• إعادة الاعتبار لنشأة منظمّة التحرير – بقلم: صبحي غندور – واشنطن

    إعادة الاعتبار لنشأة منظمّة التحرير – بقلم: صبحي غندور – واشنطن

    دراسات …. بقلم: صبحي غندور – واشنطن …. تطوّرات عديدة وخطيرة مرّت بها “منظمّة التحرير الفلسطينية” منذ العام 1982، الذي شهد حرباً إسرائيلية واسعة على لبنان، استهدفت بشكلٍ أساسي إضعاف الوجود الفلسطيني المسلّح على أرضه والقضاء على قيادة المقاومة الفلسطينية. ومنذ ذلك التاريخ، تتعرّض “منظمّة التحرير” لسلسلة من الانتكاسات السياسية ومن تراجع تعبيرها عن الكفاح

  • هل فعلاً هي “أميركا أولاً”..؟! بقلم : صبحي غندور

    هل فعلاً هي “أميركا أولاً”..؟! بقلم : صبحي غندور

    دراسات …. بقلم : صبحي غندور- واشنطن … عامٌ مضى على وجود دونالد ترامب في “البيت الأبيض”. عامٌ كان حافلاً بالمواقف المتناقضة لترامب تجاه جملة من القضايا الدولية، لكن ليس تجاه إسرائيل ومصالح حكومة نتنياهو تحديداً، حيث كانت بالنسبة لترامب هي “إسرائيل أولاً”!. فشعار “أميركا أولاً” الذي رفعه ترامب في حملته الانتخابية، وكرّره ويكرّره في

  • سبع سنوات من فوضى المعارضات العربية! بقلم : صبحي غندور

    سبع سنوات من فوضى المعارضات العربية! بقلم : صبحي غندور

    دراسات …. صبحي غندور – واشنطن … سبع سنواتٍ مضت على بدء ما اُصطلح على تسميتها بثورات “الربيع العربي”، لكن هذا الوصف صحّ فقط على ما نجحت به ثورة تونس أولاً، ثمّ بعدها ثورة مصر، من تحريكٍ للشارع العربي، ومعه الأمل العربي بفجرٍ جديد على بلدانٍ سادها لعقودٍ ظلام وظلم الفساد والاستبداد والتبعية. فما نجح

  • إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس – بقلم : صبحي غندور

    إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس – بقلم : صبحي غندور

    دراسات …. صبحي غندور – واشنطن … ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو “الهُويّات الإثنية” سيكون هو ذاته، خلال الفترة القادمة، الدافع لتحقيق الإصلاح الجذري المطلوب في الفكر والممارسة، في الحكم وفي المعارضة. فقيمة الشيء لا تتأتّى إلّا بعد فقدانه، والأمّة العربية هي الآن عطشى لما هو

  • الحاجة قصوى لتيّار عروبي توحيدي – بقلم : صبحي غندور

    الحاجة قصوى لتيّار عروبي توحيدي – بقلم : صبحي غندور

    دراسات …. صبحي غندور – واشنطن … رغم سوء أشكال الحكم بعد مرحلة الخلفاء الراشدين، فإنَّ ذلك لم يغيّر من الدور القيادي للعرب في العالم الإسلامي، ولا من الامتداد العربي (بشراً وثقافةً) إلى أرجاء كثيرة في آسيا وإفريقيا وبعضٍ من أوروبا. لكن التحديد الجغرافي لمدى الانتشار العربي حصل في مرحلة الحكم العثماني، الذي استمرَّ أربعة

  • أمّةٌ مستهدَفة.. الجغرافيا والتاريخ يؤكّدان ذلك!- بقلم : صبحي غندور

    أمّةٌ مستهدَفة.. الجغرافيا والتاريخ يؤكّدان ذلك!- بقلم : صبحي غندور

    دراسات …. صبحي غندور – واشنطن … مع بدء عامٍ جديد، تقف المنطقة العربية أمام مفترق طرق وخياراتٍ حاسمة حول قضايا تتفاعل منذ سنواتٍ طويلة، وليس كحصادٍ للعام الماضي فقط. فما كان قِطَعاً مبعثرة ومتناثرة؛ من أزمات إقليمية متنوّعة، ومن حالات فوضى وحروب أهلية ترافقت مع حالات ظلم واستبداد وفساد على المستوى الداخلي، ومن مفاهيم

  • 7 سنوات من الفوضى.. لكن البوصلة الآن نحو فلسطين – بقلم : صبحي غندور

    7 سنوات من الفوضى.. لكن البوصلة الآن نحو فلسطين – بقلم : صبحي غندور

    دراسات …. صبحي غندور – واشنطن … تعرّضت أممٌ كثيرة خلال العقود الماضية إلى شيء من الأزمات التي تواجه العرب، كمشكلة الاحتلال الإسرائيلي أو التدخّل الأجنبي في الأوطان العربية، أو كقضايا سوء الحكم والتخلّف الاجتماعي والاقتصادي، أو مسألة التجزئة السياسية بين أوطان الأمّة الواحدة، أو الحروب الأهلية في بعض أرجائها .. لكن من الصعب أن

  • ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية – بقلم : صبحي غندور

    ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية – بقلم : صبحي غندور

    دراسات …. بقلم : صبحي غندور- واشنطن …. ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية على قرار ترامب بشأن القدس، وأيضاً أكثر من الحراك البطولي الشعبي الفلسطيني في القدس وفي الضفّة الغربية وغزّة، فهي تحتاج إلى انتفاضة شعبية فلسطينية شاملة تضع حدّاً لما حصل في ربع القرن الماضي

  • هل سيحصل الانفجار الكبير.. وأين سيبدأ؟!- بقلم : صبحي غندور

    هل سيحصل الانفجار الكبير.. وأين سيبدأ؟!- بقلم : صبحي غندور

    دراسات …. صبحي غندور* – واشنطن … بعد أقلّ من شهرين من تسلّم جورج بوش الابن رئاسة الولايات المتحدة في مطلع العام 2001، قام نائبه آنذاك ديك تشيني بجولة في المنطقة العربية من أجل حثّ بعض الحكومات على التعاون مع واشنطن في التمهيد لعملٍ عسكري كبير ضدّ العراق، ولم يجد تشيني حينها التجاوب المرغوب أميركياً.

  • الاختلاف بين النّاس.. نِعْمةٌ أمْ نَقْمة؟! بقلم : صبحي غندور

    الاختلاف بين النّاس.. نِعْمةٌ أمْ نَقْمة؟! بقلم : صبحي غندور

    دراسات … صبحي غندور – واشنطن …. ليس النّاس بحاجةٍ إلى تأكيد فوائد الاختلاف في كلّ ما هو قائمٌ على هذه الأرض من بشرٍ وطبيعة ومخلوقات. ويكفي أن يسأل الإنسان نفسه: ماذا لو كان هناك صنفٌ واحدٌ فقط ممّا نأكل أو نشرب أو نرى من طبيعةٍ حولنا؟! ثمّ ماذا لو كان هناك نهارٌ بلا ليل