• الفيلم الروسي “ليفياثان” (الطاغوت)(2014): تحفة سينمائية تهدف لتشويه روسيا وارضاء الغرب! بقلم : مهند النابلسي

    الفيلم الروسي “ليفياثان” (الطاغوت)(2014): تحفة سينمائية تهدف لتشويه روسيا وارضاء الغرب! بقلم : مهند النابلسي

    فن وثقافة … بقلم : مهند النابلسي – الاردن … (النسخة الروسية لفيلم آل كازان “على ناصية الميناء”) لم ينل هذا الفيلم “المثير للجدل” اعجاب وزير الثقافةالروسية لأنها مولت الانتاج، كما أنه لم ينل اعجابي أيضا لأنه يحفل بالمبالغات التي لا يمكن تصديقها، ولأنه يقدم  روسيا كدولة ينخرها التواطؤ والفساد وحتى الاجرام، بينما الواقع العام

  • حميدان والبدوية الحسناء – بقلم : د. أحمد شبيب دياب

    حميدان والبدوية الحسناء – بقلم : د. أحمد شبيب دياب

    فن وثقافة … بقلم : د . احمد شبيب دياب …. في الرد على تعليق شكتني ثريا للصديق إبراهيم يوسف من الحكايات البدوية؛ التي لا زالت تستوطن ذاكرتي من قديم الزمان، وتراود أحلامي من حين إلى حين؛ حكاية “حميدان” ابن الضيعة “البعلبكية” يتيه في الصحراء، وهو مسافر طلبا للرزق في بلاد الحجاز، حينما أصابه عطش

  • أعْطيتُك في أوجِ فَقْري – بقلم : د. سمير محمد أيوب

    أعْطيتُك في أوجِ فَقْري – بقلم : د. سمير محمد أيوب

    فن وثقافة … بقلم : سمير ايوب – الاردن … سُئِل بيل غيتس ذات مرة : أهناك من هو أغنى منك ؟ قال : نعم ، شخص واحد فقط . فسألوه ثانية : من هو؟ قال : بعد تخرجي من الجامعة ، كنتُ في مطار نيويورك ، أنتظر صعود الطائرة . وعيوني تتابع عناوين الصحف

  • لوحة “شذرات أمل” للفنانة فجر إدريس – بقلم : زياد جيوسي

    لوحة “شذرات أمل” للفنانة فجر إدريس – بقلم : زياد جيوسي

    فن وثقافة …. بقلم: زياد جيوسي – الاردن \ فلسطين المحتلة …. نادراً ما ألجأ في مقالاتي النقدية إلى الدخول في تفاصيل لوحة تشكيلية واحدة لفنان أو فنانة، فالتعامل مع لوحة واحدة يحتاج لقراءة تفكيكية للوحة، بينما التعامل مع قراءة مجموعة لوحات تشكيلية يأخذ في غالبيته القراءة الوصفية التحليلية. وأذكر أني كنت أهتم بمنهاج قراءة

  • مع الصالون الفني : فاطمة ذياب في بيت ساحور – بقلم : آمال عواد رضوان

    مع الصالون الفني : فاطمة ذياب في بيت ساحور – بقلم : آمال عواد رضوان

    فن وثقافة …. آمال عواد رضوان – فلسطين المحتلة … الصالون الفني في بيت ساحور استضاف الكاتبة والروائية فاطمة ذياب، للاحتفاء بروايتها “مدينة الريح”، وذلك بتاريخ 12-10-2017، ووسط حضور من المثقفين والفنانين والمهتمين بالثقافة، وقد رحبت الفنانة ريهام إسحق مديرة الصالون الفني بالحضور وبالضيوف، وتحدثت عن فكرة الدوافع لإقامة الصالون الفني في (بيت ستي العتيق-

  • ” ذريني مع الريح ” باكورة أعمال الشاعر عبد القادر عرباسي  – بقلم : شاكر فريد حسن

    ” ذريني مع الريح ” باكورة أعمال الشاعر عبد القادر عرباسي – بقلم : شاكر فريد حسن

    فن وثقافة …. شاكر فريد حسن – فلسطين المحتلة … أهداني الصديق الشاعر عبد القادر عرباسي ” أبو صخر ” ، ابن كفر قرع ، ديوانه الشعري الأول ” ذريني مع الريح ” الصادر حديثاً ، ويضم بين دفتيه قصائد تمتد على سنوات ، تراوح بين الشعر والنثر والاهزوجة ، وتتناول موضوعات شتى ، سياسية

  • لبنى دانيال .. الغوص في عمق الوجدان والتألق مع نبع الشعر ! بقلم : شاكر فريد حسن

    لبنى دانيال .. الغوص في عمق الوجدان والتألق مع نبع الشعر ! بقلم : شاكر فريد حسن

    الديك يرى الملائكة عندما يقاقي .. اما الحمار فيرى الشياطين عندما ينهق بقلم : وليد رباح مفاضلة بين الديك والاتان : يبدو ان مسيلمة الكذاب عندما ادعى النبوه .. قد شاهد ديكا يقاقي في صباح يوم صحراوي فنزل اليه الوحي كي يخبره انه نبي هذه الامة .. ويبدو ان سجاح عندما ادعت ذلك قد رأت

  • قصة  من الخيال العلمي – بقلم : بكر السباتين

    قصة من الخيال العلمي – بقلم : بكر السباتين

    فن وثقافة … بقلم : بكر السباتين “جريمة في قاعة دلتا” نحن الآن في العام ٤٠٠٢م .. جهاز الأمن البشري الموحد في عاصمة المجموعة الشمسية (الكرة الأرضية) يستعد لمواجهة الغزو الفضائي الثاني القادم من الكوكب إكس المرصود في قلب مجرة درب التبانة، منظومة الدفاع الليزرية المنصوبة على كواكب المجموعة وأقمارها تتابع خريطة الزمن المبرمجة على

  • “شَكَتْني ثُرَيَّا” بقلم : إبراهيم يوسف

    “شَكَتْني ثُرَيَّا” بقلم : إبراهيم يوسف

    فن وثقافة … بقلم : ابراهيم يوسف – لبنان … في التعقيب  “على باب الحظيرة” لإيناس ثابت جميلٌ ما كتبتِه يا إيناس. إنه يذكِّرني بأمرين: “زحلة” المصيف والمدينة الرائعة، التي أنهيتُ على أطراف الماضي البعيد، المرحلة التكميلية في مدارسها، وفيها عرفتُ المراهقة والحب للمرة الأولى. واليوم تذكِّرني المدينة بفيض من الأدباء والشعراء المبدعين، وأكثرهم من

  • ما أعظم شأنهما – بقلم : د . سمير أيوب

    ما أعظم شأنهما – بقلم : د . سمير أيوب

    فن وثقافة … بقلم : د . سمير ايوب – الاردن … حدثني صديق ستيني فقال : ذات ليلة من الشتاء الفائت ، كان بردها يقص المسمار كما يقولون ، ذهبت لزيارة وتفقد والدتي المسنة ، ذات الثمانين عاما ونيف ، وقد انحنى منها الظهر وضعف السمع والبصر ، واخذ منها الزمن ما اخذ .