• العيد في السجون الصهيونية :خاطرة / بقلم د. رأفت حمدونة

    العيد في السجون الصهيونية :خاطرة / بقلم د. رأفت حمدونة

    فلسطين … بقلم : د . رأفت حمدونة – فلسطين المحتلة … يستقبل الأسرى الفلسطينيون العيد في السجون الاسرائيلية وهم يحملون أثقالاً متعددة ، ثقل الفراق لأحبتهم وأعز الناس على قلوبهم ، وثقل الجرح الذى لم يجف بعد في أعقاب اضراب مفتوح عن الطعام استمر لواحد وأربعين يوماً متتالية ، وثقل مماطلة إدارة مصلحة السجون

  • في المشهد الفلسطيني- بقلم :  معين الطاهر

    في المشهد الفلسطيني- بقلم : معين الطاهر

    فلسطين … بقلم : معين الطاهر – فلسطين المحتلة … ربما لم يدرك من قال من الأعراب “عش رجبًا ترى عجبًا” أنّ أيامنا الحالية استحالت كلها رجبًا، فما يجري في المشهد العربي والخليجي والفلسطيني عصيٌّ على الفهم، وغريبٌ عن كل منطق، وبعيدٌ عن كل عقل راجح. ولا ينطبق ذلك على منطقتنا، نحن زمرة المعارضين ما

  • محورية القدس في القضية الفلسطينية – بقلم : د . زهير الخويلدي

    محورية القدس في القضية الفلسطينية – بقلم : د . زهير الخويلدي

    فلسطين … بقلم : د زهير الخويلدي – تونس … “وأما أنتم، فالقدس عروس عروبتكم؟ أهلا، القدس عروس عروبتكم؟” الشاعر العراقي مظفر النواب يحتفل المسلمون في كل يوم جمعة من الأسبوع الأخير من شهر رمضان باليوم العالمي للدفاع عن القدس وتمثل هذه المناسبة فرصة استثنائية لتحريك القضية الفلسطينية وتحيين مطالبها والتعريف بواجباتها واستحقاقاتها على العرب

  • غزة في انتظار حرب الكهرباء – بقلم : تميم منصور

    غزة في انتظار حرب الكهرباء – بقلم : تميم منصور

    فلسطين …. تميم منصور – فلسطين المحتلة …. لم يكتف محمود عباس ومن حوله بربط مصير القضية الفلسطينية بكل تبعاتها ، بذنب الحلف الأمريكي السعودي المصري الأردني القطري والاماراتي ، بعد أن أودع مصير الشعب بأكمله في أروقة الجامعة العربية برئاسة عميل الموساد وعميل أمريكا أحمد أبو الغيط ، وعفن الأنظمة العربية المستبدة الخانعة .

  • من حكاوى الرحيل ( الحكاية الثامنة والعشرون  ) – بقلم : د. سمير ايوب

    من حكاوى الرحيل ( الحكاية الثامنة والعشرون ) – بقلم : د. سمير ايوب

    فلسطين … بقلم : د . سمير ايوب – الاردن … الرحيل المتسلل هيَ في مُقتَبلِ الشباب ، وإنْ لمْ تَكُنْ في مُقتبَلِ العُمرْ . بِرَغْمِ عَدِّ السنين ، بَقيتْ بِشعرها القصيرِ المُشَذَّبِ ، وعَيَنيها العسليتين الغائرتين ، وقامَتِها الممشوقةِ بِلا إبتذالٍ ، جميلةٌ أنيقة . هامسةٌ تكاد أن لا تسمعَ لها صوتا . مُسالِمَةٌ

  • (توكل بنانا) روخ بيييت : بقلم : سماح خليفه

    (توكل بنانا) روخ بيييت : بقلم : سماح خليفه

    بقلم : سماح خليفة :  فلسطين المحتلة أن تستيقظ باكرا ورائحة المقلوبة تزكم أنفك فهذا العجب العجاب!! كيف لا واليوم الجمعة؟ يوم الجمعة بالنسبة لأفراد عائلتي يعني أن نستيقظ باكرا ونتناول فطورنا باكرا ونستحم ونرتب المنزل وتحضر أمي المقلوبة بالباذنجان قبل رجوع والدي من صلاة الجمعة، وما إن يعود والدي من صلاة الجمعة حتى تقلب

  • قرية الشجرة المهجرة  – بقلم : فؤاد عبد النور

    قرية الشجرة المهجرة – بقلم : فؤاد عبد النور

    فلسطيــــــن …. بقلم : فؤاد عبد النور – المانيا …. يهمني أن أشير هنا أن هذه المسودة 3  لكتاب ” الجليل .. الأرض والإنسان ” تحتوي على 265 بلدة، قرية، أو تجمع سكاني في الجليل، من حيفا للحدود اللبنانية – السورية. حاولت أن يكون كل موضعٍ مختلفا، تقية للملل، وإثارة للتشويق.) من لم يسمع هذه

  • من حكاوى الرحيل ( الحكاية التاسعة والعشرون ) بقلم : د . سمير ايوب

    من حكاوى الرحيل ( الحكاية التاسعة والعشرون ) بقلم : د . سمير ايوب

    فلسطيــــن … بقلم : د . سمير ايوب – الاردن … إتْرُكْها لِلْصُدَفْ قبل ان ألتقيها ، كنتُ قد سمعتُ عنها الكثير. وقرأتُ لها وعنها الأكثر .عصرَ يومٍ ذهبتُ إلى لقاءها في دارتِها ، المُطِلَّةِ ببذخٍ ، على مشارفِ فلسطينَ المحتلة . كنتً قبل ان أُدْخَلَ إليها ، قد وقَفتً في بهوِ بيتِها ، متأملاً

  • إضاءة على المشهد في فلسطين – بقلم : د . سمير ايوب

    إضاءة على المشهد في فلسطين – بقلم : د . سمير ايوب

    فلسطين … بقلم : د . سمير ايوب – الاردن … القيد والسجان بعد معركة شرسة هامة دامت أربعين يوما مع العدو ألصهيوني ألمحتل ، تمكن النضال ألجمعي المشترك لقيد أسرى الحرية والكرامة ، ومن خلفهم كل أحرار العالم ، من إرغام سجانهم ، ألموغل في إرهابه وفي تعنته ،  على الإذعان لحزمة من حقوقهم

  • الدردارة *  بقلم : فؤاد عبد النور – المانيا

    الدردارة * بقلم : فؤاد عبد النور – المانيا

    فلسطين … بقلم : فؤاد عبد النور – المانيا … ( النجمة تعني أن القرية مدمرّة. 0 تعني أنها لم يجر ذكرها في الطبعة الثانية ) الدردارة  قريةٌ صغيرةٌ  تبعد 6 كلم. عن صفد, تحيط بها التلال من ثلاث جهات,  ما عدا الجهة الشمالية, ولم يزد سكانها عن 150 نسمة في السنة 48 عندما هُـجّرت.