• كيف خانَ الهرُّ الأمانة..؟ بقلم : ابراهيم يوسف – لبنان

    كيف خانَ الهرُّ الأمانة..؟ بقلم : ابراهيم يوسف – لبنان

    سخرية كالبكاء … بقلم : ابراهيم يوسف – لبنان … حبيب قلبي أبو عامر تسامرَ الصديقان ليلاً طويلا، وتحادثا في الثقافة العامّة بفيضٍ من الفطنة والمودّة والإدراك، وتطرّقا في الحديث إلى الزراعة والصناعة والتجارة، وإلى الشعر والأدب والهندسة والرياضيات، وتناولا قصيدة “أنا الشعب” بتجردٍ وأمانة خالصة، وكيف ينحني القضاء والقدر ويركع أمام حريات الأمم..؟ واستعرضا

  • ذلك اليوم الحزين – بقلم : إبراهيم يوسف

    ذلك اليوم الحزين – بقلم : إبراهيم يوسف

    فضاءات عربية …. بقلم : ابراهيم يوسف – لبنان … تعقيباً على قصيدة أنا الشعب  في محاكاة الجانب الشعري د. أحمد شبيب دياب عندما بْساعة رحيلي…. تِسْمَعي لَيِّ تَعِيّ  وتْبَسَّمي.. ولا تِدْمعي حتّى بعيوني صَوْرِكْ صورة وداعْ طَبِّقْ جفوني وآخدِ الصّورة مَعي السيِّد علي الحسيني ******** الشاعر الشعبي جوزيف الهاشم – “زغلول الدامور” رحل عنا

  • المراهنة الخاسرة – بقلم : ابراهيم يوسف

    المراهنة الخاسرة – بقلم : ابراهيم يوسف

    اصدارات ونقد …. بقلم : إبراهيم يوسف – لبنان … تعقيبا على قصيدة أنا “الشعب” للدكتور : احمد شبيب الحاج ذياب في هذا الجانب المنكود من الأرض يا صديقي، تحولت الشعوب إلى وقود لطبخات الأنظمة والحكام الفاسدين، ممن يستولدون أنفسهم بعد كل انتخاب مشبوه، ليعودوا من جديد إلى السلطة خلافا لإرادة الشعوب. “والشعب” اللبناني بالذات

  • صدى الأمنياتْ :  بقلم : إبراهيم يوسف من لبنان : تعقيب …

    صدى الأمنياتْ : بقلم : إبراهيم يوسف من لبنان : تعقيب …

    الشعر …. Je t’aimerai à tous les temps ل ميسون بو طيش من الجزائر أحِبُّكَ في عُيُونِ الليلِ السَّحيقْ وأغيبُ في صَمْتِ الدُّجى وهطولِ زخّاتِ المطرْ *** حينَ تَضْمَحِلُّ الأمنياتْ تغورُ النّفسُ في عَصْفِ الرِّياحْ وفي فَوْضَى الضّجَرْ *** فأشْدوكَ  أغْنِيَةً تَتَوَهّجُ في نسيجِ الشّمْسْ ويَخْفُقْ، صَداها في هَمْسِ السَّحَرْ *** في ركنيَ المَهْجورْ وقَنْديليَ 

  • داهية الدواهي – في عود على بدء – بقلم : ابراهم يوسف

    داهية الدواهي – في عود على بدء – بقلم : ابراهم يوسف

    فن وثقافة …. إبراهيم يوسف – لبنان … أجل شوقي زار لبنان؛ وكانت ذكرى مولد إحدى أجمل القصائد المغناة: “يا جارة الوادي طربتُ وعادني*** ما يشبه الأحلام من ذكراك”، وهو يزور مدينة زحلة في أواسط سهل البقاع. وزحلة مصيف مشهور بوادي العرائش حيث تتجمع فيه مياه الثلوج المنسابة من جبل صنين المحاذي للمدينة من ناحية

  • أمنيةُ المتنبيّ وخيبتُه مع الفلافل في بيروت – بقلم : ابراهيم يوسف – لبنان

    فن وثقافة …. بقلم : ابراهيم يوسف – لبنان … حُجِبَ هذا الموضوع عن النشر في بعض المواقع، ومنها مجلة عود الند في عددها 54 الصادر في كانون الأول من العام 2010، كتعقيب على الكاتبة بهاء بن نوَّار من الجزائر، عن مقالها “وحشة الأنصاب” المنشور في ذات الموقع، وذلك مباشرة قبل الإطاحة بالرئيس حسني مبارك؛

  • هو عارُ المخيَّمات بالألوان ومنها الأحمر.. *يا ست نورة * – بقلم : ابراهيم يوسف – لبنان

      فضاءات عربية … إبراهيم يوسف- لبنان … لبنان … وصلني إحساس الكاتبة صادقاً شفافاً، عن الدماء البريئة المسفوحة قبل مضمون القصيدة؛ فكثير من البشرأفراداً وكيانات من توسل العنف، ومختلف أساليب التعمية والتزوير عبر التاريخ، وارتكب كل أنواع المظالم والقتل والتنكيل لتحقيق مآربه؛ ويبرز إلى العالم اليوم من يكذب ويداجي ويُنَظّر في العدالة والسلام وحقوق

  • “شَكَتْني ثُرَيَّا” بقلم : إبراهيم يوسف

    “شَكَتْني ثُرَيَّا” بقلم : إبراهيم يوسف

    فن وثقافة … بقلم : ابراهيم يوسف – لبنان … في التعقيب  “على باب الحظيرة” لإيناس ثابت جميلٌ ما كتبتِه يا إيناس. إنه يذكِّرني بأمرين: “زحلة” المصيف والمدينة الرائعة، التي أنهيتُ على أطراف الماضي البعيد، المرحلة التكميلية في مدارسها، وفيها عرفتُ المراهقة والحب للمرة الأولى. واليوم تذكِّرني المدينة بفيض من الأدباء والشعراء المبدعين، وأكثرهم من

  • وديع الصّافي.. ذاكرة التاريخ “إذا مَسَّهُ حَجَرٌ..؟ مَسَّتْهُ سَرَّاءُ” بقلم : ابراهيم يوسف

    ابداعات عربية …. بقلم : ابراهيم يوسف – لبنان …. “عالبال يا عصفورة النهرين يا ملّوني يا مكحّلي العينين صارلي عهالمفرق تلات ايام و ما كنت إستهدي عابيتك وين يا عصفورة النهرين صارلي تلات ايام وماكنت إعرف نام حفرت خيال الشمس عالمفرق ورف الحساسين اللي إجا تفرق وما كنت إستهدي عابيتك وين يا عصفورة النهرين

  • لبنان الأخضر- بقلم : ابراهيم يوسف

    لبنان الأخضر- بقلم : ابراهيم يوسف

    آراء حرة … إبراهيم يوسف – لبنان …. “مِنْ حَفْنَةٍ وَشَذا أرْزٍ كِفايَتُهم   زُنودُهُم إنْ تَقِلَّ الأرْضُ أوْطانُ هَلْ جَنّةُ الله إلاَّ *(حيثما) هَنِئَتْ   عَيْناكَ كُلُّ إتِّساع بَعْدُ بُهْتانُ” هناك من لا يزالُ واهماً أو مخدوعاً بنا يا صديقتي، ليعتقدَ أننا أرقى الشعوب ونعيش في أجمل بقاع الأرض..! فهذه سهولنا تصحَّرتْ بفعل شّح الينابيع، وعدم