد الله الفيفي

    غزَّةُ الآن… شعر : عبد الله الفيفي

    غالشعر …. شِعر: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيْفي – شاعر من السعودية .. أَنْتِ.. يا أَنْتِ.. حِصَارِي! غَزَّةُ الآنَ تُدَاوِيْ وَجَعَ التَّارِيْخِ فِيْنَا.. وجُيُوْشُ الغَزْوِ تَفْتَضُّ على الجِسْرِ نَهارِي! … وَجَعُ الأُمِّ.. ووا وَيْلَاهُ مِنْ أُمٍّ إِذا تُنْشِبُ في الفَجْرِ يَدَيْها كَيْ تَرُدَّ المَوْتَ عَنْ وَجْهِ احتِضَارِي! // وغَدًا مَوْعِدُنا الحُرُّ، غَدًا يُكْسَرُ في العِشْقِ

  • في مجلس ابن جِنِّي: 4 (الحراثة في بحر الظلمات اللغويَّة) بقلم : عبد الله الفيفي

    في مجلس ابن جِنِّي: 4 (الحراثة في بحر الظلمات اللغويَّة) بقلم : عبد الله الفيفي

    دراسات …. بقلم :  أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيْفي – السعودية رأينا في المجالس (الابن جنيَّة) السابقة كيف أنكر (أينشتاين المُأوِّلين) معنى «القطع» و«الضرب» و«النساء» في «القرآن المجيد»، متأوِّلًا هذه المفردات تأوُّلات متهافتة، وَفق مشروعه لحدثنة النصِّ، على طريقة (بروكست) وسريره الأسطوري.  كما وقفنا على مواقف (ابن جنِّي) من ذلك كلِّه. وها هو ذا ابن

  • في مجلس ابن جِنِّي: (3)  (الهُرُوب من النَّص) – بقلم : عبد الله الفيفي

    في مجلس ابن جِنِّي: (3) (الهُرُوب من النَّص) – بقلم : عبد الله الفيفي

    دراسات …. بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَـيْـفي – كاتب واديب وشاعر من السعودية … رأينا في المجلسين السابقين موقف (ابن جنِّي) من (أينشتاين) العصر الحديث في تأويل «القرآن المجيد»، أعني المهندس الطائر من الأشكال الهندسيَّة إلى الإشكالات اللغويَّة والتأويليَّة.  وها هو ذا يقول لرفيقه وهو يُحاوره: – أمرُ مُأَوِّلكم هذا مؤسفٌ عِلْميًّا ودِينيًّا. على

  • مطرُ السَّاعات! شعر : عبد الله الفيفي

    مطرُ السَّاعات! شعر : عبد الله الفيفي

    الشعر …. شِعر: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيْفي ( وصفةٌ أُوْلَى ) كتَسَرُّبِ السَّاعَاتِ بَيْنَ أَصابِعِي نُطَـفًا مُلَوَّنَـةً تُـوَقِّــعُ  وَاقِـعِـي وَقْتِيْ هُناكَ، هُنا، وفي وَضَحِ الدُّجَى، يَبْكِيْ عَلَـيَّ ويَصْطَلِيْ بِأَضَالِعِـي لا تُهْـرِقِ  المـَاءَ  الـقَـرَاحَ  فإنَّـهُ عَـيْـنَـا فُؤَادِيْ وابْتِسَامُ  مَدَامِعِي هُوَ مَوْطِنِيْ، وهُوِيَّتِيْ، وضِيَاءُ أَحْـ  [م] ـلامِيْ، وأَقْلامِي، ونَخْلُ شَوارِعِي! *  *  * سَلْ غَيْمَةَ السَّاعَاتِ

  • في مجلس ابن جِنِّي! (هواة التفسير المعاصرون) بقلم : أ.د عبد الله الفيفي

    في مجلس ابن جِنِّي! (هواة التفسير المعاصرون) بقلم : أ.د عبد الله الفيفي

    ابداعات عربية …. بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيْفي – شاعر واديب وكاتب من السعودية … يبدو أن (أبا الطيِّب المتنبِّي) لمَّا سمع الحوار الذي دار في المقال السابق بين (القُمُّص المشلوح) والروائي البرازيلي (باولو كويللو Paulo Coelho) حول الآية القرآنيَّة: نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ…، واعتراض القُمُّص على جعل النساء حرثًا للرجال،