• رشاد ابو شاور : في اصداره الجديد – الحب وليالي البوم –

    رشاد ابو شاور : في اصداره الجديد – الحب وليالي البوم –

    ابداعات عربية … في عمان، عن دار الشروق  صدرت رواية ( الحُب..وليالي البوم) للروائي الفلسطيني رشاد أبوشاور، صاحب( العشّاق) و( الرّب لم يسترح في اليوم السابع) و( البكاء على صدر الحبيب) و( وداعا يا زكرين) ..وغيرها من الأعمال الروائية. الرواية الجديدة يمكن اعتبارها الجزء الثاني من رواية (وداعا يا زكرين)، فشخصيات كثيرة فيها تعود ليلتقي

  • من التحريض الغوغائي إلى الندب الميلودرامي – بقلم : رشاد ابو شاور

    من التحريض الغوغائي إلى الندب الميلودرامي – بقلم : رشاد ابو شاور

    آراء حرة …. بقلم :  رشاد أبوشاور – الاردن … لن نتقدم بالتعازي للياس خوري وشركاه ممن لعلعت أصواتهم مع بدء المؤامرة على سورية، والذين نافسوا برنار هنري ليفي اليهودي الصهيوني، فهم نفّسوا تماما، وما عاد لديهم نفس وقدرة على مواصلة التحريض والإدعاء ( بثورة سورية) بعد الفشل الذريع، والفضائح القاتلة للممولين، والمستأجرين، وهزائمهم المُرّة

  • ناجي العلي حي بفنه الثوري الذي لم يساوم – بقلم : رشاد ابو شاور

    ناجي العلي حي بفنه الثوري الذي لم يساوم – بقلم : رشاد ابو شاور

    فلسطين … بقلم : رشاد أبوشاور – الاردن … عندما سدد مأجور مأفون فوهة مسدسه إلى رأس ناجي العلي فنان الشعب والثورة وملايين فقراء الأمة وثورييها التقدميين، كان ينفّذ رغبة أسياده بالقتل..ظنا منهم أن ناجي في حال موته جسديا فإن فنه سينتهي فورا مع طوي آخر كاريكاتور، تماما كحيواتهم الرخيصة التافهة العابرة في حياة الشعوب

  • ترانسفير للمقدسيين: هذه مقدمة لترانسفير أكبر وأخطر – بقلم : رشاد ابو شاور

    ترانسفير للمقدسيين: هذه مقدمة لترانسفير أكبر وأخطر – بقلم : رشاد ابو شاور

    فلسطين … بقلم : رشاد أبوشاور – الاردن … لم تنته معركة القدس، لأن معركة تحرير فلسطين واحدة، ولن تنتهي قبل أن يُنهى الاحتلال من كل فلسطين. العدو الصهيوني ما زال يخوض الحرب على فلسطين الأرض- الوطن، وعلى الشعب العربي الفلسطيني، منذ ما قبل نكبة1948 ..وهو يواصل حربه المستمرة بدون توقف، وبأشكال مختلفة ، وهدفه

  • اغتيال الكاتب ناهض حتر: استهانة بالقضاء..وبالدولة! – بقلم : رشاد ابو شاور

    فضاءات عربية …. بقلم : رشاد أبوشاور – الاردن … لم يكن مجرّد فرد واحد مُستفّز ، ذلك الذي حمل مسدسا ، وتوجه إلى المحكمة ، وترصّد الكاتب ناهض حتر، وأطلق على رأسه وعنقه الرصاص ليرديه قتيلا على مرأى من عشرات المواطنين الذين كانوا بانتظار قضاء حاجاتهم من دوائر دار القضاء في العاصمة الأردنية عمان.

  • بوتين: مستقبل المنطقة يتقرر في سورية – بقلم : رشاد ابو شاور

    بوتين: مستقبل المنطقة يتقرر في سورية – بقلم : رشاد ابو شاور

    اراء حرة …. بقلم :  رشاد أبوشاور – الاردن … في اجتماعه بسفراء روسيا في العالم، يوم الخميس 30 حزيران، خاطبهم رئيس روسيا بوتين: مستقبل المنطقة يتقرر في سورية، ولم يكتف بهذا القول الحاسم، بل أضاف: نهاية داعش ستكون في سورية… أكان بوتين يوجه سفراء روسيا بأقواله الهامة تلك، أم تراه كان يرسل كلامه عبرهم

  • العملية الجريئة في( تل أبيب): المقاومة مستمرّة…- بقلم : رشاد ابو شاور

    العملية الجريئة في( تل أبيب): المقاومة مستمرّة…- بقلم : رشاد ابو شاور

    فلسطين … بقلم :  رشاد أبوشاور – الاردن … تناولا طعام الإفطار في مطعم يقع في مجمع (شارون) _ الإسم يُذكرنا باسم المجرم شارون قاتل الأطفال في ( قبيّة)، وغيرها_ ونفذا عمليتهما بعد أن تناولا طعام الإفطار، ومن مزايا هذه العملية الجسورة أنها تقع في حزيران، ونحن نستذكر (حزيران) في هذه الأيام، والهزيمة المهينة عام

  • لا حياد في معركة سورية – بقلم : رشاد أبو شاور

    اراء حرة …. رشاد أبوشاور – الاردن …. مرّ وقت طويل، من دم، وخراب، وتدمير، ونهب، وسرقة منجزات سورية تراكمت على مدى عقود، وافتضح تآمر دول عربية رجعية: السعودية، وقطر، و..تركيا، وكل أعداء العرب: أمريكا، بريطانيا، فرنسا، والكيان الصهيوني، ومع ذلك ما زال هناك من لا يعنيهم ما يلحق بسورية، وشعبها، ومؤسسات دولتها، وكأنهم ليسوا

  • كلمتي ليست مرثية. فالسفير لن تغيب! بقلم : رشاد أبو شاور

    فضاءات عربية … بقلم : رشاد أبوشاور – الاردن .. اعتدت في بيروت، أن يكون أول ما أبتدىء نهاري به، تناول جريدة السفير، ثم التوجه إلى المكتب، ومع فنجان القهوة البدء بالمرور على العناوين، وق4راءة المقالات التي تهمني، وتأمل كاريكاتور ناجي العلي..الذي يُضحك ويُحزن! السفير ولدت وهي تحمل صوت الذين لا صوت لهم… امتلأت صفحاتها

  • مجلس ( التهاون) : حزب الله إرهابي!! بقلم : رشاد ابو شاور

    مجلس ( التهاون) : حزب الله إرهابي!! بقلم : رشاد ابو شاور

    اراء حرة ….. بقلم :  رشاد أبوشاور – الاردن أصدر مجلس (التهاون) الخليجي، الذي تهيمن عليه وتقوده أسرة آل سعود، بيانا أعلن فيه موقفه من حزب الله، واصفا إياه بأنه حزب إرهابي! لا عجب، فهذا الموقف السعودي غير جديد، فقد افتضح الدور السعودي المحرض على استمرار الحرب ( الإسرائيلية) على حزب الله، في تموز 2006،