• سماء ثقيلة .. شعر : خليل ناصيف

    الشعر … شعر : خليل ناصيف – فلسطين المحتلة … 1- لاهواء سوى الانفاس الاخيرة للضباع الميته ولهاثُ بدويِّ عاثر الحظ في فم الجَبل أُوقِدُ نارا باردة من شبحِ شجرة فتأتيني بناتٌ وأَدنَ قلوبهن وتزوَّجن صغيرات يُطعمنَ النار حبّات المسابح وأساور الفضة وعقود الخرز وعباءات الشرق ثم يغسلنَ شُعورَهن في اللهب عاريات فتثور شهوةُ القمر العجوز

  • القافزون – بقلم : خليل ناصيف

    القصة …. قصة : خليل ناصيف – فلسطين المحتلة …. ” تسير الحياة ببطء في قريتنا وأيامها متشابهة تنقضي  في رتابة شديدة حيث لاشيء يتغير سوى الوان اوراق الاشجار وملامح الناس  بفعل تعاقب فصول السنة والشهور والسنين وحتى هذا التغير في ملامح الناس قد لا تتم ملاحظته أحيانا لأن هناك أشخاص تبدو عليهم ملامح الشيخوخة

  • (تمساح الساعات) بقلم : خليل ناصيف

    فن وثقافة …. بقلم :  خليل ناصيف – فلسطين المحتلة … -“أريد بدلة “. كرر الكائن الذي يقف امامي طلبه للمرة السادسة تأملت الزبون جيدا ثم أمسكت كوب الشاي وتفحّصته  عدة مرات كي اتأكد من خلوه من المخدرات . انه يوم مجنون . -” أريد بدلة “. – حسنا ولكن بالنسبة لمنطقة الارجل كما تعلم

  • قصة قصيرة : بقلم : خليل ناصيف

    القصة ….. بقلم : ناصيف خليل – فلسطين المحتلة …. -(1) -“الطابق التاسع عبارة عن صالون للسيدات فقط وهذا المصعد  لايتوقف الا هناك ” . أتجاهل كلمات السيدة التي ترتدي فستانا بنيا مموه كنمر افريقي وأتجنب النظر الى وجهها المغطى بالمساحيق الرخيصة وأضغط على زر الطابق التاسع فبعد جولة طويلة في المدينة لم اكن مستعدا

  • ماكيير مريض

    فن وثقافة (:::) بقلم : خليل ناصيف – فلسطين المحتلة (:::) (1) أزاح صديقي رقعة الشطرنج جانبا بينما كنت في (الكريدور ) أراقص أم أربعة وأربعين عملاقة في تانجو لا ينتهي , ولابد أنها كانت رقصة طويلة جدا بحيث توقف عزف الموسيقى , وبدأ العازفون يخرجون من أجهزة التسجيل ويقطَعون جسد الراقصة بسكاكين الفاكهة …..

  • توت بري

      التصنيف : فن وثقافة :::::: بقلم : خليل ناصيف – فلسطين المحتلة ::::: ال 9 صباح اليوم : إخترقت الشظية قفازي الطبي , وبينما كان دمي يمتزج بدم موظف البلدية وَمضَت في رأسي ومضة ألم لأسباب بعيدة تماما عن هذا الحادث الصغير …. ال 3 مساء أمس : ها أنا أحمل نسخة ورقية نادرة

  • مفكرة قاتل

    التصنيف : الشعر (:::) خليل ناصيف  – فلسطين المحتلة  (:::) يداي ليستا ملطختان بشيء على الاطلاق .. عندما وصلت ُ كان الخلق قد انتهى والمجزرة التي تلته قد انتهت وبركة الدم قد جفت … والضباع التهمت الضحايا وماتت فيما بعد … لم يكن هناك أثر للجريمة .. ثم بدأ الخلق من جديد ووصلت ُ أنا

  • كلارينت

    التصنيف : فن وثقافة ب(:::) بقلم : خليل ناصيف – رام الله – فلسطين المحتلة (:::) إنعكاس وسط قطع الجليد كانت ترتدي قميصا أزرق وشالا أبيض مطرز بالخرز الذي سقط القليل منه على خصلات شعرها الكستنائي ، فبَدت في تلك الساعة المتأخرة من المساء أشبه براقصة روسية على سطح بحيرة متجمدة … إحتملتُ البرد الذي

  • الكوكب الغريب

    التصنيف : الشعر (:::) خليل ناصيف – فلسطين المحتلة (:::::) لا يلائم المكان مقاساتنا نعلق في عنق الساعة الرملية من فوقنا الساعات من تحتنا الزمن المنسل … يخنقنا الرمل يجفف احلامنا … قضيتُ وقتا أكثر مما ينبغي في هذا الكوكب الغريب .. لا زجاجة مرطبات على الطاولة لا نادل يطلب مني الرحيل … لأ صديق

  • ملائكة تائهٍـــــة

      التصنيف : القصة (:::) خليل ناصيف – فلسطين المحتلة (:::) أنهى الملاك عمله في وقت متأخر من ليلة الميلاد , فقد تبدد الوقت اثناء انهماكه بالعناية بادق تفاصيل العيد الصغيرة التي غفل عنها رفاقه وهاهو الان يجد نفسه وحيدا في مدينة الاجراس …. لايمكنه ان يطرق باب احد المنازل الدافئة حيث تجتمع الاسر حول