• على شطٍّ بلا بَحرٍ – شعر صالح احمد كناعنة

    على شطٍّ بلا بَحرٍ – شعر صالح احمد كناعنة

    الشعر … شعر: صالح أحمد (كناعنة) – فلسطين المحتلة … شراعُ سفينَةٍ في الرّيحِ.. قلبُ العاشِقِ المَنفِيِّ عن مَرقى تَلَهُّفِهِ ويسكُبُ عمرَهُ موجًا يَصيرُ أثيرُ حكمَتِهِ حُروفًا في يَقينِ الشَّوق. ويَقضي صَبرَهُ ضَبحًا على أعتابِ عَرشِ اللّوعَةِ الممتَدِّ مِن غَرَقٍ تَغَمَّدَهُ؛ إلى صَحراءَ توغِلُ في شغافِ الحَرفِ.. لا ماءٌ، ولا شجَرٌ.. وحتى الرّيحُ ما عادَت

  • وطَنٌ بلونِ يَدي – شعر : صالح احمد كناعنة

    وطَنٌ بلونِ يَدي – شعر : صالح احمد كناعنة

    الشعر …. شعر : صالح أحمد (كناعنة) – فلسطين المحتلة …. ألَيسَ لغُربَتي حَدٌّ ليُبصِرَني طريقٌ ما… ويأخُذَني إلى ما تَشتَهي لُغَتي؟ وهذا التّيهُ يوغِلُ في دَمي عُذرًا… ويَعصِرُني لتَرثيني يَدي والخطوَةُ العذراءُ، في صَحراءَ لم تَعرِف بها موؤودَةٌ رَحما. على صَدري تَقاطَعَ جَدوَلٌ أعمى، وأغنِيَةٌ بلا وَزنٍ، وأزمانٌ بلا شَمسٍ ولا قَمَرٍ، وأجيالٌ بلا

  • طقسٌ لانتِحار الرّوح – شعر : صالح كناعنة

    طقسٌ لانتِحار الرّوح – شعر : صالح كناعنة

    الشعر ….. شعر : صالح احمد كناعنة – فلسطين المحتلة … شعر: صالح أحمد (كناعنة) **** في صدى صَوتِ ربيعٍ لم يَعُد بالمُستَحيل وعلى وَقعِ خُطى الأفواهِ غَنَّت قُبَّرَة خَلفَ أبوابٍ هُنا بِتنا نَرى ما لَم نُحاوِل أن نَرى: يَهبِطُ الغَيمُ ويفشو مثلما تَفشو الخِيام، ويَنام… بعضُنا يصحو لكي يَمشي، ويمشي كي يَنام… كُلُّنا يَخشى

  • أوجاعُ الغِياب – شعر : صالح احمد كناعنة

    أوجاعُ الغِياب – شعر : صالح احمد كناعنة

    الشعر …. شعر: صالح أحمد (كناعنة) فلسطين المحتلة … همسُ عَينَيكِ امتِدادُ الأهِ في عُمقِ الغِياب سافري في مدِّ أعصابي وكوني لي امتدادًا… تهدأ الأشواقُ في فصلِ العِتاب. كانتِشارِ الضوءِ في الصُّبحِ المُسَجّى؛ يَحتَويني بَردُ عينَيكِ لأمضي في تَجاعيدِ الحَياة. فَوقَ نَحري تَتَهاوى همَساتُ الشّوقِ مِن صَمتِ الشِّفاه. سافِري في ليلِ إحساسي لعَلّي… أدرِكُ المَخبوءَ

  • كل اللّغاتِ على مَصارِعِنا التَقت – شعر : صالح احمد كناعنه

    كل اللّغاتِ على مَصارِعِنا التَقت – شعر : صالح احمد كناعنه

    الشعر … شعر: صالح أحمد (كناعنه) – فلسطين المحتلة … عَطَشُ الجُنونِ إلى الجُنونِ حِكايَتي = واللّيلُ يغرَقُ والسّوادُ جَديلَتي لا يَضحَكُ الأفقُ الذي فينا انتهى = لا يهتَدي الشّجَنُ الشّرودُ لوُجهَتي عِشقي التِحاقُ الوَهمِ بالوَهمِ الذي = عَرّى الجِهاتِ، نَبا، وغرَّبَ قِبلَتي لاذَت ليالي الطُّهرِ من فَزَعٍ إلى = فَزَعي، يُراوِدُني السُّدى عن حِكمَتي

  • دمعُ الطّريق – شعر : صالح احمد كناعنة

    دمعُ الطّريق – شعر : صالح احمد كناعنة

    الشعر … شعر: صالح أحمد (كناعنة) – فلسطين المحتلة …. لولا الخَبايا كانَت الخُطواتُ أنقى مِن عُيونٍ لا تَرى دَمعَ الطّريق. يا آخرَ النّاجينَ مِن عَبَثِ الرّحيلِ… ومِن خُطى زَمَنٍ غَريق. لا تَقفُ آثارَ الألى هجَعوا ليَنهَضَ موتَهُم مِن كَهفِ غاياتٍ تَضيق.. لا عُمرَ للشَّفَقِ المُطاوِعِ للظّنونِ الرّاحلاتِ إلى المَدى المَخبوءِ خَلفَ نُعومَةِ الموتِ المُخالِلِ

  • في مهب الريح والخرافة – شعر : صالح احمد كناعنة

    في مهب الريح والخرافة – شعر : صالح احمد كناعنة

    الشعر …. شعر: صالح أحمد (كناعنة) – فلسطين المحتلة مَن لي بفاتِحَةٍ على شَرَفِ التّلاقْ وشهادَةٍ لنُفيقَ مِن عَبقِ السّذاجةِ في الهوى وروايَةٍ ليعودَ يلتَحِمَ العراقُ مَع العراقْ ((( الريحُ خلفَ البابِ طوعَ الصّمتِ صَمتِ يدٍ تُشَلُّ…  كَرامَةٍ تُنزَع. الصّمتُ لا يَفزَع! الرّيحُ خلفَ البابِ تَعرى من حروفِ مَقالِها والصّمتُ يحفُرُ في الرّمالِ السّودِ أغنيةً

  • آخرُ القَطَراتِ مِن حُلُمِ النّدى – شعر : صالح كناعنه

    آخرُ القَطَراتِ مِن حُلُمِ النّدى – شعر : صالح كناعنه

    الشعر … (شعر: صالح أحمد (كناعنة) – فلسطين المحتلة … عن أيِّ لَونٍ في غُبارِ الدّربِ أسأل واللّونُ أمنيَةٌ تشَظَّت، ثمّ قادَتني إلى شَفَقِ الهُروبِ المُحتَمَل بَينَ الرّجاء، وبَينَ أنفاسِ التَّرَدُّدِ والمَلل الرّيحُ سَيّدةٌ هُنا.. والرَّملُ يَستَلقي احتِضانًا للنَّدى الموؤودِ في سُحُبِ الخَيال في أيّ أَحقابِ التّنَبُّهِ أوغَلَت لُغَةُ الوِلادَة يا أيُّها العُمرُ الذي ما

  • ليلُ المَزايا القاتِلَة – صالح احمد كناعنة

    ليلُ المَزايا القاتِلَة – صالح احمد كناعنة

    الشعر …. شعر: صالح أحمد – كناعنه – فلسطين المحتلة … الليل في صَمتٍ يخالِلُني ويقول لي لم تُهدِها عَبقي لم تُهدِها شوقَ النّدى لغدي والروح ترضَعُ صفوَةَ الألَقِ *** نامَ الدّجى.. لم يدنُ نافِذتي فالنّومُ يخجَلُ أن يُحاوِرَ من تجرّدَ للكمالِ، وقام ولطالما عشنا نخافُ الليل حين تخونَنا الأحلام *** تستيقظُ الأبعادُ فينا ..

  • على المِحَكّ – شعر : صالح احمد كناعنة

    على المِحَكّ – شعر : صالح احمد كناعنة

    الشعر … شعر: صالح أحمد (كناعنة) – فلسطين المحتلة أبَحَثتَ عن شَـــفَقٍ  يؤويكَ  في أفُقي = ها صِرتَ في ظَمَأٍ يُدنيـكَ من غَرَقي ما كانَ  يَرصُـدُني  حتمًا ســأرصُـدُهُ = الــعـمــرُ  خطـــوَتُــنــا  تاهَــت لمُـفــتَـــرَقِ ما المـوتُ يُقنِعُني أنَّ السُّــدى وطَنٌ = للســـائرين على شَــــوقٍ إلى  عَــبَــقِ والفَجرُ يَهمِسُ بي: إنّ الرّدى رَصَدٌ = باللائِــذيــنِ على خــوفٍ