• ليلٌ صاهِلُ الرّغَبات – شعر : صالح احمد كناعنه

    ليلٌ صاهِلُ الرّغَبات – شعر : صالح احمد كناعنه

    الشعر …. شعر: صالح احمد (كناعنة) – فلسطين المحتلة … لم يَبقَ من لونِ السّدى ما تَشتَهيهِ ظُنونُنا خُذني إلى ظِلّي أيا عُمرًا تَخَطّاني إلى فوضى مَلامِحِهِ… مَضى صَمتًا، وباتَ مُكَفَّنًا بتساؤُلِ المسكونِ بالأوجاعِ، والمَنفِيِّ في عُرفِ التّصَحُّرِ ذاهِلًا.. تتقاذّفُ الأهواءُ غُربَةَ حُلمِهِ، وهشاشَةُ المَنظورِ تَستَولي على فوضى غَرائِزِهِ، ويُلجِمُهُ الرّدى. … في الصّمتِ مُتَّسَعٌ

  • الأغنية لا تَجِدُ عازِفا – بقلم : صالح احمد كناعنه

    الأغنية لا تَجِدُ عازِفا – بقلم : صالح احمد كناعنه

    فن وثقافة …. نثرية بقلم: صالح أحمد (كناعنة) إلى عتبَةِ اللامَنظور يطير بنا جَناحٌ أثقَلُ منّا وحيثُ تتلاشى الصّرخات ويصير الحلمُ نافِذَةً على النافِذَةِ ستائرُ بسُمكِ دُهور.. وبقايا صُوَر يُعلنُ النّبضُ المُتَباطِئ: – السّكينَةُ باتَت خيمَة – ليَبدَاَ طَقسُ استِرخاءِ الحَواس التَّفاصيلُ عاشَت لُعبَةَ السّابِلَة ظلَّ ازدِحامُ المَشاعِرِ يُثقِلُ جَناحَ العابِرين ساكتفي بنِصفِ غَيمَة أمطريني

  • رقصٌ على شَفَةِ العَطَش – شعر : صالح كناعنة

    رقصٌ على شَفَةِ العَطَش – شعر : صالح كناعنة

    الشعر …. شعر: صالح أحمد (كناعنة) – فلسطين المحتلة …. بَحثًا عن الصّدرِ الذي أمّلتُ أن يمتَصَّ صمتي؛ عانَقتُ أغنيَةَ الرّبيعِ… وكُنتُ إنسانَ الصّراط. وسكَنتُ لألاءَ النّدى وتَكَتُّمي حِسًا وصَهدا. دهرًا شَهَقتُ بلا صدى، والليلُ يوهِمُني بمطلِعِ بَسمَةٍ. عُمري يَضِجُّ تَشَوُّقًا، أقفو تضاريسَ المدى، وأعانقُ التَّرحالَ سِرًّا. يا للبَهاء! ينمو على صَدري… وما ارتَعَشَت سوى

  • بعضُ أحزانٍ وقوت – شعر : صالح كناعنة

    بعضُ أحزانٍ وقوت – شعر : صالح كناعنة

    الشعر …. شعر: صالح أحمد (كناعنة) – فلسطين المحتلة … شَمسُ تشرينَ العَنيدَة وصَدى فَجرٍ على بوّابَةِ الصبر البَعيدة لم يذوقوا دِفأها مَن أوغلوا خلفَ الظّلام… خلفَ تيهٍ وارتعاشاتٍ وقوت! أوغَلوا… مَن أوهَمَ الأمواتَ أنّ الأمنِياتِ السّودَ في عَتمِ الليالي لا تموت؟! أوغَلوا… يا ضَيعَةَ الماضي إلى ضيقِ الفضاء خائِرًا يمضي إلى بَردِ العراء إهِ

  • صَمتُ المهاجِرِ – شعر : صالح احمد كناعنة

    صَمتُ المهاجِرِ – شعر : صالح احمد كناعنة

    الشعر …. نثرية بقلم: صالح أحمد (كناعنة) فلسطين المحتلة …. خُذيني لِفَجرِ الصَّمتِ يا عَينَ الحقيقَةِ . أَمضي… ويَمتَصُّ الحديثُ صَدى خُطايَ السَّحيق. ويمتَصُّني اللّيلُ نَزفًا تَغَشّى شِراعَ الجنون .. وصَوتًا تَقَمَّصَ لَونَ البَريق. ** كَم مَرَّةً سَتموتُ الطُّيورُ بِحِضنِ الظَّلامِ.. لِتُدرِكَ أنَّ سماءَ اللّيالي؛ زَرقاءَ أيضًا … وأنّ النّجومَ تَغيبُ، لِتَرجِعَ… وأنّ العَتمَ يَذوبُ…

  • أسطورةُ الدّمِ والسّراب – شعر : صالح احمد كناعنة

    أسطورةُ الدّمِ والسّراب – شعر : صالح احمد كناعنة

    الشعر … شعر: صالح أحمد (كناعنة) – فلسطين المحتلة … مَيتٌ، ويَرشِفُ مِن دَمِ الموتى، ويسألُ: مَن يقودُ غَدي لما لا تَرتَجيهِ يَدي لتَعصِرَ ألفَ حُزنٍ ثمَّ تُلقِحَ غَيمَةَ الآبادِ رَعدَ العابِراتِ السّودِ أجهَضَها السّراب. مَيتٌ، ويَستَسقي هَوامِشَ نَظرَةٍ هَزَّت شُحوبَ غُروبِها، فتَساقَطَت صَدًّا، أَوَت ريحًا على فَرَقٍ ليَسأل عُريَها ظِلًا لرَعشَتِهِ، وللأعذارِ باب. نَسيٌ،

  • للأرضِ أغنّي…- بقلم : / صالح احمد كناعنة

    للأرضِ أغنّي…- بقلم : / صالح احمد كناعنة

    فن وثقافة … .. نثرية بقلم: صالح أحمد (كناعنة) فلسطين المحتلة كيف حدثَ أن قتلني الشّوقُ على أعتابك… وما عدتُ هناك؟!! لا بدّ من شمّك ليتاكد قلبي أنه فيك؛ وانّك فيه… لن أطمع بمائدة من ترابك وأنفاسك، حتى أصل ذلك المرفأ… أو أسمع ذلك الصّهيل المشرق من عينيك… أيتها البعيدة كصوتي… القريبة كاسمك… الأثيرة كقدس

  • أفقُ الأحلامِ القَسرِيّةِ – شعر صالح احمد كناعنة

    أفقُ الأحلامِ القَسرِيّةِ – شعر صالح احمد كناعنة

    الشعر …. نثرية بقلم: صالح أحمد (كناعنة) – فلسطين المحتلة …. كَهَمسِ قلبي لكم.. كذا يُرسِلُ الموجُ أغنياتِهِ لرمالِ الشّطوط! لهفةٌ من عُمقِ إنساني المشدودِ إلى عناصر الزّمن… لم تكن فكرةً موغِلَةً في المُبهَم. كلُّ المسافاتِ تغدو أبوابًا لمن ضلَّ الطّريق. كلُّ الوَشوَشاتِ تبدو حكاياتٍ لمن عَشِقَ السُّدى… أو سكَنهُ الهوى بُرهةً من تَعالٍ آدَمي

  • مطَرٌ لنيسانٍ وَلود – شعر : صالح احمد كناعنة

    مطَرٌ لنيسانٍ وَلود – شعر : صالح احمد كناعنة

    الشعر … شعر: صالح أحمد (كناعنة) فلسطين المحتلة … لا شيء يذكرني، ذكرتُ مواجِعي.. فنَما شِراعٌ بينَ أغنِيَتي وأمنِيَتي، وحاصَرَني السُّؤال: هل كانَ للمطعونِ أن يحيا ولم يطعَن عَذابَه؟! كانَ المَساءُ مطَأطِئًا.. وعيونُهُ اختَزَنَت دهورًا مِن ضَبابٍ… في غَياهِبَ مِن جُمود. كانَ الغروبُ يطيلُ آثارَ الذّهولْ والصَّوتُ بئرٌ تستَقي لُجَجَ الخَفاءْ ياللعطاء! البئرُ أنثى تعصرُ

  • مواقفنا تُعرّينا – شعر : صالح احمد كناعنة

    مواقفنا تُعرّينا – شعر : صالح احمد كناعنة

    الشعر …. شعر: صالح أحمد (كناعنة) – فلسطين المحتلة … لاهــــونَ  مَركِبُنا  يَـرنــو  لِماضيــنا = عافــون كلُّ الدّنا كانت  بأيدينا أرواحُنا ما اهتَدَتْ تَشقى تُعاتِبُنا = ظمأى تُرجّي سَــرابًا  في بوادينا ما مِن صَهيلٍ هنا يَحكي تَباسُلَنا = وهمًا جنوحُ الرّؤى يُغري تَرائينا على جنونِ النَّوى نَقضي ويَسكُنُنا = ليــلٌ  نَلــوذُ به نَطــويهِ، يَطــويـنا نَسقيهِ