Share On Facebook
Share On Twitter
Share On Google Plus
Share On Reddit



  • أصحاب البيت، ببساطة – ترجمة بروفيسور حسيب شحاده

    أصحاب البيت، ببساطة – ترجمة بروفيسور حسيب شحاده

    فلسطين ….. ترجمة ب. حسيب شحادة -جامعة هلسنكي […. هذه ترجمة عربية لمقال السيد عودة بشارات الأسبوعي في صحيفة هآرتس، ٢٠ آذار ٢٠١٧. ”قضت محكمة  العدل العليا الأسبوع الماضي، بأنّ لسكان القدس الشرقية حقوق المواطنين الأصليين. كنتُ منفعلًا، ليس لأنّ القرار سيُحدث اختراقًا فيما يتعلّق بعرب القدس الشرقية، ولكن على كلّ حال، ها هي الحقيقة

  • عيد البشارة عيد لكل أهل الناصرة  – بقلم : نبيل عودة

    عيد البشارة عيد لكل أهل الناصرة – بقلم : نبيل عودة

    فلسطين …. بقلم : نـبـيـــل عـــودة – الناصرة …. منذ اعلان بلدية الناصرة برئاسة علي سىلام في آذار 2015  عن عيد البشارة عيدا رسميا في الناصرة،عمق القيمة الإنسانية والنصراوية الرائعة لهذا اليوم المميز في تاريخ الناصرة وجدد رونقه مؤكدا مكانة الناصرة على خارطة العرب في اسرائيل وعلى الخارطة الدولية قاطبة بكونها مصدر احد أكبر الديانات

  • يحدث فى فلسطين فقط – فهمي هويدي

    يحدث فى فلسطين فقط – فهمي هويدي

    فلسطين …. بقلم : فهمي هويدي ….. فقط فى فلسطين يقف الأب فخورا ومنتصب القامة أمام جثمان ابنه الشهيد، يصوب بصره نحوه ويؤدى له التحية العسكرية فى آخر لقاء لهما فى الدنيا. فى الخلفية يحتشدوا الآلاف الذين وقفوا فى خشوع، منهم من شرع فى قراءة فاتحة الكتاب وقد انهمرت الدموع من عينيه، ومنهم من انفجر

  • فلسطين : حي على الفلاح..السلطه تحاكم الشهداء والاحتلال يمنع الأذان!! بقلم : د  شكري الهزيل

    فلسطين : حي على الفلاح..السلطه تحاكم الشهداء والاحتلال يمنع الأذان!! بقلم : د شكري الهزيل

    فلسطين … بقلم ك د.شكري الهزَيل – فلسطين المحتلة …. يخطئ من يظن ان ما هو موجود في فلسطين  مجرد احتلال استيطاني فاشي وغاشم يضيق الخناق على الشعب الفلسطيني من يوم الى اخر ويخطئ من يظن ان هنالك “قياده” فلسطينيه تقود الشعب الفلسطيني على عكس ما يرغب به الاحتلال من ترسيح لاحتلاله ووجوده والحقيقه الصادمه

  • دلالات المكالمة الهاتفية بين ترامب وأبو مازن – بقلم : احمد يونس شاهين

    دلالات المكالمة الهاتفية بين ترامب وأبو مازن – بقلم : احمد يونس شاهين

    فلسطين … بقلم: أحمد يونس شاهين – فلسطين المحتلة …. القضية الفلسطينية هي القضية المركزية والمحورية في المنطقة، فكل من له مصالح ومطامع في المنطقة يضع القضية الفلسطينية في صلب مخططاته من أجل تمريرها والحصول على مآربه من خلال القضية الفلسطينية. لذا تبقى القضية الفلسطينية هي جوهر الصراع العربي الاسرائيلي وسر استقرار الهدوء وبسط الأمن

  • الأعرج: فدائي وباسل ومثقف بقلم : ريم عثمان

    الأعرج: فدائي وباسل ومثقف بقلم : ريم عثمان

    فلسطين …. بقلم: ريم عثمان – فلسطين  المحتلة …. خلال الأسبوعين الأخيرين، سجل الوضع الفلسطيني في الضفة الغربية حالتين غاية في التناقض، تعبران عن مدى التردي الفلسطيني الذي ما زال يبلغ مبلغه من الانحطاط والرداءة السياسية الفلسطينية الرسمية. الحالتان هما: اغتيال الفدائي الثائر باسل الأعرج في السادس من آذار 2017، وهو ابن مدينة بيت لحم،

  • معتقل فلسطينى بخمسة قيود / بقلم د. رأفت حمدونة

    معتقل فلسطينى بخمسة قيود / بقلم د. رأفت حمدونة

    فلسطين …. بقلم : د . رأفت حمدونة – فلسطين المحتلة …. قوى وصلب كشجرة السنديان ، عتيق يعشق الأصالة ، ويتميز بالشهامة والأخلاق العالية ، مشهور بالنظرة الحادة ، والأفق الواسع ، والرؤية السليمة ، يختار الكلمات بعناية بلا جرح ، محاور ولديه لغة وطنية وأخلاقية عالية ، كثير الأدب ، عميق وله انتماء

  • باسل الأعرج يُحاكم في رام الله!! بقلم : رشاد ابو شاور

    باسل الأعرج يُحاكم في رام الله!! بقلم : رشاد ابو شاور

    فلسطين …. بقلم : رشاد أبوشاور – الاردن … يا للعجب..يا للعار!!كنت أتوقع أن تحتفي ( رام الله) بالشهيد البطل باسل الأعرج، ولكنني فوجئت اليوم الأحد 12 آذار2017 كملايين الفلسطينيين بأن أجهزة السلطة الأمنية تقمع مواطنين فلسطينيين احتشدوا أمام  المحكمة التي تحاكم البطل الشهيد وأربعة أخوة أسرى لدى سلطات الاحتلال!! ألم تخجلوا من استشهاد باسل،

  • شهيد يرثى الأحياء – فهمي هويدي

    شهيد يرثى الأحياء – فهمي هويدي

    فلسطين …. بقلم : فهمي هويدي …. نسينا نموذج المثقف المناضل الذى يحمل السلاح ويقاتل دفاعا عن كرامة وطنه وشعبه، فى حين امتلأ فضاؤنا بنموذج المثقف المراوغ. الذى يتوارى وراء حجج الانبطاح ويتفنن فى الدفاع عن الباطل. هذا الأسبوع ذكرنا باسل الأعرج بذلك النموذج المنقرض والمنسى. إذ فتح أعيننا على تلك الكائنات الفريدة وغير المرئية،

  • هكذا تفهم الحكاية والشهيد باسم الأعرج – بقلم : بكر السباتين

    فلسطين …. بقلم : بكر السباتين ….. لم يكن الشهيد باسم الأعرج لقمة سائغة في أشداق سجاني أوسلو، حتى تعبت أنيابهم المتهرئة من مضغها، حين أضرب هذا البطل في غياهب سجون السلطة الوطنية عن طعام الغدر الملوث بالخيانة، فما كان على كلاب الخيبة والعار ( وصف مستعار من مواقع التواصل) إلا أن سلموا الضحية للذئاب