• ليلُ المَزايا القاتِلَة – صالح احمد كناعنة

    ليلُ المَزايا القاتِلَة – صالح احمد كناعنة

    الشعر …. شعر: صالح أحمد – كناعنه – فلسطين المحتلة … الليل في صَمتٍ يخالِلُني ويقول لي لم تُهدِها عَبقي لم تُهدِها شوقَ النّدى لغدي والروح ترضَعُ صفوَةَ الألَقِ *** نامَ الدّجى.. لم يدنُ نافِذتي فالنّومُ يخجَلُ أن يُحاوِرَ من تجرّدَ للكمالِ، وقام ولطالما عشنا نخافُ الليل حين تخونَنا الأحلام *** تستيقظُ الأبعادُ فينا ..

  • على المِحَكّ – شعر : صالح احمد كناعنة

    على المِحَكّ – شعر : صالح احمد كناعنة

    الشعر … شعر: صالح أحمد (كناعنة) – فلسطين المحتلة أبَحَثتَ عن شَـــفَقٍ  يؤويكَ  في أفُقي = ها صِرتَ في ظَمَأٍ يُدنيـكَ من غَرَقي ما كانَ  يَرصُـدُني  حتمًا ســأرصُـدُهُ = الــعـمــرُ  خطـــوَتُــنــا  تاهَــت لمُـفــتَـــرَقِ ما المـوتُ يُقنِعُني أنَّ السُّــدى وطَنٌ = للســـائرين على شَــــوقٍ إلى  عَــبَــقِ والفَجرُ يَهمِسُ بي: إنّ الرّدى رَصَدٌ = باللائِــذيــنِ على خــوفٍ

  • روحي باحلامِها مُثقَلَة : شعر : صالح كناعنة

    روحي باحلامِها مُثقَلَة : شعر : صالح كناعنة

    الشعر … شعر: صالح أحمد (كناعنة) – فلسطين المحتلة … لصوتٍ أطالَ الغِياب وشَمسٍ خَبَت قبلَ وقتِ الظّهيرة لتَسكُنَني تائِهاتُ الأماني ويعلو الضّجيج: بكى الفجرُ شَوقًا لعَينِ الشُّروق لمَن كلُّ هذا الصّدى يا رِياح؟ وقلبُ المَدى مُثقَلٌ بالجِراح وصوتٌ تَهالَكَ خَلفَ الضَّباب؛ تَبَدَّدَ في نَزفِهِ وَعيُنا… وفي أفقِهِ يستَبِدُّ السُّؤال: ألَسنا صدى الشَّهقَةِ القابِلَة؟ ولونَ

  • غُربَةُ روح – شعر : صالح احمد كناعنه

    غُربَةُ روح – شعر : صالح احمد كناعنه

    الشعر …. شعر: صالح أحمد (كناعنة) – فلسطين المحتلة قلتُ: هذا الوقتُ يجري… والشّجَر أبصروا… أو فاسمَعون! أو دعوني أطعُنُ الوقتَ، وأعميها العيون… واذهَبوا، فاستَكشِفوا: أيُّ السّحاباتِ ستَسقينا، وأيٌّ ظِلُّها يغوي، وأيٌّ ريحُها تَعوي، وأيٌّ طقسُها عَتمٌ وشَرّ… في المَغاني بَعضُ أسرارِ الخَطَر مُت لنَحيا يا ضَجَر شَعَّ بالحُزنِ الوَتَر إنّنا نَنهَضُ في سِرِّ الأثَر

  • ملامِحُ الفجرِ الحَميم – شعر : صالح احمد كناعنة

    ملامِحُ الفجرِ الحَميم – شعر : صالح احمد كناعنة

    الشعر ….. شعر: صالح أحمد (كناعنة) – فلسطين المحتلة كُنا… وها عُدنا انتشاءَ الرّوحِ إذ تَرنو إلى فَجرٍ حَميم. عُدنا… وذا غَدُنا: استِفاقَةُ مَوجَةٍ؛ غَسَلَت يَدَيها مِن نَدى حَبَقِ النّوايا. قلبُ المَرايا يَستَقي عُشبَ احتِراقي مَلجَاً للصَّمتِ، أغنيَةً لعينِ الرّوحِ، عُشًا للسَّواقي، خيمَةً في قلبِها مأوى لأحلام الفَراش. البحرُ يغرِسُ صَمتَهُ فينا؛ ليَنطَلِقَ الهَجيعُ إلى

  • غيومٌ لربيعٍ مولود – شعر: صالح احمد كناعنة

    غيومٌ لربيعٍ مولود – شعر: صالح احمد كناعنة

    الشعر ….. شعر: صالح أحمد (كناعنة) – فلسطين المحتلة …. كُنّا اقتُلِعنا مِن زَمانٍ لم يَكُن منذُ انتَحَبنا، غيرَ أمنِيَةٍ تَصالَبَتِ المَطامِعُ عِندَ غُرَّتِها، وقادَتنا لأمسٍ فاتَنا، وَغَدٍ نأى في ليلِ غُربَتِنا، انسَحَب. ويَداكِ يا أمّي تذودانِ الأذى عَن ثَغرِنا وصفاءُ شهدِكِ شاهِدٌ: ما كانَ هذا الثّديُ إلا واحِدًا يُعطي لتبقى الرّوحُ واحِدَةً، ونبضُ القلبُ

  • بعيدًا عن مَراسيل الشِّتاء – شعر : صالح احمد كناعنة

    بعيدًا عن مَراسيل الشِّتاء – شعر : صالح احمد كناعنة

    الشعر ….. شعر: صالح أحمد (كناعنة) فلسطين المحتلة ….. لَونانِ للافُقِ المُسَجّى في شَرايينِ البَعيدْ هل لي بصَوتٍ أحتَويهِ ليَنتَشي لَوني الأكيد؟ أوّاهُ يا طَقسَ التّقافُزِ في مَواعيدِ الخَواء زَمَني مَيادينُ التّنابُزِ، والمَكانُ أَوى بعيدًا عَن مَراسيلِ الشّتاء هل غادَرَ الخُطَباءُ؟ أم ما عادَ للأقوالِ صَوت؟ قَدَمٌ على قَدَمٍ على شَرَفِ الوُجوهِ تقافَزَت.. والطّقسُ مَوت!

  • عيونُ الحقِّ تستَسقي الشَّبابا – شعر : صالح احمد ( كناعنه)

    عيونُ الحقِّ تستَسقي الشَّبابا – شعر : صالح احمد ( كناعنه)

    الشعر …. شعر: صالح أحمد (كناعنه) – فلسطين المحتلة …. مُحالٌ أن يَصُدَّ الحُبُّ بابا = أيُشقيني الجَوابُ .. ولا جَوابا ركبتُ الصَّعبَ بحثًا عن كَيانٍ = فَصارَتني الجِهاتُ هُنا صِعابا وكم أدنَيتُ لونَ العُذرِ منّي = فضَيَّعتُ الرّؤى والعذرُ غابا فما أشقاكَ يا قلبًا تَوانى = وها نوديتَ: قم ودّع صَحابا فهل لي بعدَ

  • كارتِحال الحزن في بحر الحياة – شعر : صالح احمد كناعنة

    كارتِحال الحزن في بحر الحياة – شعر : صالح احمد كناعنة

    الشعر …. شعر: صالح أحمد كناعنة – فلسطين المحتلة ….. أﻣّﺎهُ ﺿﻤّﯿﻨﻲ إﻟﯿﻚ وأطﻔﺌﻲ ﺑﺮﻛﺎَن ﺻﺪرِي ﻓﻲ ﺣﻨﺎﻧِﻚ أﻣﺎه ﺿﻤﯿﻨﻲ إﻟﯿِﻚ وأﺳﻜِﻨﻲ ﻟَﻮﻋاتِ قَلبٍ لاذَ ﻓﻲ ﻧَﺒضِ اﻟﺤﯿاةِ.. وﻓﻲ ﻳﻘﯿﻦ اﻟّﺸﻮقِ … ﻳﺎ ﺑَﺤَﺮ اﻟﱡسكون ﺗﺎھﺖ ﺳﻔﯿﻨﻲ ﻓﻲ ﺧَﻀٍﻢ ﻛﱡﻞ ﻣﺎ ﻓﯿِﻪ ﺟﻨﻮنٌ ﻓﺎرﺗََﺤﻠُﺖ إﻟﯿِﻚ ﻣﻨِﻚ … أﻟﻮذُ ﻓﻲ ﺑﺤرِ اﻟّﺴﻜﯿَﻨﺔ… أﺣَﺘﻤﻲ ﻓﻲ دِفْءِ دﻓقٍ