• إضاءات من قصة موسى مع فرعون.. في القران الكريم – بقلم : عبد العزيز الوكاع

    إضاءات من قصة موسى مع فرعون.. في القران الكريم – بقلم : عبد العزيز الوكاع

    منوعات …. عبدالعزيز عيادة الوكاع – العراق … انها قصة تتكرر في كل زمان ومكان، حيث تمثل الصراع الدائم بين الحق والباطل. ويبدأ سرد القصة بقوله تعالى:(ان فرعون علا في الارض وجعل أهلها شيعا يستضعف طائفة منهم يذبح أبناءهم ويستحيي نساءهم انه كان من المفسدين)القصص:4 وهكذا تبرز في السياق، سمة العلو، والاستكبار في الارض بغير

  • خواطر وهموم – بقلم : عبد العزيز الوكاع

    خواطر وهموم – بقلم : عبد العزيز الوكاع

    منوعات… عبدالعزيز عيادة الوكاع – العراق … تداهمني هموم، وأحزان، غائرة في الأعماق، كلما أردت الاسترخاء ، او الرقود في نهاية يومي ..انها هموم شخصية، وهموم عامة. وهي في ذات الوقت همم، وامال، تتجاذب معاناة قاسية، مع تلك الارهاصات…فيستيقظ، بل، ويتوقد فكري، هواجس متدفقة ، لأخطها بأناملي، كلمات أسطرها، بواحات تعبيرية، تجسد معاني تلك الهواجس

  • التغيير بالاستبدال.. سنة الهية – بقلم : عبد العزيز عيادة الوكاع

    التغيير بالاستبدال.. سنة الهية – بقلم : عبد العزيز عيادة الوكاع

    منوعات …. عبدالعزيز عيادة الوكاع – العراق … الاستبدال بمعنى تغيير الحال، سنة الهية، اقتضتها حكمة الله في  عباده، وخلقه، وكونه .والاستبدال فيما بين البشر، يتم باستبدال اشخاص باخرين، وحكاما باخرين، وأمة بأخرى، كبديل اقتضته سنة التغيير، وفقاً لمراد الله تعالى من عملية الاستبدال . والسؤال متى يتم الاستبدال؟ وماهي الاسباب التي توجب الاستبدال، والأتيان

  • الانسان.. والغاية من التكليف بالاستخلاف – بقلم: عبد العزيز الوكاع

    الانسان.. والغاية من التكليف بالاستخلاف – بقلم: عبد العزيز الوكاع

    آراء حرة … بقلم : عبدالعزيز عيادة الوكاع – العراق … جاءت إرادة الجعل الإلهي للإنسان خليفة في الأرض، بمقتضى إرادة الله تعالى في قوله للملائكة، (واذقال ربك للملائكة اني جاعل في الارض خليفة قالوا اتجعل فيها من يفسد في الارض ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال اني اعلم مالا تعلمون). وهكذا اقتضت

  • بين الياس والتفاؤل – بقلم : عبد العزيز الوكاع

    بين الياس والتفاؤل – بقلم : عبد العزيز الوكاع

    منوعات …. بقلم : عبدالعزيز عيادة الوكاع – العراق … لاشك أن هناك فرقا جلياً بين اليأس والتفاعل. فالياس باختصار يعني :أن يعطل الانسان فيه قدراته، ومواهبه العقلية، والبدنية، بهواجس، وافكار، ووساوس شيطانية، تذهب بطموحاته ، وتبدد، بل وتقتل تلك المواهب، والقدرات الكامنة عنده، فتدعه يائسا، محبطا مستسلما لما يجري حوله، وما يحيط به ،

  • دلالة مفهوم الطاعة في العبادة – بقلم : عبد العزيز الوكاع

    دلالة مفهوم الطاعة في العبادة – بقلم : عبد العزيز الوكاع

    كتابات ومواد دينية بقلم : عبدالعزيز عيادة الوكاع – العراق … ليست دلالة مادة(ط.و.ع)بعيدة عن دلالة مادة(ع.ب.د)بالمفهوم القرآني، اذ يقال أطاع يطيع اطاعة،اذا انقاد لشئ. وفلان طوع يديك، أي:منقاداليك. والطوع: الانقياد،وضده الكره. والتطوع في الاصل:تكلف الطاعة…وهي عند المحققين:اسم للمعاني بها يتمكن الانسان مما يريده…قال اللحياني:أطعته وأطعت له،فأنا طائع ، وطاع يطاع وأطاع: لان. اذا ف(فالطاء

  • لا عبثية الخلق.. وتحديات الاستغلال الأمثل للزمن – بقلم : عبد العزيز الوكاع

    لا عبثية الخلق.. وتحديات الاستغلال الأمثل للزمن – بقلم : عبد العزيز الوكاع

    فن وثقافة … بقلم : عبدالعزيز عيادة الوكاع – العراق …. بقليل من تأمل الآية الكريمة، ((أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم الينا لاترجعون))، نلحظ فيها دلالة قريبة، ودلالة بعيدة، عن أهمية الزمن، فعمر الانسان بلاشك، هو فترة محددة من الزمن، تنقضي بانقضاء أجله :((اذا جاء اجلهم لايستقدمون ساعة ولايستأخرون)). تلك هي الحقيقة الكبرى في الوجود

  • علم الدلالة في اللغة العربية – بقلم : عبد العزيز الوكاع

    علم الدلالة في اللغة العربية – بقلم : عبد العزيز الوكاع

    فن وثقافة … بقلم: عبدالعزيز عيادة الوكاع – العراق … هو علم يتناول المعنى بالشرح والتفسير،ويهتم بمسائل الدلالة وقضاياها،ويدخل فيه كل رمز يؤدي معنى، سواء أكان الرمز لغويا، او غير لغوي، مثل(الحركات والاشارات والهيئات والصور والألوان والاصوات غير اللغوية،وغير ذالك من الرموز التي تؤدي دلالة في التواصل الاجتماعي/د.محمود عكاشة؛الدلالة اللفظية. ويعد علم الدلالة أهم فرع

  • بلاغة التعبير القرآني – بقلم : عبد العزيز الوكاع

    بلاغة التعبير القرآني – بقلم : عبد العزيز الوكاع

    فن وثقافة …. بقلم الكاتب عبدالعزيز عيادة الوكاع – العراق …. تتكرر بعض التعابير، والالفاظ، في سور القرآن، واياته. ولنا أن نأخذ على سبيل المثال، ما جاء في سورة الكافرون، من تعابير متشابهة الألفاظ في آياتها، لكنها تحمل معان متباينة. فقد جاء فيها قول الله تعالى ((قل يا ايها الكافرون *لا أعبد ما تعبدون*ولا انتم

  • مقالان للاستاذ عبد العزيز عياده الوكاع : – العراق

    مقالان للاستاذ عبد العزيز عياده الوكاع : – العراق

    فن وثقافة …. (1) حقيقة ان تلك الهواجس، والخواطر البشرية، ظاهرة فطرية، وقد ألفها الناس منذ أن ظهرت التجمعات البشرية. ومع الرسالات السماوية جاء انبياء الله، ورسله، بالمعجزات الربانية، لتهدئة تلك الهواجس، والخواطر البشرية. وتجدر الإشارة إلى أن تلك الهواجس كانت حاضرة أيضا عند الفلاسفة، وكانوا اكثر شكا، وتعرضا لها. ولذلك فهي لازمت المجتمعات البشرية