• عالم الرواية

    فن وثقافة (:) بقلم سناء أبو شرار – فلسطين المحتلة (:) في عالمٍ يعجُ بالضجيج والأصوات، تأتي الرواية بصمتٍ طاغٍ لتفرض نفسها على عالم الروائي الهادىء أو الصاخب، الرواية عوالم وليست عالما واحدا، إنها الآخر والمكان والروح والفكر ونبض الحياة والذات التي تراقب وترصد وتتبع الفرح والألم، الصخب والسكون، الانسحاب والتصدي. لذلك يبدو أن الروائي الحقيقي

  • زَفَافُ الرُّوحِ : لِلشَّهِيدِ: مَاجِد أَبُوشَرَار

    الشعر (:::) شِعْرُ: ابْتِسَام أَبُوشَرَار (:::) حِينَ تَفَتَّحَتِ الشَّمْسُ، وَلَفَّتْ رُبَى الْأَرْضِ بِأَسْدَالِهَا الشَّفِيفَةِ الزَّاهِيَةْ، سَارَا إِلَى الْأُفْقِ، يَنْثُرَانِ خَطْوَهُمَا الْمُسَدَّدَا لِلرِّيحْ، يُجَمِّعَانِ جَدَائِلَ النَّسِيمِ الشَّذِيّْ، وَيَرْتُقَانِ أَخَادِيدَ الْجَوَى فِي الْمَدَى، وَفِي فَضَاءَاتِ الْبُعْدِ السَّحِيقَةِ، يَذْرِفَانِ هَوْلَ النَّوَى، وَيَلْقُطَانِ الْغَيْمَ مِنْ مَنَابِتِهِ، وَيَرْصُفَانِه فِي دَرْبِهِمَا. حَلَّقَا، وَالْبُعْدُ يَطْوِيهِمَا… قَالَ لِصَاحِبِهِ، وَهْوَ يُحَاوِرُهُ: الْأُفْقُ يَا صَاحِبِي

  • لروح القاسم من المهد إلى اللّحد مسك السّلام

    التصنيف : فضاءات عربية (:::) ابتسام أبوشرار – الاردن (:::) …نغضب، نسخط، نحرّك مقبض الجدل، نمارس الاحتجاج بشهوة،… إلاّ أمام القدر فإنّنا نقف عاجزين، صامتين، مكبّلين بقيود الضّعف والانكسار، مذهَلين لا نقوى على ممارسة ذواتنا في موقعها الطّبيعيّ… لرحيل الشّاعر الكبير سميح القاسم وقع ثقيل، لا يفقد هذا الوقع شيئًا من ثقله…فحينما تهبط أنباء الموت