• هل «اختلَّ في وزن القريض عَبيدُ»؟ (ربما دفاعًا عن الشِّعر: 2-2) بقلم : أ.د عبد الله الفيفي

    هل «اختلَّ في وزن القريض عَبيدُ»؟ (ربما دفاعًا عن الشِّعر: 2-2) بقلم : أ.د عبد الله الفيفي

    ابداعات عربية … بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَـيْـفي – كاتب واديب وشاعر من السعودية .. نشر المستشرق الإنجليزي (شارلز جيمس ليال Charles James Lyall، -1920) ديوان الشاعر الجاهلي (عَبيد بن الأبرص، -554م) نشرةً جيِّدة، محقَّقةً مخرَّجةً مشروحة، (1913، 1980)، ثمَّ أعاد نشره (أشرف عردة، 1994) نشرة تجاريَّةً، على عواهنها، حافلة بروايات معلقة ابن الأبرص

  • العَرَب بين الظاهرة الصوتيَّة والصمتيَّة! بقلم : عبد الله الفيفي

    العَرَب بين الظاهرة الصوتيَّة والصمتيَّة! بقلم : عبد الله الفيفي

    دراسات … بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيْفي – كاتب واديب وشاعر من السعودية ٍ…. ما انفكَّ الشِّعرُ العربيُّ يدور في فَلَك المعايير الاجتماعيَّة الجاهليَّة، والأُولى، وإنْ قاله مَن أدركوا الإسلام، ولم يَحسُن إسلامهم، أو أدركوا الحداثة، ولم تَحسُن حداثتهم. كما ظلَّ، في معظمه، شفويًّا، وإنْ دُوِّن. وفرقٌ بين مفهوم «التدوين»، و«التقييد»، ومفهوم «الكتابة». والكتابة

  • في عِلْم العَروض.. وأخطاء المحقِّقين – بقلم : د. عبد الله الفيفي

    في عِلْم العَروض.. وأخطاء المحقِّقين – بقلم : د. عبد الله الفيفي

    – دراسات …. بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَـيْـفي – أديب وكاتب وشاعر من السعودية … -1- إن الجهل بعَروض الشِّعر وموسيقاه آفة عِلْميَّة لدَى بعض العلماء في مجال الأدب واللغة والتحقيق.  ويكفي أن نستشهد على هذا ببعض صنيع ثلاثة أعلام كبار منهم، وكيف كانوا يقعون في الخطأ، ربما من حيث لا يعلمون، وهم (أحمد

  • قراءة في جسد التراث  (القصيد، والتوشيح، والغناء) – بقلم : عبد الله الفيفي

    قراءة في جسد التراث (القصيد، والتوشيح، والغناء) – بقلم : عبد الله الفيفي

    فن وثقافة … بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيْفي – كاتب واديب وشاعر من السعودية … من شِعرٍ منسوبٍ إلى (القاضي علي بن محمَّد العنسي)، غَنَّاه كثيرون على لحنٍ من التراث الصنعاني، تسمع النصَّ الآتي: وا مُـغَـــرِّدْ  بِــواديْ  الــدُّ ** رِّ مِـنْ فــوق الاْغْـــصــانْ وا مُــهَــــيِّــــجْ  صَــــبــابـــا ** تِــيْ بـِـتَـرْجِـــيْــع الاْلْحـــانْ ما  جَـــرَى  لَـكْ تُــهَــيِّــجْ

  • مُعْجَم الأصدقاء والأوطان! (باقةٌ من تداخل الشُّخوص والنُّصوص) شعر : د. عبد الله الفيفي

    مُعْجَم الأصدقاء والأوطان! (باقةٌ من تداخل الشُّخوص والنُّصوص) شعر : د. عبد الله الفيفي

    الشعر …. شِعر: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيْفي – شاعر من السعودية …. [ إلهام ] -1- [إلهـامُ]، يا فِكْـرَةً إِشراقُـها عَـبَـقٌ وللكَواكبِ في أَسْفارِها سَــفَــرُ! -2- كأَنَّ [إِلهامَنا] ظَبْيٌ على شَرَفٍ مُتَوَّجٌ بِشَذا الفِرْدَوْسِ مَخْـتُومُ!  [ جُمانة ] [جُمـانةُ]، عِيْـدُكِ عِـقْـدٌ فَريـدُ وأَنـْتِ جُمـانَـةُ العِـقْدِ الفَريـدِ!  [ الحَرْبِـيُّ ] سَـلامٌ ، أيُّها

  • الموسيقى وعضويَّتها البنيويَّة في الشِّعر العربي! بقلم : عبد الله الفيفي

    دراسات …. بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَـيْـفي – كاتب من السعودية …. يؤكِّد لنا الشِّعرُ النَّبَطِيُّ(1)- بأعرافه الفنيَّة الحيَّة إلى اليوم، السارية في دماء الموهوبين من ناظميه- أن العَروض العربيَّ وموسيقى الشِّعر مكوِّنان طبيعيَّان من مكوِّنات اللغة العربيَّة، والثقافة العربيَّة، والشخصيَّة العربيَّة، والذوق العربي العام.  والعَروض وموسيقى الشِّعر مرتبطان بالأنظمة اللغويَّة، أو قُل منبثقان

  • عناوين -شعر : عبد الله الفيفي

    عناوين -شعر : عبد الله الفيفي

    الشعر … شِعر: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيْفي -شاعر مجيد من السعودية … الثقافـة: ثقافةُ الإِنسانِ: ماؤهُ، الذي لا يَحْتَرِقْ .. يَـبْـقَى، إذا تَـفَرَّطَتْ خُـيُوطُ ذِكْرَياتِهِ، كَسَبْحَةِ العَجُوْزِ في ضَوْءِ الشَّفَقْ! الحرب الباردة: إذا رأيتَ مَرأةً لِـمَرأةٍ تَبـَسَّمَتْ، ولم تَكُنْ ببِنْتِها، ولم تَكُنْ بالوالِدَةْ فقد رأيتَ عِنْدَها وَمِيْضَ حَرْبٍ بارِدَةْ! التسامح: ومِنْ شَرَفِ الكَلْبِ: يَحْفَظُ

  • الخصوصيَّات» بين اليابان والعربان! بقلم ك عبد الله الفيفي

    الخصوصيَّات» بين اليابان والعربان! بقلم ك عبد الله الفيفي

    دراسات ….. بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَـيْـفي – كاتب من السعودية …. -1- ناقشتُ قبل بضع سنوات مع رئيس وفدٍ برلمانيٍّ يابانيٍّ قضيَّة الثقافة اليابانيَّة وتميُّزها، ومن ثَمَّ الصراع بين اللغة اليابانيَّة والإنجليزيَّة في بلده. فذكر بصرامةٍ- والعُهدة عليه- أن التعليم هناك باليابانيَّة، وأن الترجمة كانت السبيل إلى نقل العلوم والمعارف وتطويعها للغة والثقافة

  • لا أُمَّ للعرب! – بقلم : د . عبد الله الفيفي

    لا أُمَّ للعرب! – بقلم : د . عبد الله الفيفي

    دراسات …. بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَـيْـفي – كاتب وباحث من السعودية * -1- تظهر، بين وقت وآخر، من تاريخ العرب المعاصر «غير المجيد»، دعواتٌ إلى التعليم باللهجات الدارجة.  حدث ذلك في مشرق الوطن العربي ومغربه.  ففي (المغرب العربي) تُرَسْمَن «الأمازيغيَّة» في الدستور، ثمَّ تبرز، ربما بحافزٍ من ذلك، الدعوةُ الأقوى إلى التعليم بالدارجة. 

  • في سبيل الباب العالي! بقلم : عبد الله الفيفي

    في سبيل الباب العالي! بقلم : عبد الله الفيفي

    دراسات …. بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَـيْـفي – كاتب وشاعر من السعودية …. -1- ليست الاستفادة من عموم الثقافة الإنسانيّة أمرًا معيبًا، بحالٍ من الأحوال، فللشاعر أن يوظِّف ما شاء تعبيريًّا، غير أن السؤال في هذا الشأن هو: عن السياق الذي يَستدعي ذلك؟ ثمَّ أين- في مقابل ذلك المَعينِ المجتلَب- تلك المفردات الرمزيَّة التي