• الناي والأحزان – هوامش على قصيدة جبران “المواكب” وغناء السيدة فيروز- بقلم : ابراهيم مشارة

    الناي والأحزان – هوامش على قصيدة جبران “المواكب” وغناء السيدة فيروز- بقلم : ابراهيم مشارة

    فن وثقافة … بقلم : ابراهيم مشارة – باريس … أعطني الناي وغنِّ .. فالغنا سرّ الخلود وأنين الناي يبقى .. بعد أن يفنى الوجود وجد الناي يوم وجد الحزن في جوى كل إنسان،قصبة قصية على ضفاف وادي مر بها راع متوحد اخترمها ثقبها بعدد ثقوب نفسه ثم انتحى بها مكان قصيا تحت زعرورة جرداء

  • الشريحة –  قصة : ابراهيم مشارة

    الشريحة – قصة : ابراهيم مشارة

    القصة …. بقلم : ابراهيم مشارة – باريس .. فرغت من نشر الغسيل على السطح،أحست بالتعب مع أنها لم تتجاوز الثلاثين،ولكن أشغال المنزل متعبة،رفعت رأسها إلى السماء،كان سرب من الطيور محلقا سرحت ببصرها ثم بفكرها. – ترى هل يحبها زوجها حقا؟ ألا ينظر لغيرها في الشارع؟ ألا يتبسط في الكلام مع زميلاته في العمل؟ إنها

  • اي شىء في العيد اهدي اليكم – بقلم : ابراهيم مشارة

    اي شىء في العيد اهدي اليكم – بقلم : ابراهيم مشارة

    فن وثقافة … بقلم : ابراهيم مشار – باريس … أي شيئ أهديكم في العيد؟ نثرت الأبجدية على صعيد الروح، فعرفتها كما عرف أبو البرية أنثاه في عرفات،وطوفتها بالقلب من ألفها إلى يائها، تطامن الألف بقامته المشمخرة حارس الأبجدية واختال اللام وقد قوس عجزه يراقب بقية الحروف وراءه والعين عربدت في أقصى الحلق وهي تشرف